02:52
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.info@gmail.com        
قناة تطوان نيوز

franceinfo - DIRECT TV


Tokyo


أهداف مباراة المغرب و مالاوي 3-0

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

أرقام مخيفة عن الإصابات بالسرطان في المغرب


آباء يهددون بحرمان أبنائهم من التمدرس بسبب انعدام حجرات دراسية


طنجة..سقوط شخص من الطابق السابع إنتحار أم جريمة قتل ؟؟؟

 
أنشطة جمعوية ونقابية

بلاغ من بينيا ريماطي حول العملية التبرعية


بلاغ حول نتائج مهرجان اللمة 15 وادي لو 04- 08 غشت 2018

 
شؤون سياسية وإقتصادية

مستجدات الإنتخابات الجزئية على المقعد البرلماني بالمضيق


مرشح فيدرالية اليسار الديمقراطي بدائرة المضيق الفنيدق في ندوة صحفية

 
آراء مختلفة

ابن بطوطة يربط الحاضر بالمستقبل في العلاقات بين المغرب والصين


المجهول...

 
أخبار الجهة

حجز أزيد من 10 آلاف قرص مخدر بمعبر باب سبتة


إرساء تمثيلية جهوية وإقليمية للوكالة الوطنية لمحاربة الأمية بجهة طنجة تطوان الحسيمية

 
 

الإيزري المغربي ( 4/4)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 27 غشت 2018 الساعة 11 : 18



محمد البالي

      شمال المغرب، بين شمس ملوية العائمة على القوس الأبيض المتوسط ، وقمر تدغين السالك بين الأشجار والأحجار إلى أورنكا .

     بنار التاريخ وصلابة الجبال تفتتت قلوب . بين أريج الغاب ولوعة الفراق مزجت الحياة لغة في غناء ؛ أنّـات وحنين ، رغبات وعويل ...

   أرض المدامع والكبرياء ، وقلوب بين الصلابة والهشاشة تفوح عنادا وتقطر شوقا ، بين سوار العادات وشجون الغربة ، بين مرارة الذكرى وقساوة الأيام وبين قوة الإصرار وفسحة الأمل بحثا عن حرية الأرض وانعتاق الإنسان ، تَـفتّـق في الشعر وليد يرضع الحرمان ، تذروه الألسن وتَـصْدحه زغاريد نساء حازمات ، يطنّ بلحنه البندير ليهزّ أوصال الجسد الموشوم الملفوف بزخرفات أصابع الحنّـاء ...

  شِـعر أَوّاه وغناء جوّال بين المداشر والمنافي ، هو الإيزري الصامد من زمان في ذاكرات الجدّات والمنساب في تلاوين القول الريفي الجديد على لسان سام ومازيغ وموليير ... صبور وهشّ ، وفي هشاشته قوة انتشاره، معدن وطن وقلب إنسان. ومن المحنة لَـشِعْـرا ومن الأحزان نبع الإيزري... 

أيا را لاّ يا را  ***  أيا را لاّ بويا




ثمة من يعتبر " ن – بويا " أول شعر شفهي بمنطقة الريف سبق أشعار الملاحم وأغنيج و ثقاصيصت ، وأخذت بعضها منه .  ويرى البعض أن  لازمته تحيل على مأساة مدينة " النكور " سنة 1084 م ، أيام المرابطين  ، إذ تعني لازمة ( أيارلي يارال أيارا لا بويا ) : أيا أماه ويا أباه ؛ ندبة على فقد الأهل في تلك الفاجعة التاريخية – التي شكك دارسون من أهل الريف في صحتها مرجعين بكائيتها إلى ظروف مأساوية أخرى تعددت في تثبيت الحزن بالمنطقة لكثرة ما عاشته من حروب وما خاضته من معارك ، من الغزو الروماني في أربعينات القرن الأول الميلادي وخاصة مع التوسع الامبريالي  في القرن التاسع عشر وضد الاستعمار الاسباني والفرنسي  بدايات القرن العشرين ، في مقاومات بطولية تاريخية بقيادة المجاهدَين محد أمزيان وابن عبد الكريم الخطابي ؛ والتي كان  " الإزري " سجلّا لها . وثمة من أعطاها دلالة " أيا سيدتي " ، وتوارثها البعض إحالة على إله يتغنون بذكر اسمه في المناسبات معتبرينه فأل خير .

هذا ، وصُـنّف " ن – بويا " نوعا من الرقص تتحرك فيه فتيات على شكل دائرة تنفتح تدريجيا لتصير صفا تحركن فيه أعلى أجسادهن جماعة ، تتخلله وقفات منتظمة و ثني خفيف للركبتين ، ثم تربطن الخصور بمناديل الرؤوس للرقص على إيقاع جديد يلائم دقات البندير . وقد يشاركهن رجال محترفون في هذه الرقصة المشهورة، " إمذيازن " المتجولون بين قرى ومدن الريف تكسبا بالرقص والغناء.

  وانتقلت التسمية إلى الشعر الذي كان يقدّم أهازيج متوارثة أو مرتجلة أوقات المناسبات الراقصة ولحظات " تغرّامت " وسواها .

   وبما أن هذا النوع من الشعر ينتمي لمرحلة ما قبل التدوين ، فثمة صعوبة في الحصول على كمية إنتاجية منه سليمة تسمح بدراسة موضوعية . على غرار ما يتيحه نظيره من الشعر الريفي المكتوب والمسجل ، الذي وفر تراكما في الداخل والخارج على السواء .

  هذا ونشير أن أصغر " الإيزري " بيتان ؛ وهذه بعض نماذج من ذاك القول / الغِناء راعينا تمثيلها اختلاف المضامين :

  • §       في رثاء محمد أمزيان :

                 سيدي محمد يمّوث غارو عاشي

                ءيكسّيد او رومي يا كسيث ذي كاروسا

                ءيواظ غار ءو زروهمار يوثا ذي كانيطا

               ءومي دغايا وكحان ءا كوحاند ذي خمسا

               ثرقاثانذ حبيبة ثناسان ماني يجّا بابا

               ناناس بابام قا يمّوث ثانغيث حاراقا

              ءومي ذا يس ثغاينين ثاسغوي ءو شا ثوظا

              ء يقّيم يور ذا برشان ء يخبشيث ءو مطار

-         تحويل إلى الجملة العربية ( م – ب ) :

      مات سيدي محمد في المساء

      نقله الاسبان وحملوه في عربة

      وصلوا " زروهمار " وأطلقوا الموسيقى

      لما عادوا عادوا في خمسة

      لقيتهم حبيبة وسألتهم : أين أبي ؟

      قالوا : أبوك مات ، قتلته الحرب

      لما أخبروها صاحت وقفزت

      وصار القلب أسود يخبشه الدمع .

  • ·       رغبة :

   أغانيم أغانيم يكامن فوذ ذكفوذ

   أقام ثنفيذاي ، أم تيكَـاز ؤفوذ .

-         ترجمة سعيد بلغربي :

   يا عيدان القصب النامية كالأفخاذ

   أهيم بحبك يا صاحبة الوشم في الفخذ .

اعتمدنا في إدراج  نماذج الإيزري على  :

-         نصوص الإيزري التي دُونت بالحرف العربي  ، ومنها – إضافة إلى غيرها – ما دوّن بالحرف اللاتيني و الأمازيغي " تيفناغ " . وأما نصوص الشعر الأمازيغي الحديث فمنها ما يكتب -  بدءا - بحروف إحدى اللغات الثلاثة ، أو بغيرها ، وقد صدر ديوان باللغة الآرامية ؛ وهي لغة سامية ما تزال متداولة في سوريا - بالأخص – بين مسيحيي الكنائس السريانية .

-         أشرطة أغاني منطقة الريف كما في نموذج عذاب الحب.

وكثيرا ما لجأنا إلى مقارنة النصوص نفسها  في مراجع ودراسات مختلفة ، أومقارنتها بالمقاطع الغنائية .

  لقد نعتنا هذا الإيزري بالمغربي تمييزا عن نظيره بمنطقة القبائل الجزائرية، فضلا عن كونه واحدا من المكونات الثقافية التي تزخر بها منطقة شمال المغرب، إذ يمثل جنب فنون جبلية وأندلسية هوية راسخة لكن منفتحة؛ استوعبت التطور المتسارع في مجال الفن أدبا كان أو موسيقى أو تشكيلا أو عمارة...

 


4370

0


franceinfo - DIRECT TV - actualité france et monde, interviews, documentaires et analyses




الإيزري المغربي (1/4)

الإيزري المغربي (2/4)

الإيزري المغربي (3/4)

الإيزري المغربي ( 4/4)

انطلاق فعاليات ورشة الإخراج المسرحي للفنان محمود الشاهدي ضمن مشروع التوطين لفرقة مسرح المدينة الصغيرة

بلاغ حول أفلام المهرجان الدولي الرابع أوروبا الشرق للفيلم الوثائقي بطنجة

انطلاق فعاليات ورشة الإخراج المسرحي للفنان محمود الشاهدي ضمن مشروع التوطين لفرقة مسرح المدينة الصغيرة

أيام التبادل الثقافي المغربي الاسباني من 18 إلى 20 أكتوبر الجاري بالحسيمة

المصمة سومية المروازي تعرض آخر صيحات الموضة

تتويج عائلتي بين أرضين بجائزة ابن بطوطة في مهرجان أوربا الشرق بطنجة

كلمة السيد وزير الثقافة في حفل افتتاح الدورة 18 للمهرجان الوطني للمسرح بتطوان

وجهة نظر: الحراك الشعبي بين المرحلي و الاستراتيجي ( معركة الحسيمة نموذجا...)

مهرجان مرتيل للسينما المغربية الايبروامريكية في دورته السادسة عشرة يكرم الفنان ادريس الروخ

تفاقم العجز التجاري في المغرب رغم تراجع فاتورة الطاقة





 
أخبار تطوان

مصحة النخيل بتطوان أو مصحة (والو)


تطوان.. الأقسام التحضيرية للمدارس العليا أول مشروع للبرنامج المندمج للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والحضرية يتم الالتزام بآجاله


هنيئا (لأولاد البقال) زاويتكم اصبحت مرحاضا عموميا ...

 
الأكثر مشاهدة

شرطة المرور بمرتيل


زيارة ليلية تطيح بمدير مستشفى محمد السادس بالمضيق


تم إطلاقها بشراكة مع (OCP).. أميمة الكرسيفي تفوز بجائزة بلكاهية


حجز بضائع مهربة في ميناء طنجة المتوسط


طنجة..سقوط شخص من الطابق السابع إنتحار أم جريمة قتل ؟؟؟


أمن تطوان يعتقل المدعو ( لحمق) بعد مطاردة بحي العيون


وزير الداخلية الاسباني يطالب برفع المساعدات المقدمة للمغرب لصدِ موجة المهاجرين

 
رياضة

نهاية فريق إسمه نادي طلبة تطوان لكرة اليد


محمد فوزير رسميا ضمن مجموعة إتحاد طنجة لمدة سنة


الدولي منير الحدادي ينفق بحضور الشرطة 18 مليون سنتيم على الخمر والشيشة احتفالا بعيد ميلاده

 
بانوراما

رحيل جميل راتب


مغربيان ببلجيكا يسعيان لإبراز تراث المغرب على المستوى العالمي


أمطار رعدية تحول ارشيدة الى قرية منكوبة ولا أثر ولا وجود لتدخل الحكومة

 
إصدارات و ملصقات

تسريب صور (iPhone Xc) قبل أيام من عرضه رسميا