08:38
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.info@gmail.com        
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

الرسائل المشفرة لقضية المحاكمتين اللتان يتابع فيهما اشخاص اعتدوا على الباشا ومخازني


ضابط شرطة يعمل بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالدار البيضاء يضطر لإستعمال سلاحه الوظيفي قصد إيقاف مجرم خطير

 
أنشطة جمعوية ونقابية

بلاغ من بينيا ريماطي حول العملية التبرعية


بلاغ حول نتائج مهرجان اللمة 15 وادي لو 04- 08 غشت 2018


تنسيقية الممرضين المجازين من الدولة (سنتين تكوين ) جهة طنجة تطوان الحسيمة تصدر بيانا

 
شؤون سياسية وإقتصادية

في بلاغ لها تخليدا لذكرى 14 غشت 2018: • جبهة القوى الديمقراطية تدعو إلى المضي قدما لحل نهائي وحازم للنزاع المفتعل حول الأقاليم الجنوبية، في ارتباط بمطالب التنمية وتعزيز البناء الديمقراطي


في بلاغ الأمانة العامة لجبهة القوى الديمقراطية: • خطاب العرش تاريخي ونوعي، وجبهة القوى الديمقراطية تجد توجهاتها في مضامينه.

 
آراء مختلفة

مجلس الرفاق الظلاميين...


#آيتان #وقلب #أم #واحد


حديث في المقطورة .... من وسط العتمة ... تفجرت فرحتي..

 
أخبار الجهة

إنفراد..مباشرة من مرتيل رئيس الحكومة د.سعد الدين العثماني . يقف ميدانيا على تلوث وادي مرتيل


الجماعة الحضرية لمدينة شفشاون تشرع في اشغال حماية حي عين حوزي من الإنزلاق


حسن بويا يذكر حجاج عمالة المضيق الفنيدق بالرسالة الملكية ويدعوهم الى الالتزام بالثوابث الوطنية والدعاء الصالح لأمير المؤمنين.

 
 

لفت انتباه


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 26 يناير 2018 الساعة 47 : 11



بقلم : حمزة الفضيل

إن أحد الإشكالات المنهجية التي تعوق العقل المسلم اليوم، وتحول دون بناءه علاقة سليمة بالدين في ظل واقع مليئ بالمتغيرات و التحديات ، هي الخلط بين النص المقدس و التأويل ..بين "الآية" و"الرأي في الآية"..وإلغاء المسافة بينهما.

طالما نسمع تلك الشعارات الرنانة ، (كل يؤخذ من قوله ويرد ، لا عصمة إلا للأنبياء ، هم رجال ونحن رجال ...) ، وهلم جر من التعابير التي توحي لك للوهلة الأولى بأنك أمام منهجية علمية متينة في التعامل مع النص الديني ، و القرآني على الخصوص ..غير أنك سرعان ما تُصدم بواقع يُكَذب هذه النظريات ، حين ندخل في معترك التنزيل الإجرائي ..نجد كل هذا يتبخر ، مجرد شعارات ، تتهاوى وتتفسخ على محك الإختبار و التطبيق.. ويظهر أن تقديس الأقوال واجترارها و الوقوف عندها هو الأصل ، أما إعمال العقل و الجرأة على تحريك الأذهان و إيقاظ الأفهام فهي حالات نشاز في مقابل الرغبة في الإكتفاء بالركام الموروث الذي يكتسي ثوب القداسة.

وكنتيجة حتمية لذلك ، فقد أضحى شبه مستحيل أن يتعامل الفرد المسلم مع النص القرآني بشكل مباشر، دون العودة إلى الخلف بقرون ، لاستحضار فهم معين لرجل دين معين، عاش في بيئة بشروط لا تشبه شروط هذا العصر ، لإلزام المجتمع الحديث برأيه الذي لا يستجيب إطلاقا لمتغيرات الواقع.

يجب أن نتعاطى مع التراكم الفقهي الغزير ، باعتباره إنتاجا بشريا –لا غير- ، مثله مثل أي موروث آخر ..يصلح لأن يوضع على رفوف المتاحف ، للعرض فقط ، لا للإستعمال .. لأنه من العبث أن نطلب من عقول عاشت بالقرن السابع الهجري –أو قبل ذلك- أن تبث في مستجدات واقعنا ..

هذا النكوص إلى الخلف هو بالضبط ما يجعلنا أمام منظومتين ثقافيتين متناقضتين ..نواجه عالما متغيرا بعقلية ماضوية وأفكار قديمة انتهت صلاحيتها بانتهاء عصرها وانقضاء شروط إنتاجها ..وهذا جواب من ضمن جملة أجوبة عن دواعي صعوبة إندماج المسلمين في مسلسل التنمية و التقدم.

إن هذا التيار الذي يقدس آراء الموتى و الأقدمين (والذين نعرف جميعا نزوعاتهم و شطحاتهم) ، ويجعلها فوق كل محاولة تقييم و نقد ، و يسعى للترويج لمنظور ديني واحد يشبع رغباته في التجارة باسم الدين.. هو يعمل في الحقيقة على احتكار الفهم ، بل و يعمل على احتكار "الله" نفسه ..والحديث باسمه.. و تنصيب نفسه واسطة بين العبد ومولاه ..هم كما يصفون أنفسهم في "زلة كتاب" (إن جاز التعبير) فضحت سريرتهم  : "الموقعون عن رب العالمين"* ..

واختصارا للكلام .. إننا أمام خيارين ، إما أن نستدرك الأمر ، و نقارب النص المقدس مقاربة تجديدية ، يحكمها منطق العصر ، وتخضع (أقول تخضع) للمشترك الإنساني ، وإلا  فالدين نفسه لن يكون بخير.. و سيلفظه الجميع.. أعدك عزيزي القارئ..وسيعزف الناس عنه أفواجا ، كما دخلوه أفواجا.. فلنستعد للصدمة.

ومن المهم أن نعلم بأنه 'لا أحد يملك وكالة من الرب ليكون ظِلَّه على الأرض.'

--

هامش : *عنوان لكتاب لابن قيم الجوزية


2348

0





تأسيس التنسيقية الإقليمية المضيق ـ الفنيدق ـ مرتيل ـ العليين ـ بليونش لإسقاط خطة التقاعد

مقالة فلسفية قادمة من لِكْسُوس : تحليل ومناقشة نص

المواطن العربي البائس يسأل المثقفين

إعتقال دواعش بمدينة سبتة المحتلة

أغلب النظم السياسية تعادي الاعلام المستقل ؟؟ الصحافي قريبا من أخبار (إنعدام الامن ) أكثر من أخبار( استتباب الامن)

تغريدة الفجر ...بين الخطابي والبخاري

الحسيمة: إصابة 14 شخصا في أحداث شغب عنيفة بين جماهير (شباب الريف) و (الوداد)

تغريدة الفجر لبنى .....أم يوسف

لجماعاتنا الترابية ( أمراؤها )

كيف تمكن إخوان بنكيران من الفوز بالمقعد البرلماني بتطوان

بلاغ لمديرة الأمن الوطني حول حوادث السير داخل المدار الحضري

في ندوته الصحفية ..بوخبزة يخلط الأوراق و يضع الحزب في مأزق

انطلاق فعاليات ورشة الإخراج المسرحي للفنان محمود الشاهدي ضمن مشروع التوطين لفرقة مسرح المدينة الصغيرة

انطلاق فعاليات ورشة الإخراج المسرحي للفنان محمود الشاهدي ضمن مشروع التوطين لفرقة مسرح المدينة الصغيرة

من وحي ندوة التاريخ الوطني لمدينة سبتة ودور سيدي طلحة الدريج

الدستور المغربي: الترجمة الأمازيغية الكاملة بالحرف اللاتيني

مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية و السلم يصدر بلاغا حول وفاة بائع السمك بالحسيمة و حول تصريح البرلمانية خديجة الزياني

الشرطة القضائية تشرح علاقتها بملف محسن فكري

الإطلالة الأولى للبرد تحصد روحا بطنجة

إطلاق مشروع تربوي بالعرائش لدعم تمدرس أطفال في وضعية إعاقة





 
أخبار تطوان

أمن مرتيل يلقي القبض على المتهمين الرئيسيين في الاعتداء الذي تعرض له نجل رئيس تحرير موقعنا تطوان نيوز


إحباط محاولة فرار سجينين بالسجن المحلي بتطوان


مصالح الدرك الملكي بتطوان توقع عصابة للاتجار الدولي في المخدرات بالعليين

 
الأكثر مشاهدة

شرطة المرور بمرتيل


زيارة ليلية تطيح بمدير مستشفى محمد السادس بالمضيق


حجز بضائع مهربة في ميناء طنجة المتوسط


أمن تطوان يعتقل المدعو ( لحمق) بعد مطاردة بحي العيون


العثور على طفلة حديثة الولادة بمرتيل


اعتقال الزعايري احد أباطرة المخدرات بتطوان


الملك يهنئ ماكرون بالعيد الوطني لبلاده ويجدد دعواته لمواصلة التعاون بين المغرب وفرنسا

 
رياضة

سفيان أمرابط يهدي لقب السوبر للجالية المغربية في هولندا


النصر السعودي يغري أمرابط بـ 4 ملايين يورو للاستفادة من خدماته


محمد رضوان الغازي رئيسا جديدا لنادي المغرب أتلتيك تطوان لكرة القدم ، و الحديث عن (طبخة)

 
بانوراما

صحفيون عرب يتدارسون الإعلام وادارة الأزمات بسلطنة عمان


هاتفٌ رقيب


الأريكة الملعونة