11:49
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.info@gmail.com        
سنة هجرية سعيدة‎
سنة هجرية سعيدة‎
كاريكاتير و صورة

نادي الأمل لذوي الإحتياجات الخاصة التابع للأعمال الإجتماعية بشركة أمانديس تطوان ينظم محاضرة
 
قناة تطوان نيوز

الخطاب الملكي السامي بمناسبة دكرى المسيرة الخضراء 06/11/2017


خطاب الملك محمد السادس أمام مجلس النواب 13 أكتوبر2017


إدعمار ينتقد إستمرار غياب تصميم التهيئة الحضرية بتطوان

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

عامل عمالة المضيق الفنيدق يغلق حانة اللبناني 20 يوما


الثانوية الاعدادية أنوال بمدينة تطوان تحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف وعيد الاستقلال في حفل بهيج

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
شؤون سياسية وإقتصادية

للراغبين في العمل بمصنع "داسيا" طنجة هذه هي الشروط وعناوين إرسال الملفات


الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية فرع الفنيدق يصدر بيانا حول مستجدات الأوضاع الاجتماعية و الاقتصادية التي تعرفها المنطقة و مدينة الفنيدق بالخصوص وهدا نص البيان


رئيس جماعة أمتار يوضح حقيقة مجريات دورة أكتوبر العادية

 
أنشطة جمعوية ونقابية

المكتب الوطني لنقابة الصحفيين المغاربة يعقد إجتماعا عاديا بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء


حملة توعية حول داء السكري بمدينة الفنيدق

 
آراء مختلفة

هل اطلعتم عن آخر دراسة قام بها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي مع بنك المغرب؟


نموت و نحيا على (خنشة دقيق)...

 
من هنا وهناك

الشعر المغربي يفقد أبرز وجوه حداثته: محمد الميموني… تفادى الوقوع في أسر الأيديولوجيا والتزم بقضايا الإنسان

 
 

في ضرورة النقد الذاتي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 17 يونيو 2017 الساعة 50 : 18



الامين مشبال

 

بغض النظر عن مدى صدق نوايا الياس العماري حينما صرح علانية أمام ألاف المشاهدين أننا "كنا جبناء في تعاملنا مع الحركة الاحتجاجية بالحسيمة "،لأنه في نهاية المطاف لا يعلم ما في الصدور إلا الله ،وفي انتظار أن نرى أثرا وترجمة لتلك التصريحات في ممارسة ونهج سياسي جديد لحزب الأصالة والمعاصرة،فانه بدون جدال فقد  توفق الياس العماري في وضع أصبعه على أحد أعطاب السياسة بالمغرب ،ألا وهو تآكل مصداقية المؤسسة الحزبية المغربية وفقدان رهيب لمنسوب ثقة المواطنين بها ،مما يجعل الحركات المطلبية والاحتجاجية لمختلف القطاعات والفئات يغلب عليها الطابع العفوي ،ويسهل لبعض "الحالمين الجدد" مأمورية الزج بها في الطريق المسدود بحثا عن الانفجار الموعود.

ما يهمني التطرق إليه في هذا العمود بالدرجة الأولى ،هو تأكل مصداقية الأحزاب الوطنية والديمقراطية التاريخية ،أما ما كان يصطلح عليه ب"الأحزاب الإدارية" ،فهي لم تؤمن يوما بالنضال الجماهيري عبر النقابات والجمعيات والنزول إلى الشارع وتقديم ضريبة النضال لما يقتضي الوضع ذلك ،بل اعتمدت منذ تأسيسها على دعم بعض أجهزة الدولة خلال الانتخابات وكسب وشراء أصوات المواطنين ،بالإضافة إلى شبكة الأعيان المحليين،وإغلاق أبواب مقراتها في انتظار الموسم الانتخابي المقبل.

إن أزمة القوى الديمقراطية وتقهقرها المستمر خلال العقود الأخيرة لا يمكن تفسيره ،فقط ، بالعامل الخارجي ،أي بقمع أو تدخلات النظام ،أو كما عبر عنه مؤخرا يونس مجاهد عضو المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي " دمرتم الأحزاب وأسأتم إلى صورتها ،واليوم تطلبون وساطتها".

نعلم جميعا ،وذاكرة التاريخ لا تمحى ،أن القوى اليسارية بالمغرب وخصوصا الاتحاد الاشتراكي (والقوات الشعبية سابقا) حصل على نتائج قوية وهائلة خلال الانتخابات الجماعية في 1960 ،كما حصل الحزب على ثقة المواطن المغربي في انتخابات 1983،رغم تعرضه لضربات قمعية شملت حتى أعضاء من مكتبه السياسي،مما مكنه من تسيير عشرات المجالس الجماعية بمدن مهمة بالمغرب.

صحيح أن القمع والحرب النفسية والبروباغاندا والإغراءات لها تأثير في توجيه وصنع خريطة جديدة للرأي العام ،لكن يظل عاملا ثانويا .ففضائح بعض من أشرفوا على تسيير بلديات بعض المدن كتطوان والاغتناء اللامشروع من وراء ذلك جعلت المواطن يعاقب انتخابيا الاتحاد الاشتراكي. في المحطات الانتخابية اللاحقة ،كما أن انتصار خط "الفكرالوحيد" في المؤتمرين الأخيرين للحزب جعل من أعداد كبيرة من أطر ومناضلي الحزب يهمشون من مراكز القرار و جعلهم يفضلون الابتعاد أو التفرج بحسرة على مآل الحزب، فضلا عن عدة مظاهر سلبية أخرى كالقطيعة مع العمل المدني والجبهة الثقافية...الخ

إن الأحداث التي عاشتها الحسيمة ،والتي قد تنتقل شرارتها إلى مناطق أخرى من المغرب ،تستدعي من الفاعلين السياسيين الذين لهم غيرة حقيقية على مؤسسات البلاد ،ويعتبرون أن ما تحقق من مكاسب في مجال  الاستقرار السياسي،وحرية التعبير والحريات العامة عموما (رغم كل النواقص الممكنة)،هو نتيجة تراكمات وتضحيات أجيال سابقة ،يتطلب منهم ممارسة النقد الذاتي ليس بغية جلد الذات ،بل الوقوف على مكامن الخلل في الفكر والممارسة ،أما خطاب التبرير وشيطنة الآخر ،فمن شأنه وأد ما تبقى من الأمل في صحوة جديدة لقوى التقدم في هاته الأرض الطيبة.

 






بيان ناري لحزب الاشتراكي الموحد فرع المضيق

أربع حوادث على الطريق الرابط بين تطوان و طنجة بعد التساقطات المطرية التي عرفتها المنطقة أمس

فيدرالية اليسار الديمقراطي تعد بسن سياسة تنموية تعطي الأولوية للأبعاد الاجتماعية

باحثون تربويون يستعرضون إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التعليم بتطوان

اليوم العالمي ضد عقوبة الإعدام: أرقام صادمة ودعوات للإلغاء

الخطاب الملكي في افتتاح البرلمان – دورة أكتوبر 2016

أولى حالات لتسلل النيام في قبة البرلمان و في حضرة الملك

من وحي ندوة التاريخ الوطني لمدينة سبتة ودور سيدي طلحة الدريج

في ابتدائية شفشاون

الديمقراطية في مواجهة الاستبداد

في ضرورة النقد الذاتي




beIN SPORTS News HD


 
إشهار

L & K Beauty

 
أخبار تطوان

بعد ثورة التصدي للمفارش هل سيتم الوقوف في وجه كل من فرض على المواطنين حراسة سياراتهم عنوة


تطوان الحبيبة تتخلص من التسيب و تستعيد جزءا من رونقها


بنية تحتية مهترئة تفضح اختلالات على طول الطريق الرابط بين اسبيرادا و البغاغزة

 
أخبار الجهة

عناصر الدرك الملكي التابعة لقيادة الدرك الملكي ببني حسان تحجز 300 كلوغرام من مخدر الشيرا.


في عهد الإسلاميين.. سياحة طنجة ترتفع بنسبة 29 في المائة


شفشاون تشهد افتتاح أول مركز بجهة طنجة تطوان الحسيمة، لإيواء النساء في وضعية صعبة إلى جانب أطفالهن والأطفال المتخلى عنهم

 
رياضة

النادي الرياضي الفنيدق يتعثر خارج ميدانه أمام حسنية كرسيف


النادي الفنيدق يفوز على نهضة تاوريرت في الأنفاس الأخيرة من المباراة‎

 
أخبار وطنية ودولية

ترامب معزول على الساحة الدولية بعد قراره حول القدس


نشرة إنذارية حول تساقطات مطرية منتظرة


التحريات المنجزة إثر قيام شخص بالاستفسار عن النشاط التجاري لمطعم وحانة تابعين لمؤسسة سياحية بالعرائش أثبتت أن القضية لا تكتسي أي طابع إجرامي

 
بانوراما

تأشيرة (شينغن) قصيرة المدى لإسبانيا و فرنسا .. تسهيلات غير مسبوقة للمغاربة + الوثائق المطلوبة


معرض (الحلم الأزرق) للفنان يوسف سعدون من 15 إلى 30 دجنبر 2017 برواق الفن تطوان


وفاة جوني هاليداي بعد معركة مع السرطان

 
إصدارات و ملصقات

نادي الأمل لذوي الإحتياجات الخاصة التابع للأعمال الإجتماعية بشركة أمانديس تطوان ينظم محاضرة