19:40
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.info@gmail.com        
قناة تطوان نيوز

معاناة سالكي الطريق الرابطة بين الحسيمة وشفشاون بسبب التساقطات الثلجية


الخطاب الملكي السامي بمناسبة دكرى المسيرة الخضراء 06/11/2017


خطاب الملك محمد السادس أمام مجلس النواب 13 أكتوبر2017

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

الإعدام لقاتل مرداس و المؤبد لزوجة الضحية


مقتل امرأتين في حادث تدافع بمعبر باب سبتة‎


إيقاف مقاتلة تحمل أربعة مهاجرين بالحدود الوهمية بين مليلية المحتلة و المغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة جمعوية ونقابية

تطوان : الشباب يناقش على مر يومين خطاب التطرف والسلوكات العنفية


مجلس عمالة المضيق-الفنيدق يعقد لقاء مع أنصار و محبي أتلاتيكو مدريد الاسباني‎


بيان توضيحي من بينيا ريماطي بخصوص إشكالية التبرع بالدم.

 
آراء مختلفة

البحث عن المغرب الممكن!


القلم الحر


المدينة الفاضلة

 
 

دبلوماسية البوليساريو المخجلة:سفيرة بدون أوراق اعتماد


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 25 شتنبر 2017 الساعة 28 : 21





جمال الدين مشبال *

نقلاً وبتصرف عن مجلة "كبلاتام" للتحليل السياسى أمريكا اللاتينية –بوكوتا (كولومبيا) بتاريخ 18/09/2017

لاشك أن الدبلوماسيين المعتمدين في مختلفة بقاع العالم يتابعون بدهشة واستغراب الحالة المخزية الفريدة من نوعها والتى جرت أحداثها في مطار خورخي شافيز في ليما (بيرو).وبطلة الأحداث خديجتوالمخطار "’سفيرة فى مهمة خاصة"، كما يحلو للبوليساريو تسميتها .

هذه السيدة تحاول الدخول والإقامة في البيرو بهويتين مختلفتين و متعارضتين: الأولى كسائحة إسبانية ، والثانية "كسفيرة" لدولة وهمية - غير الدولة الاسبانية التي تحمل جنسيتها – لا تعترف بها البيرو ولا اسبانيا وبالتالي لا توجد علاقة دبلوماسية معهما. 
جميع بلدان العالم تلزم الأجنبي أن يحترم سبب الزيارة المصرح بها لدى دخوله البلاد. فإذا دخل كسائح، لا يمكنه التعاطى لأنشطة أخرى مثل العمل أوالتجارةأوالسياسة أو غيرها. أمّا الإقامة في بلد كديبلوماسي فهى خاضعة لاتفاقية فيينا لعام61 19 حول العلاقات الدبلوماسية, و التى تنظم كذالك و بشكل دقيق كيفية تسمية الدبلوماسيين، ووصولهم للبلاد المعتمدين لديها، والحصانة الممنوحة لهم ، بل وحتى كيفية الاعلان عن بعضهم كأشخاص غير مرغوب فيهم.

سبق لخديجتوالمخطار أن دخلت فى مناسبات أخرى للبيرو كسائحة اسبانية، لكن في الواقع كرست اقامتها تحت هذا الغطاء ، للعمل الفعلى ك "سفيرة" مزعومة و بدون أوراق اعتماد لصالح "دولة" غير معترف بها من طرف المجتمع الدولى وليست عضوا لدى الأمم المتحدة. قامت بأنشطة تمس علاقات و مصالح البيرو مع دولة أخرى، وهى المغرب. وبهذا السلوك زيّفت "السفيرة "المزعومة صفتها سواء فيما يخص الجنسية أو سبب القدوم الذي على أساسهما تم السماح لها بالدخول للبيرو. 
وبالتالى أصبح جلياً أن البوليزاريو و "السفيرة" تعمدا بسوء نية التحايل على قانون البيرو، وربما ضد مصالح اسبانيا أيضاً ، وذلك لخدمة مصالح خارجية تستهدف الحصول بشكل تدليسى وملتوى ٓعلى اعتراف ضمنى لكيانٍ لا تعترف به البيرو و لا اسبانيا ، والمس كذلك بعلاقة الصداقة التي تربط بين الشعب المغربى وشعب البيرو.

ومن الثابت من خلال العديد من الممارسات أن البوليزاريو لجأت وتلجأ للتحايل و التضليل لأنها تعلم أنه لايمكنها الحصول على الصفة التمثيلية الدبلوماسية ل "سفيرة" جمهوريتها الوهمية لافتقارها الشروط المنصوص عليها في اتفاقية ا فيينا السالفة الذكر والتى نصت في المادة 2 على أن إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الدول وإيفاد بعثات دبلوماسية دائمة ¨تتم بالاتفاق المتبادل¨ , بينما البيرو كما هو معلوم لم توافق على إقامة هده العلاقات بل ولا تعترف أصلا بالجهة التي تدعى اعتماد السفيرة المزعومة.

وغنى عن التذكير أن جمهورية البيرو كانت قد اعترفت فعلا بهذا الكيان الوهمي عام 1984 و سحبته عام 1996 لكن ومع ذلك فان " فقهاء" البوليزاريو يحاولون التغليط فيدعون أن الاعتراف لا يمكن سحبه بعد الاعتراف بالدولة. ويستندون في ذلك إلى اتفاقية مونتفيديو المؤرخة 26 ديسمبر 1933 بشأن حقوق وواجبات الدول، -والتى لم ولن توقع عليها جمهوريتهم الوهمية -. وتنص في الفقرة الأخيرة من المادة 6 على أن "الاعتراف يكون غير مشروط ولا رجعة فيه". غير أنهم يتجاهلون عن عمد أن هذه الفقرة مرتبطة بكل بنود الاتفاقية وما اتفق عليه فقهاء القانون الدولى وهو أن تكون الدولة مستقلة و ذات سيادة . مثلما نصت عليه المادة الاولى من نفس الاتفاقية . فهذه تشترط أنن يكون لدى الدولة سكان دائمون، وإقليم محدد، وحكومة قادرة على الدخول في علاقات مع دول أخرى. وهي شروط لا تنطبق على ما سمى "الجمهورية العربية الصحراوية" ,التى تقع على أرض أجنبية وفرتها لها الجزائر,، ولها سكان لاجئينوبالتالي غير دائمين ، ودون احصاء لعددهم ولا تحديد لهويتهم. "جمهورية " نصبتها حركة مسلحة ، تابعة وخاضعة من جميع النواحي لدولة الجزائر وفى خدمة مطلقة لمصالحها.

ومن الشروط الأخرى المنصوص عليها في اتفاقية فيينا حول العلاقات الدبلوماسية أن على الطرف العازم على الاعتماد أن يتأكد من توصله بجواب الموافقة من الدولة المراد الاعتماد لديها، وذلك قبل إيفاد السفير.(المادة 4) . وبعبارة أخرى، حتى لو كانت "السفيرة" المزعومة بالفعل حاملة لهذه الصفة، فلا غنى عن موافقة البلد الذي يرسٓلُ إليه السفير قبل السفر اليه. ولا يوجد ما يثبت أن حكومة البيرو بعثت بموافقتها بتعيين "سفيرة" لهذه "الجمهورية". بل وعلاوة على ذلك، وفي هذه الحالة بالذات التي نحن بصددها، ينبغي أن يسبق الاعتماد بيان مشترك ، يعلن فيه عن إعادة العلاقات الدبلوماسية . ومع ذلك ، ينص السطر الثاني من نفس المادة على أن الدولة التي ترفض سفيرا فهي غير ملزمة بإعطاء أسباب أو تفسيرات بشأن الرفض. وهذا يعنى أنه حتى  على افتراض أن "السفيرة" هيبالفعل كذلك، فليس هناك ما يلزم البيرو بقبولها فوق ترابه ولا اعطاء تفسير لذلك.

ومن ناحية أخرى, فمن حق كل دولة أن تقرر متى أرادت وفى أي وقت أن سفيرا أو دبلوماسيا معتمدا لديها هو شخص غير مرغوب فيه ، حتى وان كان قبل وصوله ودخوله إلى البلد. ( المادة 9) . لكن شخص السفيروسلكه الدبلوماسي يتمتعون بالحصانة الدبلوماسية التامة ولهذا يسافرون بجواز سفر دبلوماسي. 
وتجدر الإشارة إلى أن هذا التنظيم السياسي/ العسكري (جبهة البوليساريو)، أمام غياب الاعتراف به من طرف البيرو لمدّةً تزيد عن عشرين عاما ، لجأ الى الخداع والمناورة و التحايل، للحصول على نوع من الاعتراف الضمني . وهو ما يفعله مرارا وفى عدة حالات ومناسبات مع دول لا تعترف بتلك الجمهورية المزعومة. إذ يقوم بإرسال أشخاص عاديين بجوازات عادية من دول لا تحتاج للتأشيرة وعندما يدخلون البلد يتقدمون أمام الجمعيات والرأي العام و المجتمع المدني كسفراء وهميين لجمهورية وهمية ويتصرفون كدبلوماسيين بهدف فرض اعتراف ضمني و فعلى على أرض الواقع ، على الرغم من عدم وجود الاعتراف الرسمي للدولة . وهذا- بكل المقاييس- احتيال خطير وذو عواقب أخطر.. 
وتجدر الاشارة كذلك الى أن العديد من البلدان التي لا تعترف بتلك الجمهورية تسمح وِفْقٓ قانونها الوطني , لجبهة البوليساريو بفتح مكاتبها فوق أرضها كمنظمة وحركة سياسية وليس كتمثيل دبلوماسي لدولة. لكن ممثلي هذا التنظيم السياسي المسلح يستغلون هدا التسامح الممنوح لهم فيسيئون استعماله عن عمد - بخلق لبس وخلط بدعم من اللوبيات والمتعاطفين معهم- لكي يفرضوا أمراً واقعاً يقود إلى وجود دبلوماسي ضمني للكيان الوهمي .. .
يحدث هذا الامر في عدة دول بأمريكا اللاتينية ، بل وحتى في بلدان أوروبية مختلفة ، اذ يستغل البوليزاريو وجوده كتنظيم سياسي فيقدم زمرته على أساس "سفراء" أو "ممثلين للجمهورية الصحراوية الديمقراطية" , مع العلم أنه لا يوجد أي بلد أوروبي يعترف بهذه الجمهورية الافتراضية. بل الاكثر من هذا ، فالأمين العام لجبهة البوليساريو نفسه ، عند ما يقوم بزيارة بعض البلدان التي لا تعترف بجمهوريته -لا سيما بعض الحكومات الجهوية في إسبانيا مثلاً – يتم الخلط احيانا ويُلاحَظ أنّ الاستقبال والتغطية الإعلامية تتعدّى كونه زعيما لتنظيم البوليزاريو ليكتسب صفة رئيس دولة فى الوقت الذى لا تعترف الدولة الاسبانية بذلك الكيان.
يمكن اعتبار التغاضي عن هذا الامر الخطير تقصيراً من طرف بعض البعثات الدبلوماسية المغربية في هذه البلدان اذ عليهم اثارة انتباه الحكومات المعتمدين لديها وتنبيههم لمخاطر وتبعات هذا الخلط المتعمد من طرف البوليزاريو..

ان السلوك الأرعنللبوليزاريو ومبعوثته "السفيرة في مهمة خاصة" يثير استغراب البعثات الدبلوماسية لما يتصف به من ابتذال وبعد تام عن التصرف الدبلوماسي الرصين ، وهدفه الضغط على البيرو، الدولة ذات السيادة، وإلزامها بقبول تلك "السفيرة" ، لكن بجوازغيردبلوماسي، بل بجواز عادى لدولة ثالتة ، و في خرق تام للقانون الدبلوماسي وكل الاعراف المعمول بها. 
ما حدث ويحدث ، سواء في مطار ليما أو الحملة الاعلامية ضد جمهورية البيرو ، أمر مخجل ومخزٍ لم يسبق له مثيل . ما حدث في جنبات المطار أو الاحتجاجات امام قنصليات البيرو هي مشاهد وأدوار كأنّها تحدث على خشبة مسرح العبث . انه العبث بعينه . "أزمة دبلوماسية" افتراضية بين طرفين، احد الاطراف لا يعترف بالأخر. ومع ذلك فالطرف الآخر (البوليزاريو) مصرٌّ على فرض اعتماد "سفيرته" عنوة وبكل الوسائل لخلق علاقة دبلوماسية من طرف واحد و بإرادته المنفردة . 
لكل ما سبق، و على الرغم من الحملة التي تشنها البوليزاريو وأنصارها ضد البيرو , فمن البديهي أن لا تقبل أي دولة في العالم دخول "سائح" أجنبي للقيام بأعمال التبشير السياسي وحملات دعائية ضد مصالحها ، وخلق داخلها ما يعرف بالطابور الخامس بهدف الضغط على الحكومة لاتخاذ قرارات تخدم مصالح أطراف أجنبية بعيدة عن المصالح الوطنية.

المنظمات والمؤسسات والنقابات والجمعيات ، التي تعرب بسرعة البرق وبشكل أوتوماتكي و دائم وبدون أي تحفظ ، عن إداناتها لطرف والتضامن الأعمى مع الطرف الآخر، عليها من أجل مصداقيتها، أن تكون أكثر رصانة وموضوعية وأقل انحيازا، حتى لا تتأكد الشكوك حول الدوافع الحقيقية وراء التضامن المطلق، سواء كان ظالما أو مظلوما .ً.


*كاتب ودبلوماسي سابق






آلو الرئيس.....

مهرجان سان سباستيان السينمائي: قداسة السينما

أمطار الخريف تزهق روحا بمولاي ادريس زرهون

هذه لائحة السفراء الذين استقبلهم الملك أمس الخميس وسلمهم ظهائر التعيين

لهذا سيتم استبعاد خيار الانتخابات المبكرة بالمغرب

سلوكات السفير السابق في مدغشقر تعجل بايفاد بعثة للتفتيش إلى سفارة المغرب بأنتاناناريفو

إسرائيل تنتظر زيارة وفد مغربي رفيع المستوى

تغريدة مدريد..يوسف ...وإخوته

إسبانيا بدون تأشيرة في وجه المغاربة ؟؟؟!!!!

الذاكرة الدبلوماسية المغربية الأمريكية الجنوبية من خلال أرشيف تطوان

دبلوماسية البوليساريو المخجلة:سفيرة بدون أوراق اعتماد





 
أخبار تطوان

صورة لسيارة دولة تستفز رواد الفيسبوك بتطوان


تلاعبات تطال مباراة توظيف 62 أستاذة تعليم العالي مساعد الخاصة بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان.‎


زرميطة ..يقع أخيرا في قبضة أمن تطوان

 
أخبار الجهة

السلطات الإسبانية تغلق معبر (طرخال) المشؤوم و أصوات تطالب بوضع حد للتهريب بالمعبر


للمرة الثالثة خلال 24 ساعة.. الأمن المغربي يحبط محاولة جماعية لاقتحام سبتة


جمعية تواصل للتجديد التربوي والتعلم الرقمي تختتم سنة 2018 بتنظيم تكوين جهوي بشفشاون

 
رياضة

حارس المغرب الفاسي والمنتخب الوطني المغربي سابقا حميد الهزار في ذمة الله


فرانس فوتبول تختار المهدي بنعطية أفضل لاعب مغاربي خلال سنة 2017


اللاعب ( بلال المكري ) يفوز بأحسن رياضي لمدينة الفنيدق لسنة 2017

 
أخبار وطنية ودولية

الغرفة التجارية بالدار البيضاء.. ياسر عادل يستقبل ممثلين عن مجلس رجال الأعمال المغربي السعودي


دولة عربية تحول هواتف مواطنيها إلى أجهزة تجسس


المفوضية السامية لحقوق الإنسان.. ظروف اعتقال الطفلة تميمي مثيرة للقلق

 
بانوراما

الوجبات السريعة تجعل الجهاز المناعي أكثر عدوانية على الجسم


لعبة الحوت الأزرق الإلكترونية تقتل طفلا أخرا شنقا


الدورة السابعة لمهرجان واد نون السينمائي