13:41

خبر عاجل||

زوروا سوق الشمال الإفتراضي التابع لشركة تطوان نيوز www.soukchamal.com
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.info@gmail.com         الخيام يكشف معطيات مثيرة عن مغاربة (داعش)             تطوان...قاضي التحقيق يستمع لسبعة متهمين في قضية الكواز ومن معه ويودع اثنين منهما السجن             الاطر الصحية بالمركز الجهوي للطب الحركي و الترويض بمندوبية وزارة الصحة بتطوان ينظمون وقفة إحتجاجية             وزير الثقافة السيد محمد الأعرج يلتقي بأطر مجموعة مدارس الورشة             تطوان : الاجماع على ميزانية 2018 بمجلس ادعمار؛ بين التداول العمومي و ( كولسة ) الاجتماعات             سلطات مرتيل تمنع تنظيم مسيرة لطلبة الحركة الثقافية الأمازيغية             امن مرتيل يلقي القبض على سبيدرمان حي ام كلثوم             الشعر المغربي يفقد أبرز وجوه حداثته: محمد الميموني… تفادى الوقوع في أسر الأيديولوجيا والتزم بقضايا الإنسان             عمالة المضيق - الفنيدق: تخصيص اعتمادات مالية تفوق 18 مليون درهم لإنجاز مشاريع ضمن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية المحتوى             رئيس قسم الشؤون العامة بعمالة تطوان يهين رئيس جماعة قروية             جمعية عماد بن زياتن تفتتح سلسلة مكتبات بتراب عمالة المضيق الفنيدق             مدينة مرتيل وحالة البلوكاج في مجال البناء والتعمير             المدعو ( يولو) يسقط بيد امن تطوان وبحوزته 120 لفافة من مخدر الهروين             هل العملات الافتراضية ذهب خادع مشفر؟             احتفاء كبير بلغة السينما في تطوان             النادي الرياضي الفنيدق يحقق الفوز في أول دورة من بطولة القسم الثاني هواة             الفيدرالية الديمقراطية للشغل تهنأ الناجحين في اختبارات ولوج سلك الماستر البيداغوجي             الحكم ببراءة لموظف في الصحة ولمسؤول في شركة في قضية سرقة مزعومة للعدل الدريسي             عبد الواحد اسريحن يوضح مسألة تفويضاته             ضبط متسولة بمرتيل و بحوزتهما 18 مليون سنتيم            
كاريكاتير و صورة

صورة للذاكرة...
 
قناة تطوان نيوز

خطاب الملك محمد السادس أمام مجلس النواب 13 أكتوبر2017


إدعمار ينتقد إستمرار غياب تصميم التهيئة الحضرية بتطوان


الإعلام في المغرب.. هل حسمت "معركة المواقع"؟ ج2

 
مجتمع

امن مرتيل يلقي القبض على سبيدرمان حي ام كلثوم


جمعية عماد بن زياتن تفتتح سلسلة مكتبات بتراب عمالة المضيق الفنيدق

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
شؤون سياسية وإقتصادية

رئيس جماعة أمتار يوضح حقيقة مجريات دورة أكتوبر العادية

 
أنشطة جمعوية ونقابية

الاطر الصحية بالمركز الجهوي للطب الحركي و الترويض بمندوبية وزارة الصحة بتطوان ينظمون وقفة إحتجاجية


سلطات مرتيل تمنع تنظيم مسيرة لطلبة الحركة الثقافية الأمازيغية

 
آراء مختلفة

حزب الاستقلال: عودة الزعامة النمطية


في اليوم العالمي للمدرس؟؟؟

 
من هنا وهناك

الشعر المغربي يفقد أبرز وجوه حداثته: محمد الميموني… تفادى الوقوع في أسر الأيديولوجيا والتزم بقضايا الإنسان

 
 

من وحي ندوة التاريخ الوطني لمدينة سبتة ودور سيدي طلحة الدريج


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 أكتوبر 2016 الساعة 41 : 15



متابعة: ذ. منتصر الخطيب

على غير العادة في إطلاع القراء على مضمون بعض الندوات والأيام الدراسية التي تابعتها سابقا، أثارت انتباهي المناقشة التي دارت بين الحاضرين في الندوة العلمية التي نظمتها جمعية تطاون أسمير وجمعية سيدي طلحة الدريج يوم السبت الماضي 15 أكتوبر 2016 بالقاعة الكبرى لبلدية تطوان، والتي ساهم في إثرائها ثلة من المتخصصين والباحثين في التاريخ والآداب لرصد جهاد سيدي طلحة الدريج كأحد أعلام منطقة الشمال المغربي ضد الاحتلال البرتغالي، في موضوع: "التاريخ الوطني لمدينة سبتة والدور الريادي لأعلام تطوان: سيدي طلحة الدريج نموذجا".
وقد استفاد الحاضرون – الذين لم يزيدوا عن العشرات- على الرغم من أهمية مثل هذه الندوات في التعريف برجالات تطوان، والتي دأبت جمعية تطاون أسمير للسهر على تنظيمها، وقام بتسيير الندوة الدكتور جعفر بن الحاج السلمي أستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان- استفاد الحاضرون من عروض متنوعة ساهم بها كل من: الدكتور ياسين الهبطي أستاذ باحث في تاريخ شمال المغرب والذي قدم عرضا بعنوان “احتلال مدينة سبتة: الأسباب والعواقب”، والدكتور حميد الحداد أستاذ باحث في تاريخ تطوان والذي ركز في عرضه على “السياق الإقليمي والمحلي لظهور سيدي طلحة الدريج، والدكتور رشيد العفاقي أستاذ باحث والذي تناول في عرضه موضوع ”جهاد سيدي طلحة الدريج لاسترجاع مدينة سبتة”، والدكتور عبد السلام الجعماطي أستاذ بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين ورئيس وحدة البحث حول تاريخ سبتة والذي تطرق إلى “المقاومة الحوزية للوجود الاستعماري الإيبيري بسبتة السليبة”، وشارك في هذه العروض كذلك الدكتور محمد أملاح أستاذ باحث الذي ركز في عرضه على الجانب الأدبي من تراث عصر الدريج في موضوع: “من دفائن التدوين للتاريخ الوطني السبتي”، ثم الدكتور رشيد المصطفى عضو المجلس العلمي بتطوان الذي قارب في عرضه موضوع “من أعلام المقاومة في الشمال للغزو الأجنبي للثغور المغربية- انطلاقا من نص مخطوط”. وكانت الجلسة الافتتاحية قد عرفت كلمة كل من السيد مصطفى الغازي عن جمعية تطوان أسمير، والدكتور حسن المجدوبي عن جمعية سيدي طلحة، وكلمة باسم المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير...

وسأترك تفاصيل الحديث عن هذه المواضيع لغيري باعتبار وعد الجمعيتين بطبع أشغال الندوة كاملة وتغطية عدد من الصحفيين لأعمالها، لأفسح المجال لموضوع ذلك النقاش الذي دار في أعقاب هذه الندوة والذي تركز على إثارة مسألتين في غاية الأهمية:

الأولى: حرصت الندوة على الدعوة إلى استرجاع ذاكرة الماضي المجيد للمقاومة الباسلة والدور الرائد للمجاهدين الأبرار وأعلام تطوان وسبتة وباقي تراب المنطقة وخاصة منهم سيدي طلحة الدريج السبتي التطواني وإبراز دوره في قيادة حملات تحرير سبتة. وهو ما أثار ثلة من المتدخلين لمساءلة الباحثين عن سبب إغفال تاريخ أعلام المغرب ورجالاته وخاصة بمنطقة الشمال، فالقليل  من سكان هذه المنطقة من يعرف سيدي طلحة الدريج ودوره في الجهاد المغربي ضد الاحتلال البرتغالي، بل العديد من سكان الحي المسمى باسمه (حي سيدي طلحة) لا يعرفون عن هذا المجاهد إلا اسمه المرتبط باسم الحي أو ضريحه الذي يوجد خارج باب النوادر.. مما يدعونا إلى ضرورة التفكير في التعريف بهؤلاء القادة كسيدي المنظري أو سيدي أحمد بنعجيبة أو غيرهم من المجاهدين بشمال المغرب ودورهم في الجهاد ضد المستعمرين، وجعلهم مادة في النصوص القرائية في المناهج والمقررات الدراسية المعتمدة من طرف وزارة التربية الوطنية، وإشراك المندوبية السامية للمقاومة في التعريف بهم من خلال عقد الندوات وتنظيم الأيام الدراسية حولهم.

المسألة الثانية: شهدت الندوة كذلك إثارة مسألة ضرورة دعوة المغرب عبر سياسييه وأحزابه للمطالبة الحثيثة باسترجاع أقاليم سبتة ومليلية والجزر التي ما زالت بيد الاستعمار الإسباني. خاصة وأن التاريخ يشهَدُ – تاريخ ما قبل الإسلام وما بعده – بِمغربيَّة مدينة سبتة، والتي استمرَّت مغربيتها على مرّ العصور، حتَّى هاجمَتْها الحملة الصليبية بزعامة البرتغال، واحتلَّت في 14 جمادى الثانية من عام 818هـ الموافق لـ21 غشت 1415م، أيام أبي سعيد المريني، قبل أن تنتزعها منهم إسبانيا، والتي ما زالت تتجاهل مطالب المغرب باسترجاعها. كذلك طالبت الندوة بالدعوة كذلك للاهتمام أكثر بباقي الأحواز المجاورة لمدينة سبتة والممتدة إلى كل من تطوان وشفشاون؛ سواء الحوز البحري أو الحوز الصديني الممتد عبر قبائل أنجرة ووصولا إلى مدينة طنجة، باعتبارها كانت المهاد للحركات الجهادية وعلى رأسها حركة جهاد سيدي طلحة الدريج. كما تدخل عدد من قاطني المدينة للتذكير بما يعانيه السكان المغاربة القاطنون بسبتة من تهميش على مستوى تدخل وزارة التربية الوطنية ووزارة الأوقاف- وخاصة عند الشباب- لتحسيسهم بأهمية هذه القلعة الحصينة – سبتة- كمعبر بحري هام في المنطقة مما جعلها عرضة للاحتلال، وإبراز دورها في المقاومة ضد التدخل الأجنبي البرتغالي والإسباني عبر التاريخ. 

ولعل لهتين المسألتين أهمية بالغة في تحسيس المواطنين والنخب الثقافية على الخصوص بأهمية النبش في الورقات التاريخية للمقاومة الشمالية، وهو الهدف الذي ضمنته الورقة التعريفية لهذه الندوة حول جهاد أحد أعلام المنطقة واسترجاع ذاكرة الماضي المجيد للمقاومة الباسلة، بل وفي تعمير المنطقة وازدهارها وفي تأصيل الوعي الوطني، والتنويه بالروح الوطنية لدى المغاربة الأحرار في الدفاع عن دينهم وهويتهم ووحدة أراضيهم واستقلالها، وتقديم المعلومات التاريخية والحقائق العلمية وتقديم العبرة والقدوة الحسنة لجيل اليوم، من أجل بناء مستقبل يحافظ على الهوية المغربية ويتمسك بالثوابت الوطنية.. وهو ما ذكره الدكتور محمد الدريج –الرئيس الشرفي لجمعية سيدي طلحة الدريج- في الكلمة الاختتامية لهذه الندوة، مبرزا دور تطوان وأعلامها في الجهاد لتحرير الثغور المغربية، خاصة دور سيدي طلحة الدريج السبتي التطواني في قيادته لحملات تحرير مدينة سبتة وأحوازها.


 

 

 






فتاتين ضمن شبكة لترويج المخدرات القوية بشارع وادي المخازن بالمضيق

مآثر تطوان في مزبلة المحجز البلدي!!!

صراع حول الذهب الأبيض ''الكوكايين''يؤدي إلى تبادل إطلاق النار بحي (كنيادا) بمليلية المحتلة.

تعقيب على بيان الشيخ القرضاوي بخصوص مؤتمر غروزني

مسرحية "الرحيق الأخير" لفرقة مسرح المدينة الصغيرة في جولة عروض جديدة بجهة طنجة تطوان

بين سنة عيد الأضحى و فريضة الدخول المدرسي؟؟؟

حزب التقدم و الإشتراكية يرد ببلاغ سياسي توجيهي

بلال لزعر. شريك قاتل إسماعيل. هل هو مجرم أم ضحية للمجتمع.??

النار تلتهم محلا تجاريا وسط مدينة تطوان

لمياء تعود إلى أرض الوطن بتدخل شخصي من الملك

من وحي ندوة التاريخ الوطني لمدينة سبتة ودور سيدي طلحة الدريج

ملتقى اصيلا حول: أجرأة اتفاقيات المناخ ما بعد قمتي مراكش وطنجة




NASA Live - Earth From Space Viloud


 
إشهار

L & K Beauty

 
أخبار تطوان

تطوان...قاضي التحقيق يستمع لسبعة متهمين في قضية الكواز ومن معه ويودع اثنين منهما السجن


وزير الثقافة السيد محمد الأعرج يلتقي بأطر مجموعة مدارس الورشة


تطوان : الاجماع على ميزانية 2018 بمجلس ادعمار؛ بين التداول العمومي و ( كولسة ) الاجتماعات

 
أخبار الجهة

عمالة المضيق - الفنيدق: تخصيص اعتمادات مالية تفوق 18 مليون درهم لإنجاز مشاريع ضمن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية المحتوى


مدينة مرتيل وحالة البلوكاج في مجال البناء والتعمير


اعدادية اسيفان في اقليم الشاون تنتفض

 
رياضة

النادي الرياضي الفنيدق يحقق الفوز في أول دورة من بطولة القسم الثاني هواة


تيم كاهيل يعصف بالحلم السوري نحو المونديال المنتخب السوري يخرج مرفوع الرأس ويكسب احترام العالم


أسود الأطلس يفترسون فهود الغابون بثلاثية وينتزعون صدارة المجموعة من الفيل الايفواري

 
أخبار وطنية ودولية

الخيام يكشف معطيات مثيرة عن مغاربة (داعش)

 
بانوراما

احتفاء كبير بلغة السينما في تطوان

 
إصدارات و ملصقات

جمعية التعايش للثقافة و الفن تنظم أمسية فنية متنوعة بشراكة مع المركزسسيوثقافي بتطوان