22:46
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com -        
مائوية الفنون التشكيلية بتطوان و الجهة

التشكيل لتخليد اليوم العالمي للمرأة


معرض فريد و متميز بمعهد سيرفانطيس


معرضين مهمين بتطوان

 
قناة تطوان نيوز

جانب من الوقفة الإحتجاجية التي نظمها الإتحاد المغربي للشغل بتطوان يوم 17-01-2019


طريقة سهلة مع موقع غوغل لمعرفة إن كانت الصورة حقيقية أم مركبة


مقتطفات من الندوة الصحفية التي عقدها عبد الواحد بنحساين بعد مقابلة الدفاع الحسني الجديدي


اللقاء الذي جمع البرلماني عمر بلفريج بسكان جماعة السحتريين بتطوان


السدود القضائية بمداخل مدينة تطوان ليلة رأس السنة


خروج جثمان المرحوم الشرطي عبد الواحد العلوي من مستشفى سانية الرمل


Rotary tetouan نوادي روتاري طنجة تطوان ينظمون قافلة طبية


مواكبة الإستعدادات الأمنية بتطوان بمناسبة رأس السنة الميلادية


أفاسكا: يومان بالمنتزه الوطني تلسمطان, بأجمل البلدان: (المغرب الحبيب)'


الندوة الصحفية التي عقدها مدرب المغرب التطواني بعد الهزيمة أمام حسنية أكادير 1-2

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

شابة تطوانية تبدع في صناعة الزليج التطواني


مشروع تبادل الخبرات بين أساتذة مؤسسات مغربية وأخرى اجنبية(اسبانية). بعنوان (أساتذة بلا حدود)


تقرير حول حفل تتويج الفائزين في مسابقة القارئ النهم

 
أنشطة جمعوية ونقابية

فرع مدينة تطوان لرابطة كاتبات المغرب يُفعِّل أحد بنود برنامجه ( تلميذ اليوم مثقف الغد) بغرس (شجرة المعرفة)"

 
شؤون سياسية وإقتصادية

جبهة القوى الديمقراطية تصدر بلاغا للرأي العام

 
قضايا المواطنين

مواطنة تستنجد بعامل عمالة تطوان

 
 

التدين الإجرائي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 23 شتنبر 2017 الساعة 12 : 08



 

د. ابتهال الخطيب  عن القدس العربي

 

كتب علاء الأسواني في مقال له بعنوان «التدين الشكلي» حول إشكالية سبق لي أن تناولتها في هذه الزاوية وفي زوايا صحافية أخرى، تدور حول السؤال المهم الذي صاغه في مقاله: «كيف يمكن أن نكون الأكثر تدينا والأكثر انحرافا في الوقت ذاته؟» يرى الدكتور أن مجتمعاتنا تعاني من «انفصال العقيدة عن السلوك» أو «انفصال التدين عن الأخلاق» وهي الظاهرة التي أجدها الأكثر إبهارا وغموضا بين الظواهر الإنسانية العامة، حيث تستدعي هذه الظاهرة تساؤلا عن معنى وطبيعة شعور الخوف في النفس الإنسانية والكيفية التي يحور بها الإنسان هذا الشعور للحصول على مبتغاه في النهاية. فالإنسان الذي يؤمن حقيقة بالوجود الإلهي، بوجود نظام عقوبة وإثابة يتجليان في «موقعين حقيقيين» هما موقعا الجنة والنار، كيف يستطيع أن ينفصل عن النظام الأخلاقي من دون أن يتملكه خوف شللي مما قد ينتظره من عذاب أو حرمان حارقين؟
يضرب الأسواني أمثلة عدة لهذا التناقض الديني الأخلاقي لا تبتعد كثيرا عما نختبره جميعنا في حياتنا اليومية: شبان يتحرشون بالسيدات صباح يوم العيد بعد صيامهم رمضان، شرطة يعذبون الأبرياء، أطباء وممرضات يسيؤون معاملة المرضى والفقراء، طلبة يمارسون الغش الجماعي، وأضيف أنا لأمثلة: مؤمن ملتح يشغل وساطاته ليتعدى بها على حقوق الآخرين، محجبة ورعة تذل العاملة في منزلها، مسلم مخلص يستخرج ورقة مرضية مزورة ليتغيب بها عن عمله، ملتزمة منقبة توسط نائبا في البرلمان ليصلها راتبها من دون أن تضع قدما في مقر عملها. لا يكاد يمر يوم من دون أن تتوالى هذه الصور علينا حتى باتت صور مكررة طبيعية من حياتنا اليومية، حيث تشكل طبيعية هذه الصور اللاأخلاقية أشد درجات الخطورة على مجتمعاتنا وأكثرها تهديدا لأمننا واستقرارنا الإنسانيين. 
يفسر الأسوانيهذه الظاهرة بقوله: إن «قراءة الدين المنتشرة الآن إجرائية أكثر منها سلوكية. بمعنى أنها لا تقدم الدين باعتباره مرادفا للأخلاق، وإنما تختصره في مجموعة إجراءات إذا ما أتمها الإنسان صار متدينا». وقد قرأت سابقا تحليلا مثيرا يفيد بأنه لربما التدين بحد ذاته كسلوك يشجع البعد عن الأخلاق، من دون ذنب للدين نفسهن ولكن بسبب من طبيعة النفس البشرية، حيث يشعر الإنسان أن تدينه وإنتظامه في الإجراءات التعبدية يعزلانه عن الإثم ويحميانه من العقوبة، كما لو أن التدين كفيل وحده بمحو بقية الآثام، كما لو أن المؤمن المتدين معفي من الحساب. لذا ولأن المتدين يشعر برفعته عن بقية العالم وبقرب من وعلاقة خاصة مع الخالق، أشبه بالوساطة، فهو يعتقد أن مخالفاته اغير الإجرائية، سيتجاوزها الله من دون أن تقع ويقع هو معها تحت طائلة العقوبة الإلهية. أتذكر موقفا شخصيا لي مع قريبة ملتزمة دينيا، حريصة فرائضيا، دار بيني وبينها حوار حول الانتخابات التي كانت هي تساند إبانها قريبا لنا تعلم كلانا عن عدم مناسبته للمنصب، وحين سألتها الا تخاف الله وهي تصوت لمن لا يستحق، أتذكر تماما ردها المختصر: وما علاقة الله بالموضوع؟
ويختم مقاله بقوله: إن «الأخلاق بلا تدين أفضل بكثير من التدين بلا أخلاق» وأضيف أنا: إن الأخلاق بلا تدين لربما هي الأفضل والأكثر حقيقية بالمطلق. فالإنسان الذي يمارس حياته بأخلاقية لا بواعز من تدينه أو من خوفه من عقاب أو من رغبته بثواب لاب د أنه أكثر حقيقية وأكثر إخلاصا للمبدأ الأخلاقي من نظيره المدفوع برغبة أو بخوف. لا أدعي هنا أن التدين متناقض والأخلاق، ولكنني أقول إن الأخلاق التي تنبع من التدين وحده وما يصحبه من مشاعر الرغبة والخوف هي أخلاق مهزوزة يمكن أن تتطوع وتتشكل بل وتختفي بفتوى أو بتفسير، فالمؤمن الذي يمتنع عن السرقة مثلا إلى أن تأتيه فتوى تسمح له بالنيل من أموال الغرب على اعتبار أنها أموال كفار قد طوع أخلاقياته المطاطية التي تتجاوب ومخاوفه ورغباته، فسمح لنفسه بكسر المبدأ الأخلاقي من منطلق ديني. وعليه فإن المتدين صاحب الأخلاق الحقة هو الذي تتعدى أخلاقه الحيز الديني الخاص به إلى الحيز الإنساني العام، فتكون أشمل من منطلقاته الدينية وأبعد من طموحه في الثواب وخوفه من العقاب. يمكن للتدين بحد ذاته إذا أن يكون تحديا كما هو مساعدا أخلاقيا، ويبقى على المتدين أن يطوع حتى تدينه ثباتا على الأخلاقيات العامة، وبذلك فقط، بتقديم الأخلاق على التدين، تكتمل الصورة الإنسانية وتستتب الحياة الأخلاقية.

 



1015

0


برامج متنوعة

أربعة حلقات من برنامج قهوة الصباح

إشهار "الزيانة ليلى--- التعديلة التطوانية"

جانب من الندوة الصحفية التي عقدها مدرب المغرب التطواني بعد مقابلة إتحاد طنجة 1- 1




زوجتك نفسي..

انتخابات 7 أكتوبر : رهانات و انتظارات؟

مهرجان سان سباستيان السينمائي: قداسة السينما

الدستور المغربي: الترجمة الأمازيغية الكاملة بالحرف اللاتيني

حكومة بن كيران تشكل خطرا على الاستقرار الديني بالمغرب

جمعية الأمل التطوانية لرياضة سباق الحمام الزاجل تنهي موسمها 2016 بحفل ختامي رفيع المستوى

سكان تجزئة الإنارة طريق مرتيل يستنجدون و لا حياة في من تنادي

المزيفون..

ملتقى اصيلا للبيئة

3 مشاهد من الحسيمة

التدين الإجرائي




حلقات برنامج قهوة الصباح على قناة تطوان نيوز

Best Nutrution Près de chez vous à Tetouan

طريقة سهلة مع موقع غوغل لمعرفة إن كانت الصورة حقيقية أم مركبة


 
قهوة الصباح

قهوة الصباح في ضيافة الشاعر و القاص الأستاذ عبد الرحمن زيوزيو


برنامج قهوة الصباح يخصص حلقة خاصة للأستاذ الموسيقار أحمد حبصاين بمناسبة إختياره شخصية السنة من طرف تطوان نيوز


برنامج قهوة الصباح يستضيف في حوار حصري الاستاذة الزهرة حمودان الادريسي

 
أخبار تطوان

أمن تطوان يعتقل مجموعة من الأشخاص المبحوث عنهم ويحجز كميات مهمة من المخدرات


بعد تعرضها للإغتصاب ،طالبة بتطوان تناشد وزير العدل و الوكيل العام للمملكة بإنصافها


السرعة تتسبب في حادثة سير قرب الملاليين

 
رياضة

في دربي الشمال المغرب التطواني يكتفي بالتعادل 1 - 1 أمام إتحاد طنجة


المغرب التطواني يستغني عن خدمات المدرب عبد الواحد بن حساين


المغرب التطواني ينهزم أمام أولمبيك خريبكة بهدفين دون رد

 
أخبار وطنية ودولية

توضيح من مديرية الأمن حول مسيرة الرباط


آلة القمع تدوس على ماتبقى من كرامة من كاد يكون رسولا في الرباط لتسحق عصيانه


ملك إسبانيا في زيارة رسمية إلى المغرب..وهذا هو الوفد الهام المرافق له‎

 
بانوراما

عندما يبكي الرجال


مواطن ومؤمن .!! حتى نستوعب أكثر


في عشق غزاوة

 
آراء مختلفة

أنفلونزا حوادث السير هل لها من علاج؟


محسنة تتبرع بأزيد من مليار لبناء وتأهيل مؤسسات تعليمية البعض أشاد والآخر إنتقد

 
أخبار الجهة

اعمارة يفتح تحقيقا في عيوب محور طرقي بين الشاون وتطوان


الدكتور " الصمدي عبد الاله " مندوبا لوزاة الصحة بعمالة المضيق الفنيدق

 
همسات شابة - ركن الأقلام الموهوبة

دمار شامل