02:19
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.info@gmail.com        
قناة تطوان نيوز

معاناة سالكي الطريق الرابطة بين الحسيمة وشفشاون بسبب التساقطات الثلجية


الخطاب الملكي السامي بمناسبة دكرى المسيرة الخضراء 06/11/2017


خطاب الملك محمد السادس أمام مجلس النواب 13 أكتوبر2017

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

الإعدام لقاتل مرداس و المؤبد لزوجة الضحية


مقتل امرأتين في حادث تدافع بمعبر باب سبتة‎


إيقاف مقاتلة تحمل أربعة مهاجرين بالحدود الوهمية بين مليلية المحتلة و المغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة جمعوية ونقابية

تطوان : الشباب يناقش على مر يومين خطاب التطرف والسلوكات العنفية


مجلس عمالة المضيق-الفنيدق يعقد لقاء مع أنصار و محبي أتلاتيكو مدريد الاسباني‎


بيان توضيحي من بينيا ريماطي بخصوص إشكالية التبرع بالدم.

 
آراء مختلفة

البحث عن المغرب الممكن!


القلم الحر


المدينة الفاضلة

 
 

إلى علي الرئيس ...وليس الامام


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 أكتوبر 2016 الساعة 38 : 14



كتب:يوسف بلحسن

سأتخلى اليوم عن أسلوبي المفضل في الكتابة "السخرية السوداء " ؛ لأتطرق إلى هذه المعضلة بطريقة مباشرة وبحيادية ،علنا نصل إلى نقطة انطلاق، تكون بداية لمشروع تدبيري مسؤول وناجح لما أطلق عليه بفخر "عمالة دمرتين".

في الجلسة الأخيرة لدورة أكتوبر بجماعة مرتيل اجتمع حشد كبير من المواطنين ,لم يكن حضورهم لتتبع أشغال الدورة, فتلك للأسف لا تهم الرأي العام المحلي إلا فيما ندر .ولكن حضورهم كان متعلقا بحضور رئيس المجلس الجماعي السيد علي أمنيول ,لسبب بسيط هو أن حضور الرئيس لمقر الجماعة يظل حالة شادة أثيرت مرارا في الصحافة وشكلت مادة دسمة- وعن حق -للكتابة النقدية . وكما كل مرة ،بمجرد أن دخل السيد الرئيس إلى مكتبه، دخل المواطنون بشكل تلقائي ،وراءه وانتقلنا من مؤسسة تدبر الشأن العام إلى حلقة غير مفهومة وغير مستساغة.... غير مفهومة لأن الممتبع لهذه الأمور يتساءل طبق أية فصول من قوانين التدبير الجماعي يتم هذا الأمر العشوائي... وغير مستساغة لأن عددا من المواطنين الذين أتوا للقاء الرئيس من أجل تصفية ملفات قانونية وجدوا أنفسهم وسط معضلة مواطنين آخرين أتوا من أجل طلب مساعدة أو إعانة أو تدخل لا علاقة له بالشأن العام على الأقل في برامج التدبير اليومي لأي مرفق عمومي . المشكلة طالت أكثر من اللازم .وكل مرة نتطرق اليها نجد أنفسنا أمام حائط التبرير والتبرير المضاد.المقربون من الرئيس يبررون بهذه السلوكات وهذه الضغوطات من الساكنة التي لا تتوقف عن فرض مطالبها بقوة الأمر ..كسبب لغياب الرئيس عن البلدية.. والمعارضون يعتبرون الأمر ضعفا من مؤسسة الرئاسة لمعالجة مشاكل هامشية بالصرامة اللازمة . مشكلة مرتيل كساكنة وكمنتخبين هي أنها عجزت لحد اليوم عن الانتقال من مفهوم علاقة القرابة العائلية، القبلية ، الانتخابية ،.....الى مفهوم علاقة المؤسسة بالمواطن ...للأسف (وحتى أنا أعاني من هذه المعضلة )بمجرد أن يلج أحدنا باب البلدية ينتظر أن يتم استقباله قبل الجميع وأن تقضى مطالبه وان كانت غير مشروعة فقط لأنه صوت على الرئيس (وليس الحزب). وعندما طلب مني بعض الإخوة في المجلس المشاركة في صياغة برامج التدبير الصيفي قلت لهم آسف حتى انا لو كنت ساترشح للبرلمان (كان ذلك قبل الانتخابات التشريعية الأخيرة) لفضلت استمرار وضع التسيب وربح الأصوات على التنظيم وخسران المقعد!!! (تذكروا أنني قلت في بداية المقال أنني ساتحدث بموضوعية وحيادية ). اليوم، الأمر تغير بشكل جدري، وهو يفرض الوقوف على مشكلة غياب الرئيس موقف الواجب استخلاصه كحقنا، وبالطريقة التي تحفظ لمؤسسة الرئاسة احترامها ووقورها. أقول الأمر تغير لأن رئيس المجلس البلدي حاليا هو كذلك برلماني المنطقة ويتوفر على أغلبية مريحة في الجماعة وعلى أعضاء أكفاء لتسهيل مأمورية المواطنين وعلى موظفين لهم خبرة لحمل عدد من الملفات الاجتماعية والخيرية ودراستها في منأى عن الرئاسة و شيء آخر مهم هو المجتمع المدني بمرتيل ذي المستوى العالي من الكفاءة وقوة المبادرة. . .. وبالتالي تتفرغ مؤسسة الرئيس لما هو أهم..ولا أعتقد أن الأمر سيتطلب أكثر من قرار صائب بفرض القانون علي وعلى الناس .أكيد أننا كفئة تفضل الولوج السهل لن نتقبله ببرودة وسيحرك كل واحد منا أدواته السلمية والحربية لتخويف الرئاسة.. ولكن فرض القانون علينا جميعا وبالتساوي .سيجعلنا نتقبل ولو بعد حين هذه النقلة الضرورية لمؤسسة جماعتنا وتدبيرها. فيا علي: الرئيس ..قم بالمبادرة الأولى واستيقظ صباحا لجلسة بعد الفجر بمقر عمالتي عند جمال ومع صحبة العربي وادريس وفتحي وبولوفة ومدير ديواني واخرين ...لنغني قليلا ونضحك قليلا وفي الثامنة نغادرك نحن لاعمالنا ...وتوجه انت إلى مقر البلدية لمباشرة عملك ومسؤوليتك فإنها ثقيلة عند الله...وادا ما تبعك من لا شغل لهم فقل لهم ببساطة انتهت تلك المرحلة ...وعلى الله الاتكال. .






توشيحات ملكية بمناسبة عيد الشباب.. وربيعي ومومو وشوقي ودوزي أبرز الموشحين

تعقيب على بيان الشيخ القرضاوي بخصوص مؤتمر غروزني

الجيش السوري يعلن إسقاط طائرتين سرائيليتين

عامل عمالة المضيق الفنيدق حسن بويا يقيم حفل استقبال بمناسبة عيد الاضحى

الخبير العسكري الهولندي فان كوين : احذروا اذا اخرج الاسد اثقال الارض السورية

الساحة الفنية تتعزز بإصدار فني للمغني عماد التطواني

حرب دواود و جيش جالوط الاسم الذي اطلع على الاستحقاقات البرلمانية ل 7 اكتوبر بالناظور الذي يشارك فيها اصغر مترشح عرفه تاريخ المغرب

الترقيات الحزبية والتزكيات الانتخابية: أوراق استقطاب للنخب، وخطر يعصف تماسك بنيان الأحزاب

لهذا طلبت أنجلينا جولي الطلاق من براد بيت

في بلاغ لها الأمانة العامة للعدالة و التنمية تضع الأمين بوخبزة خارج الحزب

إلى علي الرئيس ...وليس الامام

المضمر والصريح في خطاب العرش حول حراك الريف

إتهامات خطيرة يوجهها البرلماني نور الدين الهروشي للمستشار الجماعي عبد الواحد أسريحن

هذه أبرز الملفات الواردة التي ينبغي الرد عليها من مسيري جماعة تطوان





 
أخبار تطوان

صورة لسيارة دولة تستفز رواد الفيسبوك بتطوان


تلاعبات تطال مباراة توظيف 62 أستاذة تعليم العالي مساعد الخاصة بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان.‎


زرميطة ..يقع أخيرا في قبضة أمن تطوان

 
أخبار الجهة

السلطات الإسبانية تغلق معبر (طرخال) المشؤوم و أصوات تطالب بوضع حد للتهريب بالمعبر


للمرة الثالثة خلال 24 ساعة.. الأمن المغربي يحبط محاولة جماعية لاقتحام سبتة


جمعية تواصل للتجديد التربوي والتعلم الرقمي تختتم سنة 2018 بتنظيم تكوين جهوي بشفشاون

 
رياضة

البطل الواعد أحمد أوطلي يتألق في ليلة الأبطال بمدينة العيون‎


حارس المغرب الفاسي والمنتخب الوطني المغربي سابقا حميد الهزار في ذمة الله


فرانس فوتبول تختار المهدي بنعطية أفضل لاعب مغاربي خلال سنة 2017

 
أخبار وطنية ودولية

الغرفة التجارية بالدار البيضاء.. ياسر عادل يستقبل ممثلين عن مجلس رجال الأعمال المغربي السعودي


دولة عربية تحول هواتف مواطنيها إلى أجهزة تجسس


المفوضية السامية لحقوق الإنسان.. ظروف اعتقال الطفلة تميمي مثيرة للقلق

 
بانوراما

الوجبات السريعة تجعل الجهاز المناعي أكثر عدوانية على الجسم


لعبة الحوت الأزرق الإلكترونية تقتل طفلا أخرا شنقا


الدورة السابعة لمهرجان واد نون السينمائي