04:21
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.ma@yahoo.com        
مائوية الفنون التشكيلية بتطوان و الجهة

ليلة الأروقة بتطوان في دورتها الثالثة عشر ة


تطوان تفوز ومن خلالها المغرب بالجائزة الأولى الدولية للكاريكاتور


قطع الزليج الإسباني تسترجع الحياة و البريق على يدي الفنان التطواني المرتيلي أمين البختي و الأستاذ الجامعي و الباحث الإسباني أنطونيو رييس

 
قناة تطوان نيوز

لقاء بطعم المغامرة والمزحة مع الأبطال الصغار حول تجربتهم في تسلق الجبال


LIVE Arianespace Vega Rocket Launching Mohammed VI-B Satellite


حفل تكريم ذ.الزواق المهدي وذ.احمد مغارة (بعد حصولهما على أوسمة ملكية اسبانية)

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

وداعاً (الحسن أمحجور)..


تعزية

 
أنشطة جمعوية ونقابية

قراءات في قضية الوحدة الترابية للمغرب موضوع ندوة بمدينة طنجة


الجامعة المغربية للصيد الرياضي تتوسع في انديتها

 
شؤون سياسية وإقتصادية

الجمعية العامة للأمم المتحدة ترفض مشروع قرار أميركيا يدين حماس

 
قضايا المواطنين

كراج يتحول الى ورشة سرية للصباغة بدون ترخيص من السلطة المعنية


سكان إقامة رياض بتطوان يستفسرون رئيس الجماعة الحضرية لتطوان


نداء إنساني عاجل ...

 
أخبار الجهة

إيقاف مشتبه فيه بالفنيدق و بحوزته 3480 قرص مخدر من نوع ريفوتريل


طلبة كلية الطب بطنجة يخوضون إضرابا إنذاريا و يصدرون بيانا


السجن النافذ لناشري (فيديو) البشير السكيرج على (فايسبوك ) و (وات ساب)

 
 

أيقونة المقاومة الفلسطينية عهد التميمي تغادر أسوار السجن


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 29 يوليوز 2018 الساعة 57 : 12



جو دايك من رام الله - 

أ.ف.ب

 

أفرجت  إسرائيل، اليوم  الأحد، عن الفتاة الفلسطينية عهد التميمي التي تعتبر رمزا للمقاومة وسجنت لضربها جنديين في بلدتها في الضفة الغربية، بعد أن بقيت في السجن ثمانية أشهر.

وكانت التميمي اعتقلت في 19 ديسمبر 2017، بعد أن صورت في تسجيل انتشر بشكل واسع على الإنترنت.

وظهرت عهد في التسجيل مع ابنة عمها نور التميمي تقتربان من جنديين إسرائيليين يستندان إلى جدار صغير في باحة منزلها في بلدة النبي صالح الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل منذ أكثر من خمسين عاما، وطلبتا من الجنديين مغادرة المكان، وقامتا بركلهما وصفعهما.

وكانت عهد في الـ16 لدى اعتقالها، وحكم عليها بالسجن ثمانية أشهر في 21 مارس، بعد أن وافقت على "الإقرار بالذنب" وأمضت عيد ميلادها الـ17 في السجن.

وعهد تنتمي إلى أسرة معروفة بمقاومة الاحتلال الإسرائيلي، وتصدت لجنود إسرائيليين في حوادث سابقة وانتشرت صورها في كافة أنحاء العالم.

ويرى الفلسطينيون في عهد التميمي مثالا للشجاعة في وجه التجاوزات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بينما يعتبر العديد من الإسرائيليين أنها مثال على الطريقة التي يشجع الفلسطينيون بها أولادهم على الحقد.

"بطلة" ام "إرهابية"؟

هذا الأسبوع رسمت لوحة جدارية عملاقة للمراهقة الفلسطينية عهد التميمي على جدار الفصل الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة. ويبلغ ارتفاع اللوحة التي رسمت قرب بيت لحم في الضفة الغربية أربعة أمتار.

والرجل المقنع الذي رسم اللوحة هو رسام الشوارع الإيطالي يوريت اغوش.

لا شك أن المراهقة التي ستعقد مؤتمرا صحافيا، الأحد في منزلها، ستستمر في إثارة ردود فعل متناقضة حتى بعد الافراج عنها.

وحظيت محاكمة المراهقة أمام محكمة عسكرية بتغطية إعلامية كبيرة. وحيا الرئيس محمود عباس شخصيا شجاعتها.

وقالت يارا هواري، الناشطة الفلسطينية القريبة من أسرة التميمي، لفرانس برس: "كانت هناك صورة رمزية لفتاة تواجه جنديا إسرائيليا مدججا بالسلاح أمام منزلها. ومجرد إصدار هذه العقوبة القاسية عليها لفت الانتباه".

ونالت المراهقة عقوبة قاسية، ثمانية أشهر، كتلك التي صدرت في حق الجندي الاسرائيلي ايلور عزريا، السجن تسعة أشهر، لقتله الفلسطيني عبد الفتاح الشريف برصاصة في الرأس بينما كان ممددا أرضا ومصابا بجروح خطرة من دون أن يشكل خطرا ظاهرا، بعد تنفيذه هجوما بسكين على جنود إسرائيليين.

وقال اورين هازان، النائب عن حزب الليكود (يمين)، الذي يتزعمه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، "لا يمكنكم أن تأخذوا إرهابية صغيرة وتجعلوا منها بطلة لكن هذا ما فعلناه"، وأضاف: "إنها خطيرة جدا"، معتبرا أن لكمة أو ركلة قد تتحول يوما إلى هجوم بالسكين.

وتابع: "يقول معظم الإسرائيليين إنهم يرغبون في أن تقبع في السجن 20 عاما".

بالنسبة إلى المدافعين عن حقوق الإنسان، سمحت قضية التميمي بتسليط الضوء على ممارسات المحاكم العسكرية الإسرائيلية ومعدلات الإدانة المرتفعة جدا-99%-للفلسطينيين. وبما أن إسرائيل تحتل عسكريا الضفة الغربية، يحاكم الفلسطينيون المقيمون فيها أمام المحاكم العسكرية.

وقال عمر شاكر، مدير مكتب "هيومن رايتس ووتش" في إسرائيل: "سيفرج عن عهد التميمي لكن المئات من الأطفال الفلسطينيين ما يزالون وراء القضبان ولا أحد يعيرهم أي انتباه" منددا بـ"سوء المعاملة المزمن" الذي يتعرض له القاصرون في هذه السجون.

كيف ستخرج التميمي بعد هذه التجربة في السجن؟ قالت هواري: "إنها مراهقة قوية جدا. أعتقد أنها ستخرج من السجن أقوى من قبل".


1454

0


قهوة الصباح برنامج من انتاج "تطوان نيوز " حوار حصري مع الاستاذة الزهرة حمودان الادريسي

" الزيانة ليلى" L & K Beauty لتزيين العرائس 2

لقاء بطعم المغامرة والمزحة مع الأبطال الصغار حول تجربتهم في تسلق الجبال




ليالي الحضرة الشفشاونية . إبداع وفن نسائي أصيل

فيدل كاسترو قائد بلد الفقراء.. 638 محاولة اغتيال ولم يمت

نادي مرتيل للإعلام والتواصل

البارحة ...حظيت بعناق الملائكة

بلاغ صحفي بشأن الفائزين بجائزة رضوان احدادو للنص المسرحي

نادي قضاة المغرب يكرم فادية بنميمون (قاضية المدينة)

الموروث الإسباني – الهندسي (انسانشي) تطوان: الذكرى المائوية

الفنانة سليمة الزياني تعانق الحرية رفقة 50 معتقلا

أيقونة المقاومة الفلسطينية عهد التميمي تغادر أسوار السجن

وجهة نظر: لماذا تكبر “العدالة و التنمية” و يتراجع اليسار؟

ذكرى الجهاد..ذكرى فصيل مقاوم..

محادثات ايكس ليبان التاريخ المظلم (الحلقة 1)

ترامب يتجه لتصنيف الإخوان المسلمين منظمة إرهابية

قصة ربيع سمي (عربيا) (6) سوريا : المواجهة الكبرى

الأسرى الفلسطينيين في سجون (الكيان الصهيوني)..

الشيطان بقـناع ملائكي

"ديهيا" تذكر اسبانيا بهزائمها على يد المقاومة الريفية في مسيرة 18 يوليوز، وتنجح في مهمتها في رفع راية المقاومة الريفية في عقر مليلية.

آخر اليساريين في ضيافة مؤسسة محمد السادس

الفرع الاقليمي للجامعة الملكية المغربية للرياضة المدرسية بمديرية تطوان ينظم البطولة الاقليمية للعدوالريفي





 
قهوة الصباح

برنامج قهوة الصباح يستضيف في حوار حصري الاستاذة الزهرة حمودان الادريسي


قهوة الصباح... حوار مع أحمد علوش اللاعب القديم في صفوف المغرب التطواني

 
أخبار تطوان

خطير جدا ...تطوان ، غابت السلطات المحلية و المستشارين و حضر المجتمع المدني ، و جهة أجنبية تدخل على الخط.


مدرسة الصنائع والفنون الوطنية بتطوان تستعد لإحتفالاتها السنوية.


المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان تواصل محاربتها للجريمة و تصطاد صيدا ثمينا

 
رياضة

المغرب التطواني يحقق فوزا ثمينا على ضيفه يوسفية برشيد


المهدي أمنور طاقة كروية و أخلاق عالية لا يتم إستغلالهما


النادي الرياضي الفنيدق ينهزم أمام المتصدر النادي الرياضي الدرويش‎

 
بانوراما

المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يدعم الشباب


( أبتسِمُ للغابة) ديوان شعري جديد للشاعر المغربي عبد الجواد الخنيفي


ندوة علمية حول النباتات العطرية و الطبية بتطوان

 
البحث بالموقع
 
من هنا وهناك

جطو يكشف فضائح زعماء 29 حزبا


الاتحاد الأوروبي.. المطالبة بحماية البيانات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي


أخنوش يزيح بنجلون من صدارة قائمة فوربس لأثرياء المغرب سنة 2018

 
إصدارات و ملصقات

الجماع تنظم لقاء تحسيسيا بالمواضيع البيئية و الصحية المرتبطة بالتغيرات المناخية


إبن تيمية و إبن رشد : الحفيد تلقي و الأثر عنوان ندوة بتطوان

 
آراء مختلفة

الإحتفال بعيد المولد النبوي الشريف : هل حب النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوحدنا أم يفرقنا ؟


كيف كنتي كيف وليتي .....الحلقة الثانية