17:10
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.info@gmail.com        
قناة تطوان نيوز

البث المباشر لقناة اون دراما


franceinfo - DIRECT TV -


Talking Tom Shorts FULL Episodes


Makkah Live HD


البث الحي لقناة الجزيرة الإخبارية بجودة عالية


البث المباشر لسكاي نيوز عربية


البث الحي لقناة RT ARABIC


قناة الميادين مباشر


فرانس 24 بث مباشر

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

تعزية......


رئيس الجماعة الحضرية لمرتيل يعقد لقاءا تواصليا بمكتبة ابي الحسن الشادلي

 
شؤون سياسية وإقتصادية

حجز و إتلاف منتوجات فاسدة من طرف المديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بجهة طنجة تطوان الحسيمة


وفاة كو بون-مو رئيس "إل جي" الكورية الجنوبية

 
أنشطة جمعوية ونقابية

يوم احتفالي لتكريم الطفولة بمدينة امزورن


فوز مستحق لجمعية امل لمحاربة المخدرات على نقابة الصحافيين في دوري رمضان

 
آراء مختلفة

المغرب ينجح في الفوز بتنظيم نهائيات كأس العالم 2026 رياضيا امريكا ومن معها تفوز سياسيا


حسنات و مساوئ نقل المواقع الإخبارية المغربية إلى (سر فورات) خارج المغرب.

 
 

(الأناشيد الجهادية) آلية للإستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 11 ماي 2017 الساعة 32 : 11



إبراهيم الصافي : باحث في العلوم السياسية ووقضايا الجماعات المتطرفة

تنتشر عبر شبكة الأنترنيت المئات من الأشرطة الصوتية للأناشيد الحماسية أو ما تسميها التنظيمات الإرهابية بـ”الجهادية”، ويعتبر تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” أبرز التنظيمات التي برعت في تكثيف هذه الآلية الدعائية لتجنيذ “الذئاب المنفردة” خارج البنية التنظيمية للجماعة، والرفع من معنويات المقاتلين في ساحات القتال (سوريا، العراق، ليبيا).

بعد الإستماع إلى العشرات من الأناشيدة المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعبر منصات تنزيل أشرطة “الفيديو”، والتي تجاوز بعضها 6 ملايين مشاهدة، تبدو أنها تركز على رسائل مزدوجة في استهداف الأتباع المفترضين، أولهما رسالة المظلومية، ووثانيهما رسالة النصر القريب، الهدف من الأولى، هو خلق حالة من الانفعال النفسي وإثارة التعاطف، إلى درجة دفع “المقاتلين” إلى التخلي عن غريزة البقاء، من أجل الإنتصار للهدف المبتغى من المعنى المحدد، وهو إقامة الخلافة الإسلامية “دولة إسلامية” تحت راية الإسلام، وهذا هو وجه الرسالة الثانية لطبيعة هذه الأناشيد الحماسية، لاستقطاب ذوي الأحاسيس المرهفة.

ويبرع قادة التنظيمات الإرهابية في عملية تجسير وربط بين إطارين أو سياقين زمنيين مختلفين لكن متناغمين فكريا في معناهما، حيث يتم تعبئة أتباع هده التنظيمات والمتعاطفين معها على أساس مُعطى أصبح ثابتا اليوم لدى فئات واسعة من العالم الإسلامي، هو أن المسلمين يتعرضون للإضطهاد من قبل أعداء الإسلام، وأن القرآن يدعو المسلمين في كل بقاع العالم لجهادهم وقتالهم، بناءا على تأويل خاص وتجزيئي للنصوص الفقهية والدينية.

وتهدف “الأناشيد الجهادية” إلى محاصرة الفرد المستهدف بشكل كامل، والعمل باستمرار على ترسيخ وتدعيم الأفكار الموجودة بالفعل في ذهنه، ومن ثم بناء حالة من التعايش بين الفرد والقائمين على هذه الدعاية الجهادية، من أجل إلهام العواطف والمشاعر المعبئة في عمليات التجنيذ والحشد وإضفاء المشروعية على الأنشطة والأعمال الإرهابية التي يقوم بها مقاتلي هذه التنظيمات.

كما تركز الجماعات المتطرف على إنتاج هذه الأناشيد من أجل التحكم التام في عواطف المتلقين والمنصيتين لها، عبر كلمات رنانة تسيل المآقي وتغرق الفرد المستهدف أحيانا في جو من الألم العميق والشعور الموهم بأنه أنت، أنت يا من تصغي من يجب عليك إنقاذ الأمة الإسلامية من هوانها، وأحيانا أخرى بقدرتك التي لا تراه في خلق التغيير والنصر القريب إذا ما ساهمت و أنخرطت في مخططاتهم.

ويسعى الواقفون وراء “الأناشيد الجهادية” والتي في أغلبها أهازيج بلكنة خليجية ومشرقية، إلى تكريس واقع مشهدي جمعي في اللاوعي للأفراد، خاصة استهداف مشاعر وعواطف الشباب، الذي يشعرون بالتذمر النفسي والخوف والانعزال، والبحث في جماعته الأخوية في أغلبها “الخلايا” وفي قائدها الذي يدين له بالطاعة التامة والأمان وتنفيذ الأوامر بالقيام بعمليات إرهابية خلال مرحلة الذوبان في الجماعة المتطرفة.

إثارة النقاش حول “الأناشيد الجهادية” يأتي في ظل غياب دراسات وأبحاث لأساليب الدعاية لدى التنظيمات الإرهابي وكيفية توظيفها في عمليات التجنيذ والتعبئة، من أجل بلورة استراتيجيات مجتمعية تسهل طرق مقاومة هذه الأساليب والتحذير من مخاطرها على عقول الشباب والناشىئة.

وإذا نظرنا في تقارير الأجهزة الأمنية للعديد من الدول التي قامت بتفكيك عدد من الخلايا الأرهابية، نجد الحجز بحوزتها على أشرطة صوتية أغلبها عبارة عن “أناشيد جهادية”، إلى جانب محجوزات مادية تستعمل في الأعمال الإرهابية، لكن الأشرطة الصوتية لا تقل خطورة عن المتفجرات والرشاشات، فإذا كانت هذه الأخيرة تقتل فرد أو مجموعة أفراد، فتلك الأناشيد قد تدمر التوازن الفكري والروحي لمجتمع بكامله.


506

0





هذا إلى أمن مرتيل و باقي المناطق الساحلية

ارتفاع عدد المسافرين الذين عبروا عبر ميناء طنجة المتوسطي

زوجتك نفسي..

وتستمر الحملة الإنتخابية لرئيس حضرية تطوان السابقة لأوانها

بيان ناري لحزب الاشتراكي الموحد فرع المضيق

توشيحات ملكية بمناسبة عيد الشباب.. وربيعي ومومو وشوقي ودوزي أبرز الموشحين

لماذا نحن متخلفون ؟؟..

فتاتين ضمن شبكة لترويج المخدرات القوية بشارع وادي المخازن بالمضيق

(الأميرة الصغيرة) يسرا أحمد احدوثن

مآثر تطوان في مزبلة المحجز البلدي!!!

(الأناشيد الجهادية) آلية للإستقطاب والتحريض الحماسي للإرهابيين





 
سوق الشمال

dacia sandero diesel 2010


Mercedes E290


L&k Beauty

 
أخبار تطوان

أكبر مهرب للمخدرات بالشمال يسقط بيد مصالح امن تطوان


خطير جدا.. الزاوية البقالية بتطوان تتحول إلى مرحاض عمومي


تطوان.. تزامنا مع فترة التسوق للعيد عصابات مايسمى ( السماوي) بدأت تنشط

 
أخبار الجهة

إسبانيا تستعد لإزالة الأسلاك الشائكة حول سبتة ومليلية


اجتماع بعمالة المضيق – الفنيدق لتجويد تدبير الشواطئ خلال فترة الصيف


إفراغ سد واد مرتيل يخلف أضرارا مادية و هلع داخل اوساط السكان

 
رياضة

ريال مدريد يحكم أوروبا ويتوج بلقب دوري الأبطال للمرة 13 في تاريخه والثالثة تواليا على ليفربول 3/1


أمل الفنيدق يحقق الصعود للقسم الثالث ممتاز‎


إتحاد طنجة يتوج بلقب البطولة لأول مرة في تاريخه على حساب جاره المغرب أتلتيكو تطوان بهدفين لهدف

 
أخبار وطنية ودولية

المغرب..حصيلة اسبوع من حوادث السير داخل المدار الحضري


هذا هو التاريخ الذي ستعلن فيه وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي عن نتائج الباكلوريا

 
بانوراما

عطوان: الدُّول التي صَوَّتت للملف الأمريكي يجب أن تُنَكِّس أعلامها خجلاً

 
استطلاع رأي
ما رأيكم في قانون الصحافة الجديد المعتمد في المغرب؟

جائر
لا يهمني
جيد


 
إصدارات و ملصقات

جمعية السرطان...كلنا معنيون تنظم أمسية ثقافية على شرف الأخصائية النفسية