04:58
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.info@gmail.com        
قناة تطوان نيوز

معاناة سالكي الطريق الرابطة بين الحسيمة وشفشاون بسبب التساقطات الثلجية


الخطاب الملكي السامي بمناسبة دكرى المسيرة الخضراء 06/11/2017


خطاب الملك محمد السادس أمام مجلس النواب 13 أكتوبر2017

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

الإعدام لقاتل مرداس و المؤبد لزوجة الضحية


مقتل امرأتين في حادث تدافع بمعبر باب سبتة‎


إيقاف مقاتلة تحمل أربعة مهاجرين بالحدود الوهمية بين مليلية المحتلة و المغرب

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
أنشطة جمعوية ونقابية

تطوان : الشباب يناقش على مر يومين خطاب التطرف والسلوكات العنفية


مجلس عمالة المضيق-الفنيدق يعقد لقاء مع أنصار و محبي أتلاتيكو مدريد الاسباني‎


بيان توضيحي من بينيا ريماطي بخصوص إشكالية التبرع بالدم.

 
آراء مختلفة

البحث عن المغرب الممكن!


القلم الحر


المدينة الفاضلة

 
 

احذروا "طيبوبة" "حفيظة" !!..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 19 شتنبر 2016 الساعة 07 : 13



  مصطفى بودغية

بعد أن تعطلت سيارته ما يقرب ثلاث سنوات،نظرا لندرة قطع الغيار،قام بإصلاحها هذا الصيف،تطلب الأمر المرور على سلسلة من "الحرفيين" أغلبهم ينظرون إلى جيبك قبل النظر إلى وجهك،أو ينظرون إلى جيبك من خلال وجهك.تطلب الأمر القيام بإجراءات معينة قبل أن تخرج السيارة للجولان في الطرق المعبدة،من هذه الإجراءات زيارة مصلحة الضرائب.نصحته سيدة تعمل في وكالة من وكالات التأمينات المنتشرة في مدينة تطوان مثل الفطر،أن يذهب إلى سيدة موظفة في مصلحة الضرائب للاستشارة حول وضع السيارة الضريبي،الأمر يتعلق بـ"الضريبة على الجولان في الطريق" التي تؤدى كل سنة،وبما أن السيارة كانت معطلة لمدة ثلاث سنوات تقريبا،وقع صاحب السيارة في بعض الغموض،لأن السيارة لم تستفد من الطريق طول هذه المدة.

    قالت له موظفة "التأمينات" إن الموظفة في مصلحة الضرائب تسمى "حفيظة"،وأردفت إنها سيدة طيبة وصالحة وتحب مساعدة الآخرين،ذهب إلى "مصلحة الضرائب" وسأل عن "حفيظة"،فأشار أحد الموظفين له إلى سيدة خلف شباك من شبابيك الأداء،تمعن فيها جيدا وهي منهمكة في خدمة مواطن،فوجد سيدة أربعينية،تلف رأسها بمنديل ملون بألوان غامقة يغلب عليها اللون "الزيتي"،شعرها مغطى بالكامل ولا يبدو منها إلا الوجه،لا تفارق الابتسامة محياها،تتكلم بأدب وهدوء.لما حان دوره،سألها عن الوضعية الضريبية لسيارته المعطلة لمدة تصل إلى ثلاث سنوات،وعند التدقيق وجدت السيدة الفاضلة أن السنة الأولى مؤداة ضريبتها،بقيت سنتان دون أداء،وأن عليه أن يؤدي مبلغ (900 درهم).قال لها إنه لم يستعمل الطريق،فكيف سيؤدي ضريبة لم يستفد مفعولها؟وهل عليه أن يأتي بوثائق تثبت ذلك؟ ردت عليه لا ضرورة لذلك، ثم نظرت إليه بعينيها الخضراوين الفاتحتين الباسمتين المعبرتين عن تعاطف واضح، وطمأنته أنها سوف تبحث عن مخرج لمثل حالته هذه ،أخذت تبحث في "الحاسوب" عن المخرج !!..والابتسامة لا تفارق محياها طبعا.

    بعد مدة قصيرة،أخبرته أنه لن يؤدي سوى مبلغ (600 درهم).منحها المبلغ دون تردد،وقدمت له التوصيل مع ابتسامة عريضة ونظرة تعاطف لا تخطئها العين،دس "التوصيل" في محفظته الصغيرة السوداء المعلقة على كتفه،وانصرف خارجا من المصلحة نحو قضاء مصالح أخرى.ابتعد مسافة ليس بالقصيرة،حين استفاق من سحر "الطيبوبة" التي شملته بها الموظفة "حفيظة"،أخرج التوصيل ليرى المبلغ المطبوع في خانة "المجموع المؤدى"،أحس وكأن صاعقة ضربته،أو أفعى لدغته،لأنه لم يجد سوى مبلغ (450 درهما)،أين ذهب مبلغ (150 درهما) ؟؟ استخلص دون عناء أن المبلغ ذهب طبعا إلى جيب أو محفظة نقود السيدة "الفاضلة" "حفيظة" !! .. ذهب ربحا خالصا استخلصته بحكم موقعها كموظفة في مصلحة الضرائب،وكذلك بفعل أسلحتها السرية الأخرى مثل التظاهر بالطيبوبة والمظهر المحتشم والابتسامة والرغبة في مساعدة الآخرين،وأيضا بسبب غباء بعض الناس وهو واحد من هؤلاء الأغبياء..

   فكر في الأمر،فوجد أن مبلغ (450 درهما) ليس إلا أداء ضريبة سنة واحدة مضاف إليها طبعا غرامة التأخر عن الأداء في الوقت المحدد،مما يعني أنه سيظل متابعا بأداء السنة التي لم يؤدي ضريبتها،لكن "حفيظة" استخلصت من ورطته مبلغ (150 درهما) دون متاعب ولا متابعات ولا حتى مجهود يذكر،ثلاث دقائق..نعم ثلاث دقائق ربحت فيها السيدة "الفاضلة" "الطيبة" "الخدومة" مبلغا يستلزم من أغلبية المواطنين يوما كاملا شاقا من العمل،بل كثيرون يربحون أقل منه بكثير في يوم واحد من الكد والعمل. تذكر في النهاية أن القانون لا يحمي المغفلين ولا يحمي أيضا الجاهلين به،لكنه أضاف أيضا أن القانون لا يحمي الجاهلين بحقيقة "طيبوبة" حفيظة الباسمة بمنديل رأسها ذي المظهر المحافظ الوقور،وأيقن أن "المظاهر" تخدع فعلا..    






الخبير العسكري الهولندي فان كوين : احذروا اذا اخرج الاسد اثقال الارض السورية

احذروا "طيبوبة" "حفيظة" !!..

خطير جدا إدعمار بدأ يحارب الطواحين

خليفة القائد بجماعة الزيتون التابعة لإقليم تطوان يصب الزيت على النار+ فيديو و صور

خطير جدا من المسؤول عن نهب الرمال بكابيلا مارينا ؟؟؟





 
أخبار تطوان

صورة لسيارة دولة تستفز رواد الفيسبوك بتطوان


تلاعبات تطال مباراة توظيف 62 أستاذة تعليم العالي مساعد الخاصة بجامعة عبد المالك السعدي بتطوان.‎


زرميطة ..يقع أخيرا في قبضة أمن تطوان

 
أخبار الجهة

السلطات الإسبانية تغلق معبر (طرخال) المشؤوم و أصوات تطالب بوضع حد للتهريب بالمعبر


للمرة الثالثة خلال 24 ساعة.. الأمن المغربي يحبط محاولة جماعية لاقتحام سبتة


جمعية تواصل للتجديد التربوي والتعلم الرقمي تختتم سنة 2018 بتنظيم تكوين جهوي بشفشاون

 
رياضة

حارس المغرب الفاسي والمنتخب الوطني المغربي سابقا حميد الهزار في ذمة الله


فرانس فوتبول تختار المهدي بنعطية أفضل لاعب مغاربي خلال سنة 2017


اللاعب ( بلال المكري ) يفوز بأحسن رياضي لمدينة الفنيدق لسنة 2017

 
أخبار وطنية ودولية

الغرفة التجارية بالدار البيضاء.. ياسر عادل يستقبل ممثلين عن مجلس رجال الأعمال المغربي السعودي


دولة عربية تحول هواتف مواطنيها إلى أجهزة تجسس


المفوضية السامية لحقوق الإنسان.. ظروف اعتقال الطفلة تميمي مثيرة للقلق

 
بانوراما

الوجبات السريعة تجعل الجهاز المناعي أكثر عدوانية على الجسم


لعبة الحوت الأزرق الإلكترونية تقتل طفلا أخرا شنقا


الدورة السابعة لمهرجان واد نون السينمائي