18:41
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.info@gmail.com        
قناة تطوان نيوز

البث المباشر لقناة اون دراما


franceinfo - DIRECT TV -


Talking Tom Shorts FULL Episodes


Makkah Live HD


البث الحي لقناة الجزيرة الإخبارية بجودة عالية


البث المباشر لسكاي نيوز عربية


البث الحي لقناة RT ARABIC


قناة الميادين مباشر


فرانس 24 بث مباشر

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

على هامش زيارة سفير مالي لمرتيل.او (نجاح الديبوماسية الموازية)


تفكيك شبكة إجرامية تنشط في التهجير عبر تزوير ملفات الفيزا

 
شؤون سياسية وإقتصادية

مرتيل تستضيف المؤتمر الإقليمي لحزب التقدم و الإشتراكية


السيدة كريمة بنيعيش سفيرة للمملكة المغربية بالمملكة الإسبانية

 
أنشطة جمعوية ونقابية

في الندوة الصحافية جمعية ثرات وحضارة بلادي تقدم النسخة الثالثة لحفل نجوم في الثرات. ( نجوم في التراث)


اللجنة التحضيرية لمؤسسة التهامي الخياري للدراسات والأبحاث، تعقد أول اجتماع لها يوم السبت7 أبريل الجاري

 
آراء مختلفة

الصحراء المغربية من معركة المكتسبات التاريخية إلى معركة الحدود الجغرافية


الصحراء المغربية : الممارسات الاستفزازية للبوليساريو والجزائر وخيارات المغرب

 
 

صراع (النسوة).. بين الزوجة و الحماة النفاق من أجل كسب الود


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 28 نونبر 2016 الساعة 45 : 08



رشيد العزاوي


الحب بين الحماة و الزوجة ممكن و لكن هو حب يأخد شكل (المسايرة)  أو (المجاملة) ...و أحيانا كثيرة يدخل في خانة (النفاق) كاستراتييجة  تلجأ اليها الزوجة.
هل السيدة تحب حماتها؟أم لعلها تنافقها طمعا في كسب ودها و بالتالي كسب رضا ابنها و حبه لها؟
زوجات كثيرات يشتكين من الحماة.يصفنهن بالأم المتسلطة و صعبة المراس و بمتقلبة المزاج...كثيرة هي الأوصاف لكن من تسمع لا كما ترى بأم عينها ذلك.في بداية الزواج تكون وضعية المرأتين صعبة للغاية كل واحدة تريد  اثبات الذات .وضعهن قد يتخذ صو المعارك و الحروب اليومية..والسبب  كما يقولون ..لا يمكن  للحماة أن تحب المرأة  التي خطفت ابنها و يقولون لا يمكن أن تكون على وفاق مع (أم الزوج) التي تفرض وصايتها عليها..
لكن هناك زوجات ذكيات تتجنبن النكد و المشكلات مع الحماة و ذلك بانتهاج  أسلوب تقديم فروض الولاء و الطاعة (للحماة) في كل المناسبات.
الحماة ذلك البعبع الذي يقض مضجع الكثير من الزوجات.ان (الصبر مفتاح الفرج) فالصابرات و المثابرات و الذكيات  حتما تستطعن ترويضها بقليل من الحيلة انها سياسة ناجعة ..في مدة أقل و مفعولها يدوم على طول.و حتما ستقدم الحماة التنازلات و تغير من أسلوبها الهجومي حتى تستسلم و تبادر الى الاعتذار عن كل التصرفات السابقة.
الصراع بين الزوجة و الحماة هو صراع أنطولوجي نفساني و حرب ضروس تكلف الكثير من الخسائر حين لا ترفع الراية البيضاء و يظل الزوج في موقف محايد أو ينحاز لأمه على حساب الزوجة  انحيازا مطلقا فتختار الزوجة الطلاق على حساب كرامتها و هو حل خاطئ ففي هذه الحالة حتى و لو كانت الحماة مخطئة و ابنها يلجأ الى حضنها في كل كبيرة و صغيرة فعلى الزوجة أن تحافظ على بيتها و ترضي زوجها ..عليها أن تجامل حماتها و تكيل لها المديح لكل تصرفاتها..انها الفرصة الأخيرة لتبقى على ذمة زوجها.
فعلا كم هو مر ذلك الاحساس من أجل انقاذ الأسرة حين تجد الزوجة أن زوجها مسير لا مخير تدفعه غريزة الأمومة  ..احساس  بالحزن المفرط و بالشعور العدائي و بالانكسار حين (الزوج يناصر أمه دائما سواء كانت ظالمة أم مظلومة) و قد تعود أن يلقي باللائمة على الزوجة  ما يمنح الحماة احساسا بالقوة و الانتصار.
لمواجهة  أسلوب الحماة  لا تجد بعض الزوجات غضاضة في نهج سياسة النفاق مادامت مجدية .النفاق سمة العصر الحالي و المنافقين هم الأكثر حظا في الدنيا كما يقولون و اذا اضطر الانسان  الى النفاق كي يكسب ود أحدهم فما الغرابة في ذلك طالما أنه الأسلوب السائد في هذه الأيام؟
 لكن بالمقابل هناك الزوجة المتعلمة و الخلوقة فهي ليست مضطرة الى النفاق أو تزييف مشاعرها  و مجاملة أهل الزوج..فليست كل العلاقة بين المرأتين صراعا أو كلها نفاقا انها صلة مثالية و يجب أن تكون علاقة مثالية  فمجاملة الحماة لا تعتبر نفاقا  لأن الكلمة الطيبة  صدقة و ما وضع الكلام الطيب في شيء الا زانه و ما نزع من شيء الا شانه.ان الرفق بالحماة و معاملتها بالمعروف من السلوكيات الاجتماعية الحميدة ..على الزوجات أن يمنحن للحموات  الرعاية و الاهتمام لتظل الأسرة متماسكة و مترابطة و عليهن ذرأ التظرة السلبية لتلك العلاقة الأزلية التي تؤجج الصراع بينهن..


613

0





صراع (النسوة).. بين الزوجة و الحماة النفاق من أجل كسب الود

ملك المغرب يمسك مجددا بزمام الأمور السياسية بالمملكة

صراع (النسوة).. بين الزوجة و الحماة النفاق من أجل كسب الود





 
سوق الشمال

dacia sandero diesel 2010


Mercedes E290


L&k Beauty

 
أخبار تطوان

الملتقى الدولي الأول للخلق و الإبداع بتطوان


مدير سجن الصومال عبد الإلاه حافة يعين مديرا لسجن القنيطرة.


افتتاح فعاليات معرض الكتاب بساحة الفدان بتطوان

 
أخبار الجهة

ساكنة حي سيدي بوغابة بالفنيدق تسننكر تأخر تسليمها المسجد‎


عامل اقليم المضيق الفنيدق يواصل تحركاته الميدانية و اشرافه على تحرير مدينة المضيق من الباعة الجائلين.


ماذا يجري بقسم الولادات بمستشفى الحسن الثاني بالفنيدق ؟ ‎

 
رياضة

مرة اخرى العنف يفسد الرياضة فريق اتحاد شفشاون يتعرض لاعتداءات


أبطال جمعية نجوم الريف يـتألقون خلال الإقصائيات الوطنية للكيك بوكسينغ بمدينة المضيق‎


ابطال الدراجات النارية بتطوان يتحدون.

 
أخبار وطنية ودولية

المديرية العامة للأمن الوطني تنفي مزاعم تلمح إلى تعرض قاصر بإمزورن للاغتصاب من طرف موظفي الشرطة المكلفين بالبحث


فيديو..دقائق بعد العدوان الثلاثي على سورية

 
بانوراما

حياة في قصص.... ذاكرة التوهم

 
استطلاع رأي
ما رأيكم في قانون الصحافة الجديد المعتمد في المغرب؟

جائر
لا يهمني
جيد


 
إصدارات و ملصقات

مهرجان تمودى باي للطفولة و الشباب الإفريقي