12:35
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.ma@yahoo.com        
قناة تطوان نيوز

beIN SPORTS News HD


البث المباشر لقناة سي بي سي دراما


franceinfo - DIRECT TV

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

الشركات التي أنجزت مشروع الريتز كارلتون تنتظر مستحقاتها و المسؤول الأول يعاكس التوجهات الملكية


تعيين السيد محمد الفقير التمسماني في منصب عميد كلية أصول الدين بتطوان

 
أنشطة جمعوية ونقابية

المهرجان الدولي للفيلم يعود لمدينة الحسيمة


جمعية بلسم للتنمية و التضامن تنظم حملتها الطبية الأولى بدار الاطفال بوسافو لفائدة نزلاء الدار والجمعية الخيرية الاسلامية مولاي رشيد

 
شؤون سياسية وإقتصادية

الحكومة المغربية تعد لائحة تفويت بعض القطاعات الحيوية للخواص


جبهة القوى الديمقراطية تعتبر الخطاب الملكي لافتتاح البرلمان رد اعتبار للعمل السياسي الجاد وتحفيز للأحزاب من أجل الاضطلاع بوظائفها الدستورية الجديدة

 
آراء مختلفة

إلتقيت يحيى...


انتظار ....

 
أخبار الجهة

إحباط عملية تهريب مبلغ مالي بالعملة الصعبة يقدر ب 62 ألف أورو بالمعبر الجدزدي باب سيتة


تفكيك شبكة إجرامية تُتاجر في المخدرات والسيارات المسروقة بالفنيدق

 
قضايا المواطنين

مديرية الضرائب بتطوان تمتنع من تسجيل و أخد مراسلات المواطنين.

 
 

دراسات وأبحاث عابرة للقارات


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 13 يوليوز 2018 الساعة 48 : 09



أصدر معهد الدراسات الأمريكية والعربية بواشنطن دراسة حول علاقة الأمن القومي الأمريكي بالشركات الكبرى تحت عنوان (التجسس علاقة ربحية متبادلة بين "وكالة الأمن القومي" والشركات الكبرى)

     

نظرا لأهمية الموضوع حاولنا أن نقدم تحليلا لهذه الدراسة وترجمتها بتصرف في مركز ابن بطوطة، حيث تعتبر هذه الدراسة مؤشرا جديدا في حرب جديدة حول الحصول على المعلومات والبيانات عابرة للقارات التي أصبحت تشكل القوة الأولى لأي حرب قادمة، وقد اعتبرت الدراسة أن  هذا الأمر  خطير لأنه أفشى سراً جللاً وعظيماً في عالم التجسس حول العلاقة الوطيدة والترتيبات العميقة بين وكالة الأمن القومي National Security Agency وكبرى شركات الاتصالات الأميركية، إيه تي آند تيAT&T، حيث تم كشف العلاقات التي  توثق كل  الترتيبات بينهما الخاصة بالتجسس على كافة وسائل الاتصالات الالكترونية والهاتفية، ليس على الأجانب المقيمين في الولايات المتحدة فحسب، بل على المواطنين الأميركيين أيضاً في انتهاك صارخ للقوانين المعتمدة في النظام الأميركي والمتمثلة في عدم التعرض للبيانات الشخصية للفرد دون إذن قضائي مسبق أو مبرر قانوني هذا السر كشفت النقاب عنه نشرة ذي انترسيبت الإلكترونية بتاريخ  25 يونيو 2018 في تحقيق مطول استند في جزئياته على ما لم ينشر سابقاً من بيانات كانت بحوزة المتعاقد السابق مع الوكالة المذكورة السيد  إدوارد سنودن.

وقد أضحى من البديهيات في عالم التقنية المكثف أن شبكة الاتصالات العالمية الهائلة تخزن العديد من البيانات  بصورة أو بأخرى عبر خوادم وأجهزة وشبكات أميركية إما داخل أراضيها أو تلك المملوكة لمصالحها الاقتصادية والمنتشرة حول العالم لا سيما في أوروبا ومناطق أخرى من العالم  وإستناداً إلى "الملكية الأميركية" لتلك الأجهزة أو مكوناتها خوّلت وكالة الأمن القومي نفسها باعتراض والاحتفاظ بنسخة أو أكثر من أي شيء  يمر عبر تلك الاجهزة من بيانات واتصالات الكترونية يومية غير مقيدة في المعاملات المصرفية مثلاً، وإنما تشمل كل ما يطرأ على خيال المرء في القرن الحادي والعشرين.

من المسلمات أيضاً خضوع تلك البيانات اليومية إلى أجهزة تنقية ونسخ وفرز واستغلال كامل حيث  تستخدم تقنيات بالغة التعقيد تعرف بـ سيغ إنت  SIGINT– ذكاء الإشارة تطبق أحدث ما توصل إليه العلم في مجال "الذكاء الإصطناعي لتفكيك ورصد وتعقب جزئيات متناهية من المعلومات المحددة سلفاً.

ويبدو أن العلاقة القائمة بين المؤسسة الاستخباراتية بمجملها والقطاع الخاص الأميركي ظهرت للعلن في مطلع عام 2003 عندما تداولتها كبريات الصحف ووسائل الإعلام الأميركية حينئذ بالقول أن شركة إيه تي آند تي صدًرت أمراً لأحد كبار خبرائها السيد  مارك كلاين لتسخير كفاءته وخبرته لمساعدة وكالة الأمن القومي بزرع معدات وأجهزة تنصت داخل أقسامها الرئيسة (الواقعة) في غرفة رقم 641-A" في مقر الشركة بمدينة سان فرانسيسكو.

كما أن العلاقة المترابطة بينهما سلط الضوء عليها  في تقرير ليومية نيويورك تايمز استناداً للوثائق المسربة عام 2015 عن طريق المتعاقد السابق إدوارد سنودن.

بيد أن انخراط الشركة المذكورة في توفير خدمات تجسسية يعود لعام 1985، وفق وثائق الوكالة  المتداولة  أما وقوع الاختيار عليها فيعزى إلى الثقة الفائقة لوكالة الأمن القومي (بها) ونظراً واستعدادها الدائم توفير المساعدة أي معالجة الكم الهائل من البيانات وفرزها وفقاً لمعايير ذات أهمية استخباراتي

وهناك العديد من البرامج في هذا المجال منها برنامج فير فيو FairView الذي استحدث عام 1985، لغرض رئيسي  وهو مراقبة المواطنين والمقيمين في الولايات المتحدة، حتى أولئك الذين لا يستخدمون موارد وخدمات شركة إيه تي آند تي عبر مقرات رئيسة للشركة تخصصها بسرية تامة موزعة على ثمانية مدن أميركية محورية: أتلانتا؛ شيكاغ. دالاس؛ لوس أنجليس؛ نيويورك؛ سان فرانسيسكو؛ سياتيل؛ وواشنطن العاصمة.

وقد أشار التقرير إلى الكشف على  طبيعة المباني العالية لتلك المراكز المخفية التي أنشئت كي تنساب تلقائياً مع ما يحيطها من أماكن تجارية وغيرها تفادياً للكشف عنه وأردف التقرير المذكور أن هناك أجهزة رقمية  منوط بها اعتراض الإشارات اللاسلكية الصادرة عن الأقمار الإصطناعية والمتبادلة بين مختلف الأقمار الوسيطة والأجنبية منها ماهو مخصص لمنطقة  الشرق الأوسط  للتنصت على مكالمات وترددات الكتروني ترصد ما يدور من أحداث وغيرها، بحيث كان البرنامج المعد يرسل نحو مليون رسالة الكترونية يومياً إلى مقر الوكالة في ضواحي واشنطن العاصمة تتضمن جزءاً من مصطلحات شائعة: قنبلة، تفجير.قتل جهاد  .. الخ. 

وفي المعدل فإن ما يتوفر لدى الوكالة من بيانات يومياً يقدر حجمها الهائل بنحو 49 تريليون صفحة تسخر لها أحدث التقنيات الرقمية والحواسيب المتطورة والخبرة البشرية المختصة لفرزها بعد جمعها من مقرات شركة الاتصالات المذكورة والتعاطي معها في مقر الوكالة المذكور بالقرب من العاصمة واشنطن.

وثائق سنودن المفرج عنها في المرة الأولى تحدثت عن برنامج تحليل الكتروني ضخم للوكالة يعرف بـنظام بريزم – الموشور، مهمته فرز بيانات الاتصالات الداخلية للأميركيين. وقد أثار جدلا سياسياً وأمنياً أنذاك استدعى بعض لجان الكونغرس لعقد جلسات استماع لمدراء الأجهزة الاستخباراتية لاستيضاح ما نشره سنودن في صحيفة نيويورك تايمز والذين كذبوا على الملأ بالادعاء أن الوكالة لا تنشط في أعمال التجسس الداخلي أو لجمع بيانات تخص المواطنين الأميركيين.

وبالرجوع  وقائع  الأحداث في  التاريخ القريب فمن غير المتوقع أن يتم تقييد صلاحيات ونفوذ اخطبوط الشركات الخاصة أو الشركة المعنية امتداداتها داخل الأجهزة الرسمية، بسبب تداخل المصالح وما تملكه بعض الشركات من تقنية عالية لتوفير أدق المعلومات لوكالة الأمن القومي الأمريكي رغم الخلافات الحادة في هذا الموضوع وما الخلاف حول نتخابات ترامب إلا جزء من هذا الصراع، وبالتالي يمكن اسنتاج مايلي:

.يبدو أن التنافس على الحصول على المعلومات بأي تكاليف وبأية طريقة من طرف الأجهزة الأمنية، ودخول الشركات الخاصة على الخط والتنافس في كسب الصفقات ذات الأرقام الخالية جعل استباحة المعلومات الشخصية والخاصة عرضة للكشف والبيع والاستغلال بدون علم أصحابها ضدا على جميع القوانين الوطنية والدولية 

.أن معظم المعلومات التي يتم الحصول عليها يتم بيعها والتصرف فيها وفقا للطلبات المتعددة وكذلك  الوكالات الاستخباراتية الدولية مما يمكن  الدول العظمى من إضعاف بعض الدول وابتزازها والضغط عليها

.أن الشركات التي تكلف بجمع البيانات أو بالأحرى التجسس عليها يمكن أن تكشف ذلك في حالة خلاف مع الوكالات الاستخباراتية مما يؤدي إلى إفشاء الأسرار الأمنية وخصوصا إذا كانت هذه الشركات أجنبية لايهمها إلا الربح من وراء ذلك 

.أن المخالفات القانونية في مجال المعلومات والبيانات من طرف الدول العظمى تضرب في الصميم كل القوانين السيادية للدول ومخالفة كذلك للقوانين الدولية التي توفر حماية للدول والشعوب 

.إنه يجب على الدول التي لاتملك قوة تكنولوجية أن تحتاط في التعامل مع الشركات الخاصة التي لا تلتزم بحماية البيانات والمعلومات وفق الشروط المتفق عليها حتى لاتتعرض الدول للخطر وكشف الأسرار الأمنية والمعلوماتية التي تعد سرا من أسرار الدول .
          د.حسن عبيابة 
  مركز ابن بطوطة للدراسات
 والأبحاث العلمية والإستراتيجية
 

21171

0


نوستالجيا مرحلة من تاريخنا تطوان والنواحي Nostalgia de una epoca en Marueccos

البث الحي للجزيرة الوثائقية بجودة عالية HD (Beta)

beIN SPORTS News HD




وكالة سانية الرمل للبنك الشعبي بتطوان ..ليست العبرة في تجديد ديكور الوكالة بل العبرة في تقديم الخدمات

تنظيم مهرجان طنجة للفنون المشهدية من 15 إلى 18 شتنبر الجاري

دراسة أمريكية: الزنجبيل والفلفل الأحمر يوقفان نمو السرطان

مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة يصادق على مشروع ميزانية 2017 و يطلع على مشروع شراكة مع جمعية عبد الصادق اشقارة

الجاحظ وكتاب البيان والتبيين

بلاغ حول أفلام المهرجان الدولي الرابع أوروبا الشرق للفيلم الوثائقي بطنجة

ضمن برنامج التوطين فرقة مسرح المدينة الصغيرة الطور الثاني لورشة السينوغرافيا للفنان طارق الربح

تكريم البوعناني وأمينة السوسي بمهرجان أوربا الشرق للفيلم الوثاقي

الدستور المغربي: الترجمة الأمازيغية الكاملة بالحرف اللاتيني

قانون التقاعد وإجراء "التمديد"..

كلية العلوم القانونية الاقتصادية والاجتماعية بطنجة تنظم ندوة افتتاحية للانطلاقة الفعلية للمصحة القانونية

دراسات وأبحاث عابرة للقارات





 
أخبار تطوان

برلمانيون من تطوان لم يقدموا للغرفة أي سؤال كتابي


ايقاف شابين بحي بوعنان و بحوزتهم 222 قنينة خمر و 31 أنبوب من مخدر اللصاق


عودة إلى موضوع المركز الجهوي لتحاقن الدم بتطوان

 
الأكثر مشاهدة

شرطة المرور بمرتيل


زيارة ليلية تطيح بمدير مستشفى محمد السادس بالمضيق


تم إطلاقها بشراكة مع (OCP).. أميمة الكرسيفي تفوز بجائزة بلكاهية


طنجة..سقوط شخص من الطابق السابع إنتحار أم جريمة قتل ؟؟؟


حجز بضائع مهربة في ميناء طنجة المتوسط


أمن تطوان يعتقل المدعو ( لحمق) بعد مطاردة بحي العيون


وزير الداخلية الاسباني يطالب برفع المساعدات المقدمة للمغرب لصدِ موجة المهاجرين

 
رياضة

الرجال عندما يعزمون..يحققون المعجزات


لاعبو و مدربو و مستخدمو فريق نادي طلبة تطوان لكرة اليد يناشدون الضمائر الغيورة في المدينة للتدخل قصد إنقاذ الفريق


ميلاد نادي الانارة للكرة الحديدية التابع لجمعية المشاريع الإجتماعية لشركة أمانديس تطوان

 
بانوراما

نوستالجيا مرحلة من تاريخنا تطوان والنواحي


الدكتور محمد مشبال يفوز بجائزة كتارا للنقد الروائي


(واتس آب )تعدل ميزة "حذف الرسائل المحرجة

 
إصدارات و ملصقات

جمعية السرطان...كلنا معنيون تنظم نشاطا خيريا بتطوان