05:11
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.info@gmail.com        
قناة تطوان نيوز

معاناة سالكي الطريق الرابطة بين الحسيمة وشفشاون بسبب التساقطات الثلجية


الخطاب الملكي السامي بمناسبة دكرى المسيرة الخضراء 06/11/2017


خطاب الملك محمد السادس أمام مجلس النواب 13 أكتوبر2017

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

الإعدام لقاتل مرداس و المؤبد لزوجة الضحية


مقتل امرأتين في حادث تدافع بمعبر باب سبتة‎


إيقاف مقاتلة تحمل أربعة مهاجرين بالحدود الوهمية بين مليلية المحتلة و المغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة جمعوية ونقابية

تطوان : الشباب يناقش على مر يومين خطاب التطرف والسلوكات العنفية


مجلس عمالة المضيق-الفنيدق يعقد لقاء مع أنصار و محبي أتلاتيكو مدريد الاسباني‎


بيان توضيحي من بينيا ريماطي بخصوص إشكالية التبرع بالدم.

 
آراء مختلفة

البحث عن المغرب الممكن!


القلم الحر


المدينة الفاضلة

 
 

صراع (النسوة).. بين الزوجة و الحماة النفاق من أجل كسب الود


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 نونبر 2016 الساعة 45 : 08



رشيد العزاوي


الحب بين الحماة و الزوجة ممكن و لكن هو حب يأخد شكل (المسايرة)  أو (المجاملة) ...و أحيانا كثيرة يدخل في خانة (النفاق) كاستراتييجة  تلجأ اليها الزوجة.
هل السيدة تحب حماتها؟أم لعلها تنافقها طمعا في كسب ودها و بالتالي كسب رضا ابنها و حبه لها؟
زوجات كثيرات يشتكين من الحماة.يصفنهن بالأم المتسلطة و صعبة المراس و بمتقلبة المزاج...كثيرة هي الأوصاف لكن من تسمع لا كما ترى بأم عينها ذلك.في بداية الزواج تكون وضعية المرأتين صعبة للغاية كل واحدة تريد  اثبات الذات .وضعهن قد يتخذ صو المعارك و الحروب اليومية..والسبب  كما يقولون ..لا يمكن  للحماة أن تحب المرأة  التي خطفت ابنها و يقولون لا يمكن أن تكون على وفاق مع (أم الزوج) التي تفرض وصايتها عليها..
لكن هناك زوجات ذكيات تتجنبن النكد و المشكلات مع الحماة و ذلك بانتهاج  أسلوب تقديم فروض الولاء و الطاعة (للحماة) في كل المناسبات.
الحماة ذلك البعبع الذي يقض مضجع الكثير من الزوجات.ان (الصبر مفتاح الفرج) فالصابرات و المثابرات و الذكيات  حتما تستطعن ترويضها بقليل من الحيلة انها سياسة ناجعة ..في مدة أقل و مفعولها يدوم على طول.و حتما ستقدم الحماة التنازلات و تغير من أسلوبها الهجومي حتى تستسلم و تبادر الى الاعتذار عن كل التصرفات السابقة.
الصراع بين الزوجة و الحماة هو صراع أنطولوجي نفساني و حرب ضروس تكلف الكثير من الخسائر حين لا ترفع الراية البيضاء و يظل الزوج في موقف محايد أو ينحاز لأمه على حساب الزوجة  انحيازا مطلقا فتختار الزوجة الطلاق على حساب كرامتها و هو حل خاطئ ففي هذه الحالة حتى و لو كانت الحماة مخطئة و ابنها يلجأ الى حضنها في كل كبيرة و صغيرة فعلى الزوجة أن تحافظ على بيتها و ترضي زوجها ..عليها أن تجامل حماتها و تكيل لها المديح لكل تصرفاتها..انها الفرصة الأخيرة لتبقى على ذمة زوجها.
فعلا كم هو مر ذلك الاحساس من أجل انقاذ الأسرة حين تجد الزوجة أن زوجها مسير لا مخير تدفعه غريزة الأمومة  ..احساس  بالحزن المفرط و بالشعور العدائي و بالانكسار حين (الزوج يناصر أمه دائما سواء كانت ظالمة أم مظلومة) و قد تعود أن يلقي باللائمة على الزوجة  ما يمنح الحماة احساسا بالقوة و الانتصار.
لمواجهة  أسلوب الحماة  لا تجد بعض الزوجات غضاضة في نهج سياسة النفاق مادامت مجدية .النفاق سمة العصر الحالي و المنافقين هم الأكثر حظا في الدنيا كما يقولون و اذا اضطر الانسان  الى النفاق كي يكسب ود أحدهم فما الغرابة في ذلك طالما أنه الأسلوب السائد في هذه الأيام؟
 لكن بالمقابل هناك الزوجة المتعلمة و الخلوقة فهي ليست مضطرة الى النفاق أو تزييف مشاعرها  و مجاملة أهل الزوج..فليست كل العلاقة بين المرأتين صراعا أو كلها نفاقا انها صلة مثالية و يجب أن تكون علاقة مثالية  فمجاملة الحماة لا تعتبر نفاقا  لأن الكلمة الطيبة  صدقة و ما وضع الكلام الطيب في شيء الا زانه و ما نزع من شيء الا شانه.ان الرفق بالحماة و معاملتها بالمعروف من السلوكيات الاجتماعية الحميدة ..على الزوجات أن يمنحن للحموات  الرعاية و الاهتمام لتظل الأسرة متماسكة و مترابطة و عليهن ذرأ التظرة السلبية لتلك العلاقة الأزلية التي تؤجج الصراع بينهن..






صراع (النسوة).. بين الزوجة و الحماة النفاق من أجل كسب الود

ملك المغرب يمسك مجددا بزمام الأمور السياسية بالمملكة

صراع (النسوة).. بين الزوجة و الحماة النفاق من أجل كسب الود





 
أخبار تطوان

صورة لسيارة دولة تستفز رواد الفيسبوك بتطوان


تلاعبات تطال مباراة توظيف 62 أستاذة تعليم العالي مساعد الخاصة بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان.‎


زرميطة ..يقع أخيرا في قبضة أمن تطوان

 
أخبار الجهة

السلطات الإسبانية تغلق معبر (طرخال) المشؤوم و أصوات تطالب بوضع حد للتهريب بالمعبر


للمرة الثالثة خلال 24 ساعة.. الأمن المغربي يحبط محاولة جماعية لاقتحام سبتة


جمعية تواصل للتجديد التربوي والتعلم الرقمي تختتم سنة 2018 بتنظيم تكوين جهوي بشفشاون

 
رياضة

حارس المغرب الفاسي والمنتخب الوطني المغربي سابقا حميد الهزار في ذمة الله


فرانس فوتبول تختار المهدي بنعطية أفضل لاعب مغاربي خلال سنة 2017


اللاعب ( بلال المكري ) يفوز بأحسن رياضي لمدينة الفنيدق لسنة 2017

 
أخبار وطنية ودولية

الغرفة التجارية بالدار البيضاء.. ياسر عادل يستقبل ممثلين عن مجلس رجال الأعمال المغربي السعودي


دولة عربية تحول هواتف مواطنيها إلى أجهزة تجسس


المفوضية السامية لحقوق الإنسان.. ظروف اعتقال الطفلة تميمي مثيرة للقلق

 
بانوراما

الوجبات السريعة تجعل الجهاز المناعي أكثر عدوانية على الجسم


لعبة الحوت الأزرق الإلكترونية تقتل طفلا أخرا شنقا


الدورة السابعة لمهرجان واد نون السينمائي