22:19
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.ma@yahoo.com        
مائوية الفنون التشكيلية بتطوان و الجهة

أناقة المكان و رقي الإبداع Medina Art Gallery


Carlos García Muela كارلوس غارسيا مويلا ....صاحب حمامة تطوان


الحداد صخب اللون وعنف الحركة وقوة الموضوع

 
قناة تطوان نيوز

محاضرة


مباراة الفتح الرباطي والمغرب التطواني


beIN SPORTS News HD

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

مستخدمو وكالة سيدي المنظري لأمانديس تطوان ينعون زميلهم المرحوم محمد داود


العثور على شاب معلق بشجرة بغابة لاميدا مرتيل

 
أنشطة جمعوية ونقابية

المساءلة الاجتماعية موضوع ورشات تكوينية بمدينة امزورن


جمعية نواة وادي مرتيل تلتقي نائبة رئيس الجهة ذ.فخري.

 
شؤون سياسية وإقتصادية

قانون المالية 2019 يأتي بضريبة جديدة


في بلاغ لقيادتها السياسية: *جبهة القوى الديمقراطية تواصل إنجاز مبادراتها السياسية وتعتبر 2019 سنة للتنظيم بامتياز.

 
آراء مختلفة

كيف كنتي كيف وليتي .....الحلقة الثانية


هل فعلا فقد بنكيران قدراته العقلية والأهلية،نتجت عنها ارتدادات عكسية

 
قضايا المواطنين

سكان إقامة رياض بتطوان يستفسرون رئيس الجماعة الحضرية لتطوان

 
أخبار الجهة

عامل عمالة المضيق الفنيدق السيد ياسين جاري يشرف على الانطلاقة الرسمية لفعاليات الدورة السادسة من ملتقى المضيق للكتاب والمؤلف

 
 

الأريكة الملعونة 2


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 غشت 2018 الساعة 45 : 09



أمنة أحراث - جمال الدين الموساوي

كل شيء رمادي ،جدرانها رمادية ،وطرقاتها رمادية والجيوش يبدو عليها التعب والوهن ،وكل شيء بالابيض والاسود.

هو يقف خارج القلعة يتحين الفرصة للهجوم والاقتحام ،الاميرة داخلها تلتفت يمينا ويسارا تتحاشاه ،هو يتألم لهذا المشهد يقول سيموت من اجل تحرير اخر حصن في القلعة ولو كلفه حياته وجنوده .

يقف ،وهي تنتظر ولا ترى ملامحه حتى المكان لا يستطيع ان يميز ملامحه بدقة ،رأى عينيها الملونتين وهما تبحثان عنه ،يرسل لها رسائل تودد،لا تقاومي فأنت هالكة ،يريد ان يسألها لكنه لا يسأل ينظر الى العينين ويرى ظلها مكسورا داخلها .

ابتسمت 

قال : 

ابواب القلعة موصدة ،جدرانها منيعة ،أصبح الولوج اليها صعب جدا ،لا الصلاة باركت اقتحامها ولا دعاء الجنود سهل الانتحار ،هي بداخلها منهارة لا تقوى على المقاومة تشرب كؤوسها المفضلة ،تعربد على الجنود، هكذا هي هيستريا الحرب .تذكرت قصة حبهما، لا الحب شفع لها ولا لذة الجنس اذلته وانحنى. هو هكذا لا يرجع عن مبتغاه وان كلفه حياته ترى لما كل هذا العناء والتجبر والعناد ؟ اليس الرحيل شقيق الوفاء .

قالت العبارة وشردت في حلكة السماء تتذكر، بينما هو يترقب رفع راية الاستسلام .

لكن هناك في البيت المتواضع الاريكة تنذب حظها ،مركونة في زاوية تنتظر مصيرها و علاقة حب مريم وعثمان في ازمنة الرواية مبعثرة تنتظر ديكتاتورية الكاتب ،تسأل عن مدى خلقها وتقول ما مصيرنا ،فكل الاشياء متشابكة فيما بينها.

فتور طغى على العلاقة التي طالما تجبرت بأحداث اعتبرت البلسم الشافي لتجارب فاشلة مضت، تارة تستوجب التوقف للتفكير فيما يمكن أن يكون حلا لما يتخبط فيه الطرفان من مشاكل و تارة يأخذ مكانه المنبه الذي يدق ناقوس الخطر إن اكتُشف أمرهما. لم يعد لهما ما يمكن اعتباره دواء لتضميد جراح الماضي، احداث متسارعة تعيد لهما قيود التجارب الفاشلة التي مرت و تمحو من ذاكراتهما كل اللحظات الجميلة التي جمعتهما. اكتشفا في النهاية أنهما غير قادران على قطع الصلة بماضيهما المرير، كل ما يحدث يجرهما حتما للتمسك به، و انتشاله من حياتهما أصبح أمرا مستحيلا. يتحدثان بتفاؤل عن تغيير حياتهما في اللحظات الحميمية التي تجمعهما لكن بمجرد افتراقهما يتاكدان أنها أضغاث أحلام. سقط قناع الجبروت عن مريم و تاكدت انها امرأة ضعيفة لا تستطيع مقاومة الأعاصير التي يمكن أن تفتك بها في أي لحظة فقررت ان تستسلم، ودون ترتيب لكلمات قد تكون السيف الحاد لما هو آت عزمت على مصارحته. تعود و تتراجع، لا ليس الوقت مناسبا. هذا هو الشعور الذي كان ينتابها حين تهيئ نفسها لذلك، لكن سلبيته كانت تدفعها مجددا و تحرضها على مواجهته. سيأتي ذاك اليوم لا محالة... مافتئت تفكر فيه و تردده ليزداد غيضها حين تتراقص أمامها صور من كانوا سبب فشل علاقتهما، ثم تجمع قواها و تقرر مصارحته من جديد،لكنها تتراجع مرة أخرى. طوفان من الأفكار المبعثرة تلعب بها و بأحاسيسها وهي تقرر أن تتكلم فتفشل بالرغم من أنها تعلم جيدا انه يقرأ أفكارها ولن يسمح بحدوث ما يدور بخاطرها...


11250

0


محاضرة "التصوير والمعرفة في أوائل القرن الخامس عشر بأروبا" بناصر البعزاتي

beIN SPORTS News HD

بث مباشر - بوبا - كل الحلقات - كرتون مضحك - افلام كرتون كيدو 🔴




"بلال" يحطم أصفاد العبودية ويقدّم نموذجاً لبطل من التاريخ العربي

دراسة أمريكية: الزنجبيل والفلفل الأحمر يوقفان نمو السرطان

الاستثمارات الأمريكية تخلق 11 ألف منصب شغل في طنجة

مكتب الحبوب: المغرب اشترى 235 ألف طن من القمح الأمريكي اللين

إنجاب الطفل الأول في العالم من 3 أفراد!

تطوان حاضرة بقوة في المنتدى العالمي للقادة الشباب

في ندوته الصحفية ..بوخبزة يخلط الأوراق و يضع الحزب في مأزق

بوينغ توفر 8700 وظيفة بالمنطقة الصناعية طنجة

انتخابات 7 أكتوبر : رهانات و انتظارات؟

مؤتمر دولي في تطوان يناقش التراث المعماري والبناء

الأريكة الملعونة

الأريكة الملعونة 2




Compteur Global gratuit sans inscription

 
أخبار تطوان

تطوان..إيقاف ثلاثة أشخاص وحجز 800 قرص طبي مخدر من أنواع مختلفة


انتحار كندي بفندق مرحبا بمرتيل


عناصر الأمن بتطوان توقف عصابة إجرامية مختصة في السرقة بالكسر


حملة مستمرة على مروجي المخدرات القوية بتطوان تفكيك شبكة أخرى بحي عيساوة

 
الأكثر مشاهدة

شرطة المرور بمرتيل


زيارة ليلية تطيح بمدير مستشفى محمد السادس بالمضيق


تم إطلاقها بشراكة مع (OCP).. أميمة الكرسيفي تفوز بجائزة بلكاهية


طنجة..سقوط شخص من الطابق السابع إنتحار أم جريمة قتل ؟؟؟


حجز بضائع مهربة في ميناء طنجة المتوسط


أمن تطوان يعتقل المدعو ( لحمق) بعد مطاردة بحي العيون


وزير الداخلية الاسباني يطالب برفع المساعدات المقدمة للمغرب لصدِ موجة المهاجرين

 
رياضة

المغرب التطاوني يتعادل بسانية الرمل أمام سريع وادي زم 1-1 + صور


العرائش.. تحتضن الدوري الاول في كرة القدم المصغرة للوكالات بجهة الشمال


المغرب التطواني يفوز على ضيفه نهضة بركان بهدف دون رد في غياب الجمهور

 
بانوراما

مهرجان بويا النسائي للموسيقى... أية حصيلة ؟


ورقة عمل بحثية مقدمة لمؤتمر ومهرجان الموسيقى العربية السابع و العشرون ..إعداد : ذ.سلوى الشودري2018


القمر الصناعي المغربي (محمد السادس ب) قريبا في الفضاء

 
إصدارات و ملصقات

إبن تيمية و إبن رشد : الحفيد تلقي و الأثر عنوان ندوة بتطوان