04:19
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.ma@yahoo.com        
مائوية الفنون التشكيلية بتطوان و الجهة

ليلة الأروقة بتطوان في دورتها الثالثة عشر ة


تطوان تفوز ومن خلالها المغرب بالجائزة الأولى الدولية للكاريكاتور


قطع الزليج الإسباني تسترجع الحياة و البريق على يدي الفنان التطواني المرتيلي أمين البختي و الأستاذ الجامعي و الباحث الإسباني أنطونيو رييس

 
قناة تطوان نيوز

لقاء بطعم المغامرة والمزحة مع الأبطال الصغار حول تجربتهم في تسلق الجبال


LIVE Arianespace Vega Rocket Launching Mohammed VI-B Satellite


حفل تكريم ذ.الزواق المهدي وذ.احمد مغارة (بعد حصولهما على أوسمة ملكية اسبانية)

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

وداعاً (الحسن أمحجور)..


تعزية

 
أنشطة جمعوية ونقابية

قراءات في قضية الوحدة الترابية للمغرب موضوع ندوة بمدينة طنجة


الجامعة المغربية للصيد الرياضي تتوسع في انديتها

 
شؤون سياسية وإقتصادية

الجمعية العامة للأمم المتحدة ترفض مشروع قرار أميركيا يدين حماس

 
قضايا المواطنين

كراج يتحول الى ورشة سرية للصباغة بدون ترخيص من السلطة المعنية


سكان إقامة رياض بتطوان يستفسرون رئيس الجماعة الحضرية لتطوان


نداء إنساني عاجل ...

 
أخبار الجهة

إيقاف مشتبه فيه بالفنيدق و بحوزته 3480 قرص مخدر من نوع ريفوتريل


طلبة كلية الطب بطنجة يخوضون إضرابا إنذاريا و يصدرون بيانا


السجن النافذ لناشري (فيديو) البشير السكيرج على (فايسبوك ) و (وات ساب)

 
 

أسباب تراجع الاقبال على الاصطياف في مرتيل ....


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 24 يوليوز 2018 الساعة 24 : 14



 

ن. البقالي

تعرف مدينة مرتيل  تراجعا  كبيرا  على مستوى قدوم المصطافين  الذين  كانوا  في المواسم  السابقة يعتبرونها   القبلة المفضلة لقضاء فصل الصيف . و خير دليل  على ذلك طابور  أصحاب "المفاتيح" الذين يستقبلونك  من تجزئة  أم كلثوم على الطريق الرابط بين تطوان و مرتيل مرورا بكل الشوارع  الرئيسة ، الكل يلوح بالمفاتيح في حين أنه في المواسم  السابقة كان يصل ثمن كراء منزل عادي  مجهز بأثاث بسيط إلى 800 درهم لليوم أو أكثر .

إن معظم سكان مدينة  تطوان  بدؤوا يفضلون وجهات أخرى أكثر أمن و أقل تكلفة و ضجيجا  ، فالطبقة الوسطى مثلا  تنقسم إلى قسمين .القسم  الأول بدأ يفضل جنوب إسبانيا ، لما توفره حكومة الأندلس من ظروف ملائمة  للراحة  و ما تعرفه  الأندلس  من تنظيم و صرامة ورقابة  على المطاعم  و الفنادق و أمن بالإضافة إلى الأثمان المناسبة .

جانب أخر بدأ يفضل منطقة "بني سعيد" و " غمارة" التي تمتد بين شاطئ  أمسا  حتى قرية الجبهة  ،  بما تزخر  به هذه المناطق من شواطئ خلابة ، تمزج  بين طبيعة الغابة   و جمال البحر ، هذه المناطق توفر  للمصطاف الراحة . حيث  بدأ يقصدها أيضا بالإضافة لمغاربة الداخل  مغاربة الخارج الذين يبحثون عن الهدوء و الراحة.

 قرية  مرتيل ..من قرية هادئة للصيادين  إلى مدينة   يُمارس فيها كل شيئ  سيئ .

بدأت مدينة  مرتيل تفقد هويتها  مع قدوم رجل سلطة  برتبة  قائد يدعى "أ.ع" في مطلع الثمانينات ،  فقد حول هذه القرية ، من قرية هادئة    معروفة  بحقولها  التي كانت  تطرح البطاطيس و العنب و البطيخ   إلى مدينة  البناء العشوائي  ، ظهر معها حي الديزة  العشوائي الواقع  على  بركة مائية تحت سطح البحر و المهدد  بخطر الفيضانات كل فصل الشتاء ، حي أحريق ، حي واد المالح  و أحياء أخرى  . مباشرة  بعدها  و بعد رحيل هذا الفاسد الذي اغتنى  هو ومن تحالف معه ،  تناوب على تسيير المدينة  مجموعة من رجال السلطة لا يقلون عنه فسادا بتواطؤ مع بعض المستشارين الجماعيين  و الذين ينعمون الأن بما نهبوه من أراضي  و ما قدموه من رخص البناء  . بعدها مباشرة  إستفاقت الشركات العقارية  التي حولت حقول البطاطس  و العنب إلى قلاع   إسمنتية ، غابت معها ملامح قرية الصيادين الجميلة الهادئة .. كل هذا وفر البيئة  الحاضنة للهجرة  ، سواء للعمل في ميدان التهريب بباب سبتة ، في البناء  أو الدعارة  و هناك  من جاء يعمل  فقط  من أجل جمع بعض المال لأداء ثمن العبور إلى الضفة الشمالية. ناهيك  عن المهاجرين  الموسميين الذين يأتون  من كل فج عميق  الكل يغني مواله ، من يحتل الشوارع  بدعوى حراسة السيارات  ، من يبيع كل شيئ  من حلزون إلى قهوة و شاي ..المهم كل شيء مباح في غياب الرقابة و التنظيم .

غير أن الخاسر الكبير  في كل ما سلف ذكر هم السكان الأصليون  لقرية مرتيل سابقا ، لم يستفيدوا  من كل "التحولات"   التي عرفتها هذه المدينة ، فقط  منهم قلة قليلة  هاجرت إلى إسبانيا  أما الباقون  بعد انقراض  مهنة الصيد في المدينة ، إحترفوا البطالة .....

 

 

 


13871

0


قهوة الصباح برنامج من انتاج "تطوان نيوز " حوار حصري مع الاستاذة الزهرة حمودان الادريسي

" الزيانة ليلى" L & K Beauty لتزيين العرائس 2

لقاء بطعم المغامرة والمزحة مع الأبطال الصغار حول تجربتهم في تسلق الجبال




هذا إلى أمن مرتيل و باقي المناطق الساحلية

وتستمر الحملة الإنتخابية لرئيس حضرية تطوان السابقة لأوانها

فتاتين ضمن شبكة لترويج المخدرات القوية بشارع وادي المخازن بالمضيق

(الأميرة الصغيرة) يسرا أحمد احدوثن

الحارس السابق للمنتخب الوطني و فريق شباب المحمدية، الطاهر الرعد في ذمة الله

أطباء مغاربة يتوصلون إلى تقنية جديدة لعلاج سرطان البروستات

ما معنى إلحاق نجلة المرحوم محمد مفتاح مستخدمة بشركة أمانديس تطوان ؟

ناني: كرة القدم أنقذت طفولتي

فيسبوكيون تطوانيون مستاؤون من تعامل المدارس الحرة بالمدينة

المديرية العامة للأمن الوطني تنفي ادعاءات «إيفي» وموقع الكتروني بشأن «وفاة شخص بمركز للشرطة بالقنيطرة»

أسباب تراجع الاقبال على الاصطياف في مرتيل ....





 
قهوة الصباح

برنامج قهوة الصباح يستضيف في حوار حصري الاستاذة الزهرة حمودان الادريسي


قهوة الصباح... حوار مع أحمد علوش اللاعب القديم في صفوف المغرب التطواني

 
أخبار تطوان

خطير جدا ...تطوان ، غابت السلطات المحلية و المستشارين و حضر المجتمع المدني ، و جهة أجنبية تدخل على الخط.


مدرسة الصنائع والفنون الوطنية بتطوان تستعد لإحتفالاتها السنوية.


المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان تواصل محاربتها للجريمة و تصطاد صيدا ثمينا

 
رياضة

المغرب التطواني يحقق فوزا ثمينا على ضيفه يوسفية برشيد


المهدي أمنور طاقة كروية و أخلاق عالية لا يتم إستغلالهما


النادي الرياضي الفنيدق ينهزم أمام المتصدر النادي الرياضي الدرويش‎

 
بانوراما

المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يدعم الشباب


( أبتسِمُ للغابة) ديوان شعري جديد للشاعر المغربي عبد الجواد الخنيفي


ندوة علمية حول النباتات العطرية و الطبية بتطوان

 
البحث بالموقع
 
من هنا وهناك

جطو يكشف فضائح زعماء 29 حزبا


الاتحاد الأوروبي.. المطالبة بحماية البيانات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي


أخنوش يزيح بنجلون من صدارة قائمة فوربس لأثرياء المغرب سنة 2018

 
إصدارات و ملصقات

الجماع تنظم لقاء تحسيسيا بالمواضيع البيئية و الصحية المرتبطة بالتغيرات المناخية


إبن تيمية و إبن رشد : الحفيد تلقي و الأثر عنوان ندوة بتطوان

 
آراء مختلفة

الإحتفال بعيد المولد النبوي الشريف : هل حب النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوحدنا أم يفرقنا ؟


كيف كنتي كيف وليتي .....الحلقة الثانية