11:01
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com -        
مائوية الفنون التشكيلية بتطوان و الجهة

ليلة الأروقة بتطوان في دورتها الثالثة عشر ة


تطوان تفوز ومن خلالها المغرب بالجائزة الأولى الدولية للكاريكاتور


قطع الزليج الإسباني تسترجع الحياة و البريق على يدي الفنان التطواني المرتيلي أمين البختي و الأستاذ الجامعي و الباحث الإسباني أنطونيو رييس

 
قناة تطوان نيوز

همسة قارئ


لقاء بطعم المغامرة والمزحة مع الأبطال الصغار حول تجربتهم في تسلق الجبال


LIVE Arianespace Vega Rocket Launching Mohammed VI-B Satellite

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

تراجع ظاهرة الانتحار بإقليم شفشاون مقارنة بالسنوات الماضية


انطلاق الحملة التضامنية لجمعية الرحمة للاعمال الاجتماعية بمرتيل لفائدة الاشخاص بدون مأوى بمرتيل‎

 
أنشطة جمعوية ونقابية

قراءات في قضية الوحدة الترابية للمغرب موضوع ندوة بمدينة طنجة


الجامعة المغربية للصيد الرياضي تتوسع في انديتها

 
شؤون سياسية وإقتصادية

الكتابة الإقليمية للإتحاد الاشتراكي بجهة طنجة تطوان الحسيمة،تنظم الملتقى الجهوي للمنتخبين بإسم الإتحاد الإشتراكي في البرلمان والجماعات الترابية والغرف المهنية

 
قضايا المواطنين

كراج يتحول الى ورشة سرية للصباغة بدون ترخيص من السلطة المعنية


سكان إقامة رياض بتطوان يستفسرون رئيس الجماعة الحضرية لتطوان


نداء إنساني عاجل ...

 
أخبار الجهة

انطلاقة أشغال السينما المغربية في نسختها الثانية تحت شعار ( السينما و الهجرة )


إيقاف مشتبه فيه بالفنيدق و بحوزته 3480 قرص مخدر من نوع ريفوتريل


طلبة كلية الطب بطنجة يخوضون إضرابا إنذاريا و يصدرون بيانا

 
 

الديموقراطية الشعبوية في ايطاليا تؤسس لجيل جديد من التشكيلات الحكومية في أوروبا


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 04 يونيو 2018 الساعة 41 : 12



د. حسن عبيابة 

استاذ التعليم العالي
تعتبر إيطاليا إحدى الدول الأوروبية المؤسسة لنواة الاتحاد الأوروبي وإحدى الأمم التي تجمع بين خصوصية الاتحاد الأوروبي وخصوصية ثقافة دول بحر الأبيض المتوسط، إلا أنها تميزت في تاريخها السياسي بعدم استقرار حكوماتها وعدم استقرار اقتصادها. ومعروف أن إيطاليا تنقسم جغرافيا إلى شمال غني وذو خصوصية اجتماعية وثقافية وإلى جنوب ذوثقافة متوسطية يتسم بالهشاشة الاقتصادية، لكن يبقى النموذج الديموقراطي الإيطالي مليئا بالتناقصات والصراعات المبنية على الجغرافيا الاقتصادية بالدرجة الأولى.

ففي الأيام الماضية، أفرزت الانتخابات الإيطالية في شهر مارس خريطة جديدة لحزبين نافذين ذوي توجهات شعبوية ومتمردة عن مؤسسات الاتحاد الأوروبي، وبعد ثلاثة أشهر من المشاورات، تم تكليف السيد جوزيبي كونتي كرئيس للوزراء بتاريخ 23 ماي الماضي من أجل تشكيل الحكومة الايطالية، وبعد مشاورات طويلة وشاقة مع جميع الهيئات لتشكيل حكومة إيطاليا التي ينتظر منها تحقيق رغبات الإيطاليين، جاء رفض الرئيس الجمهورية الإيطالي سيرجيو ماتاريلا لأحد الوزراء لتولي منصب وزارة المالية، وهو الخبير الاقتصادي باولو سافونا المناهض لسياسة الاتحاد الأوروبي، والمدعوم من قبل حزب خمس نجوم ورابطة الشمال المعروفين بالشعارات الشعبوية في إيطاليا.

وبتحليل عميق لما يقع في ديمقراطيات أوروبا العريقة، وهنا بالطبع نسلط فقط  الضوء على مايقع في إيطاليا من تجاذبات بين الأحزاب السياسبة من جهة، وبين رئيس الدولة الايطالية والأحزاب الشعبوية من جهة ثانية، والتي تصدرت الانتخابات الايطالية الأخيرة، حيث يمكن تسجيل الملاحظات التالية:

- هناك ثلاثة أنواع من المشاورات عرفتها إيطاليا في تشكيل الحكومة الحالية، المشاورات الأولى بدأت منذ إجراء الانتخابات الايطالية في 4 مارس، وقد استمرت فيها المفاوضات لتشكيل ائتلاف حكومي لمدة ثلاثة شهور، مما يدل على أن عملية تشكيل الحكومات في بعض الدول أصبحت شاقة وصعبة وتمثل صراعا  أخرى على مستوى القوى السياسية وعلى مستوى القوى الضاغطة داخل حدود البلد وخارجه.

- تشكيل الحكومات لم يعد بيد الناخبين من الشعب، وإنما أصبحت هناك انتخابات أخرى هي المؤثرة في عملية تشكيل الحكومات ترتبط بالقوى المتحكمة سواء كانت قوى سياسية أو قوى اقتصادية، وبالتالي قد تحصل بعض الأحزاب على أصوات صغيرة وتحكم، وقد تحصل أحزاب أخرى  على أصوات مهمة لكنها تستبعد من تشكيل الحكومات بسبب المواقف أوالبرنامج.

- المشاورات الثانية تمت على مستوى تعيين رئيس الوزراء، وقد أخذت هذه العملية وقتا ونقاشا حول الشخصية المؤهلة لمنصب رئيس الوزراء، ليس بالضرورة أن يكون أمينا عاما لأحد الاحزاب الفائزة في الانتخابات، وهذا مفهوم جديد في الممارسة الديموقراطية، حيث وقع الاختيار في النهاية على جوزيبي كونتي الذي حظي بموافقة الرئيس الإيطالي سرجيو ماتاريلا، وكلفه بتشكيل حكومة وفق الائتلاف القائم بين الحزبين الرئيسين وليس حسب ترتيب النتائج الإنتخابية.

- المشاورات الثالثة تركزت حول تشكيل الحكومة وتوزيع المهام الوزارية حيث اعترض الرئيس الإيطالي على ترشيح باولو سافونا الخبير الاقتصادي المناهض لليورو كوزير للمالية، وهنا مارس رئيس الدولة صلاحياته الدستورية، لكن الجديد في الأمر هو هجوم الأحزاب الشعبوية الإيطالية في البرلمان على الرئيس في تحد صارخ لاحترام القانون والدستور، لأنه فقط رفض شخصا غير مناسب لمنصب حساس، ولأن رئيس الجمهورية الإيطالية كان حريصا وفق صلاحياته على ضمان احترام المعاهدات الدولية والوفاء بالالتزامات الأوروبية مع إيطاليا، مما يعني أن طبيعة التمرد ضد المؤسسات لدى الأحزاب الشعبوية موجودة في كل زمان ومكان.

- استقالة رئيس الوزراء المعين جوزيبي كونتي كانت بسبب رفض رئيس الدولة لشخصية مناهضة للاتحاد الأوروبي، لكن الرئيس الإيطالي مارس صلاحياته لحماية مصالح الإيطاليين والحفاظ على المؤسسات، وبدهاء كبير عين رئيس وزراء جديد لتشكيل حكومة كفاءات وطنية ولسد الفراغ والضغط على الأحزاب الشعبوية بإعادة الانتخابات البرلمانية من جديد، وكان هذه العملية ذكية جعلت الأحزاب الشعبوية تراجع قرار الرئيس الإيطالي وتقبل به تلافيا لإعادة الانتخابات البرلمانية.

- عندما يقول زعيم رابطة الشمال إن ايطاليا ليست مستوطنة ولسنا عبيدا لدى الألمان ولا لدى الفرنسيين"، فهذا يعني أن هناك موجة شعبية تهدد بقاء الاتحاد الأوروبي وتهدد من يراهن على الاتحاد الأوروبي.

- وكالات التصنيف الاقتصادية في كامل أوروبا، واللوبيات المالية والمصرفية، أصبحت تؤثر في انتخابات وتوجهات الدول الأوروبية، وتدخل حتى في تشكيل الحكومات وتعيين الأشخاص، بل أضحت الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بالإضافة لما نعرفه اليوم من تحولات جيواقتصادية هي من  يقرر، فيما لم يتبق لمراكز الاقتراع للانتخابات أي تأثير في الحياة العامة، وبالتالي فإن الديموقراطية الرقمية وحدها لاتحقق نموا ولا تنمية في غياب التعامل مع  المحيط الدولي.

- المؤكد أن الأحزاب الشعبوية ستفشل في إيطاليا لأن برنامجها يتعارض مع سياسية الاتحاد الأوروبي، وأن إيطاليا غير قادرة على تحقيق مصالح الإيطاليين خارج الاتحاد الأوروبي لأن تجربة اليونان أكدت أن الخطاب الشعبوي لايجد نفعا، بل يجلب ضررا وهدرا للوقت.

- المفيد في هذه التجربة هو أننا في المغرب لم نستوعب بعد مايقع داخل الديمقراطيات العريقة من تطورات وممارسات تستوعب الخلافات لكنها تجنب البلاد الأخطار من الداخل والخارج بأدوات مختلفة وتبقى تحت سقف الديموقراطية واحترام القانون.

- نحن نعيش اليوم نماذج سياسية حزبية جديدة تغري الرأي العام بطريقة أو بأخرى، ويجب علينا في المغرب تأسيس نموذج سياسي حزبي جديد يكون في مستوى المرحلة حتى يعيد الثقة للمواطنيين والناخبيين ويسمح بصياغة نموذج جديد للتنمية مع القدرة على تطبيقه لقطع الطريق على الشعبوية، التي تمثل خطرا في المستقبل،  بكل أنواعها.

 

1706

0


قهوة الصباح برنامج من انتاج "تطوان نيوز " حوار حصري مع الاستاذة الزهرة حمودان الادريسي

" الزيانة ليلى" L & K Beauty لتزيين العرائس 2

مقتطفات من الندوة الصحفية التي عقدها عبد الواحد بنحساين بعد مقابلة الدفاع الحسني الجديدي




إطلاق نسخة جديدة من سجل السوابق العدلية ابتداء من الشهر الجاري

المديرية العامة للأمن الوطني تنفي ادعاءات «إيفي» وموقع الكتروني بشأن «وفاة شخص بمركز للشرطة بالقنيطرة»

فالس: مواقف الملك رسائل هامة جدا للعالم الاسلامي

حرب دواود و جيش جالوط الاسم الذي اطلع على الاستحقاقات البرلمانية ل 7 اكتوبر بالناظور الذي يشارك فيها اصغر مترشح عرفه تاريخ المغرب

السيطرة على الحريق الذي شب بإحدى الغابات المجاورة لمدينة المضيق

الانتخابات التشريعية بعمالة المضيق الفنيدق تحليل لمعطيات مدينة مرتيل المفاجأة بين لعبة السلطة والمال

هذه لائحة السفراء الذين استقبلهم الملك أمس الخميس وسلمهم ظهائر التعيين

في ابتدائية شفشاون

العمل الحكومي في المغرب إلى أين؟

من وحي فاجعة الحسيمة

في باب

فصول الحشر

هذه لائحة السفراء الذين استقبلهم الملك أمس الخميس وسلمهم ظهائر التعيين

في ابتدائية شفشاون

قراءة في توجهات الحكومة المقبلة

تغريدة الفجر ... لماذا تحاكم " لاكرونيك" ؟

أسس و مبادئ نجاح العمل الجمعوي

بلاغ الديوان الملكي .. جطو يدقق اختلالات ووزراء يترقبون عقوبات

الزلزال الوزاري: وقائع وتساؤلات

عامل المضيق يعلن عن قرب اطلاق عدد من المبادرات لتدبير النفايات المنزيلة والمماثلة خلال الملتقى الوطني الأول للنساء المنتخبات بالمضيق





 
قهوة الصباح

برنامج قهوة الصباح يستضيف في حوار حصري الاستاذة الزهرة حمودان الادريسي


قهوة الصباح... حوار مع أحمد علوش اللاعب القديم في صفوف المغرب التطواني

 
أخبار تطوان

خطير جدا ...تطوان ، غابت السلطات المحلية و المستشارين و حضر المجتمع المدني ، و جهة أجنبية تدخل على الخط.


مدرسة الصنائع والفنون الوطنية بتطوان تستعد لإحتفالاتها السنوية.


المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان تواصل محاربتها للجريمة و تصطاد صيدا ثمينا

 
رياضة

مقتطفات من الندوة الصحفية التي عقدها عبد الواحد بنحساين بعد مقابلة الدفاع الحسني الجديدي


المغرب التطواني يكتفي بالتعادل أمام الدفاع الحسني الجديدي


المغرب التطواني يحقق فوزا ثمينا على ضيفه يوسفية برشيد

 
بانوراما

همسة قارئ


وزير الثقافة يفتتح المهرجان الوطني للمسرح في دورته العشرين بتطوان


المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يدعم الشباب

 
البحث بالموقع
 
من هنا وهناك

جطو يكشف فضائح زعماء 29 حزبا


الاتحاد الأوروبي.. المطالبة بحماية البيانات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي


أخنوش يزيح بنجلون من صدارة قائمة فوربس لأثرياء المغرب سنة 2018

 
إصدارات و ملصقات

الجماع تنظم لقاء تحسيسيا بالمواضيع البيئية و الصحية المرتبطة بالتغيرات المناخية


إبن تيمية و إبن رشد : الحفيد تلقي و الأثر عنوان ندوة بتطوان

 
آراء مختلفة

الإحتفال بعيد المولد النبوي الشريف : هل حب النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوحدنا أم يفرقنا ؟


كيف كنتي كيف وليتي .....الحلقة الثانية