03:56
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.info@gmail.com        
قناة تطوان نيوز

beIN SPORTS News HD


البث المباشر لقناة سي بي سي دراما


franceinfo - DIRECT TV

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

الشركات التي أنجزت مشروع الريتز كارلتون تنتظر مستحقاتها و المسؤول الأول يعاكس التوجهات الملكية


تعيين السيد محمد الفقير التمسماني في منصب عميد كلية أصول الدين بتطوان

 
أنشطة جمعوية ونقابية

المهرجان الدولي للفيلم يعود لمدينة الحسيمة


جمعية بلسم للتنمية و التضامن تنظم حملتها الطبية الأولى بدار الاطفال بوسافو لفائدة نزلاء الدار والجمعية الخيرية الاسلامية مولاي رشيد

 
شؤون سياسية وإقتصادية

الحكومة المغربية تعد لائحة تفويت بعض القطاعات الحيوية للخواص


جبهة القوى الديمقراطية تعتبر الخطاب الملكي لافتتاح البرلمان رد اعتبار للعمل السياسي الجاد وتحفيز للأحزاب من أجل الاضطلاع بوظائفها الدستورية الجديدة

 
آراء مختلفة

إلتقيت يحيى...


انتظار ....

 
أخبار الجهة

إحباط عملية تهريب مبلغ مالي بالعملة الصعبة يقدر ب 62 ألف أورو بالمعبر الجدزدي باب سيتة


تفكيك شبكة إجرامية تُتاجر في المخدرات والسيارات المسروقة بالفنيدق

 
قضايا المواطنين

مديرية الضرائب بتطوان تمتنع من تسجيل و أخد مراسلات المواطنين.

 
 

صراع (النسوة).. بين الزوجة و الحماة النفاق من أجل كسب الود


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 نونبر 2016 الساعة 45 : 08



رشيد العزاوي


الحب بين الحماة و الزوجة ممكن و لكن هو حب يأخد شكل (المسايرة)  أو (المجاملة) ...و أحيانا كثيرة يدخل في خانة (النفاق) كاستراتييجة  تلجأ اليها الزوجة.
هل السيدة تحب حماتها؟أم لعلها تنافقها طمعا في كسب ودها و بالتالي كسب رضا ابنها و حبه لها؟
زوجات كثيرات يشتكين من الحماة.يصفنهن بالأم المتسلطة و صعبة المراس و بمتقلبة المزاج...كثيرة هي الأوصاف لكن من تسمع لا كما ترى بأم عينها ذلك.في بداية الزواج تكون وضعية المرأتين صعبة للغاية كل واحدة تريد  اثبات الذات .وضعهن قد يتخذ صو المعارك و الحروب اليومية..والسبب  كما يقولون ..لا يمكن  للحماة أن تحب المرأة  التي خطفت ابنها و يقولون لا يمكن أن تكون على وفاق مع (أم الزوج) التي تفرض وصايتها عليها..
لكن هناك زوجات ذكيات تتجنبن النكد و المشكلات مع الحماة و ذلك بانتهاج  أسلوب تقديم فروض الولاء و الطاعة (للحماة) في كل المناسبات.
الحماة ذلك البعبع الذي يقض مضجع الكثير من الزوجات.ان (الصبر مفتاح الفرج) فالصابرات و المثابرات و الذكيات  حتما تستطعن ترويضها بقليل من الحيلة انها سياسة ناجعة ..في مدة أقل و مفعولها يدوم على طول.و حتما ستقدم الحماة التنازلات و تغير من أسلوبها الهجومي حتى تستسلم و تبادر الى الاعتذار عن كل التصرفات السابقة.
الصراع بين الزوجة و الحماة هو صراع أنطولوجي نفساني و حرب ضروس تكلف الكثير من الخسائر حين لا ترفع الراية البيضاء و يظل الزوج في موقف محايد أو ينحاز لأمه على حساب الزوجة  انحيازا مطلقا فتختار الزوجة الطلاق على حساب كرامتها و هو حل خاطئ ففي هذه الحالة حتى و لو كانت الحماة مخطئة و ابنها يلجأ الى حضنها في كل كبيرة و صغيرة فعلى الزوجة أن تحافظ على بيتها و ترضي زوجها ..عليها أن تجامل حماتها و تكيل لها المديح لكل تصرفاتها..انها الفرصة الأخيرة لتبقى على ذمة زوجها.
فعلا كم هو مر ذلك الاحساس من أجل انقاذ الأسرة حين تجد الزوجة أن زوجها مسير لا مخير تدفعه غريزة الأمومة  ..احساس  بالحزن المفرط و بالشعور العدائي و بالانكسار حين (الزوج يناصر أمه دائما سواء كانت ظالمة أم مظلومة) و قد تعود أن يلقي باللائمة على الزوجة  ما يمنح الحماة احساسا بالقوة و الانتصار.
لمواجهة  أسلوب الحماة  لا تجد بعض الزوجات غضاضة في نهج سياسة النفاق مادامت مجدية .النفاق سمة العصر الحالي و المنافقين هم الأكثر حظا في الدنيا كما يقولون و اذا اضطر الانسان  الى النفاق كي يكسب ود أحدهم فما الغرابة في ذلك طالما أنه الأسلوب السائد في هذه الأيام؟
 لكن بالمقابل هناك الزوجة المتعلمة و الخلوقة فهي ليست مضطرة الى النفاق أو تزييف مشاعرها  و مجاملة أهل الزوج..فليست كل العلاقة بين المرأتين صراعا أو كلها نفاقا انها صلة مثالية و يجب أن تكون علاقة مثالية  فمجاملة الحماة لا تعتبر نفاقا  لأن الكلمة الطيبة  صدقة و ما وضع الكلام الطيب في شيء الا زانه و ما نزع من شيء الا شانه.ان الرفق بالحماة و معاملتها بالمعروف من السلوكيات الاجتماعية الحميدة ..على الزوجات أن يمنحن للحموات  الرعاية و الاهتمام لتظل الأسرة متماسكة و مترابطة و عليهن ذرأ التظرة السلبية لتلك العلاقة الأزلية التي تؤجج الصراع بينهن..


776

0


نوستالجيا مرحلة من تاريخنا تطوان والنواحي Nostalgia de una epoca en Marueccos

البث الحي للجزيرة الوثائقية بجودة عالية HD (Beta)

beIN SPORTS News HD




صراع (النسوة).. بين الزوجة و الحماة النفاق من أجل كسب الود

ملك المغرب يمسك مجددا بزمام الأمور السياسية بالمملكة

صراع (النسوة).. بين الزوجة و الحماة النفاق من أجل كسب الود





 
أخبار تطوان

برلمانيون من تطوان لم يقدموا للغرفة أي سؤال كتابي


ايقاف شابين بحي بوعنان و بحوزتهم 222 قنينة خمر و 31 أنبوب من مخدر اللصاق


عودة إلى موضوع المركز الجهوي لتحاقن الدم بتطوان

 
الأكثر مشاهدة

شرطة المرور بمرتيل


زيارة ليلية تطيح بمدير مستشفى محمد السادس بالمضيق


تم إطلاقها بشراكة مع (OCP).. أميمة الكرسيفي تفوز بجائزة بلكاهية


طنجة..سقوط شخص من الطابق السابع إنتحار أم جريمة قتل ؟؟؟


حجز بضائع مهربة في ميناء طنجة المتوسط


أمن تطوان يعتقل المدعو ( لحمق) بعد مطاردة بحي العيون


وزير الداخلية الاسباني يطالب برفع المساعدات المقدمة للمغرب لصدِ موجة المهاجرين

 
رياضة

لاعبو و مدربو و مستخدمو فريق نادي طلبة تطوان لكرة اليد يناشدون الضمائر الغيورة في المدينة للتدخل قصد إنقاذ الفريق


ميلاد نادي الانارة للكرة الحديدية التابع لجمعية المشاريع الإجتماعية لشركة أمانديس تطوان


المغربي عبد الرحمان بنشى يتوجا بطلا لإسكوندينافيا في الطاي بوكسينغ

 
بانوراما

نوستالجيا مرحلة من تاريخنا تطوان والنواحي


الدكتور محمد مشبال يفوز بجائزة كتارا للنقد الروائي


(واتس آب )تعدل ميزة "حذف الرسائل المحرجة

 
إصدارات و ملصقات

جمعية السرطان...كلنا معنيون تنظم نشاطا خيريا بتطوان