10:59
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com -        
مائوية الفنون التشكيلية بتطوان و الجهة

ليلة الأروقة بتطوان في دورتها الثالثة عشر ة


تطوان تفوز ومن خلالها المغرب بالجائزة الأولى الدولية للكاريكاتور


قطع الزليج الإسباني تسترجع الحياة و البريق على يدي الفنان التطواني المرتيلي أمين البختي و الأستاذ الجامعي و الباحث الإسباني أنطونيو رييس

 
قناة تطوان نيوز

همسة قارئ


لقاء بطعم المغامرة والمزحة مع الأبطال الصغار حول تجربتهم في تسلق الجبال


LIVE Arianespace Vega Rocket Launching Mohammed VI-B Satellite

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

تراجع ظاهرة الانتحار بإقليم شفشاون مقارنة بالسنوات الماضية


انطلاق الحملة التضامنية لجمعية الرحمة للاعمال الاجتماعية بمرتيل لفائدة الاشخاص بدون مأوى بمرتيل‎

 
أنشطة جمعوية ونقابية

قراءات في قضية الوحدة الترابية للمغرب موضوع ندوة بمدينة طنجة


الجامعة المغربية للصيد الرياضي تتوسع في انديتها

 
شؤون سياسية وإقتصادية

الكتابة الإقليمية للإتحاد الاشتراكي بجهة طنجة تطوان الحسيمة،تنظم الملتقى الجهوي للمنتخبين بإسم الإتحاد الإشتراكي في البرلمان والجماعات الترابية والغرف المهنية

 
قضايا المواطنين

كراج يتحول الى ورشة سرية للصباغة بدون ترخيص من السلطة المعنية


سكان إقامة رياض بتطوان يستفسرون رئيس الجماعة الحضرية لتطوان


نداء إنساني عاجل ...

 
أخبار الجهة

انطلاقة أشغال السينما المغربية في نسختها الثانية تحت شعار ( السينما و الهجرة )


إيقاف مشتبه فيه بالفنيدق و بحوزته 3480 قرص مخدر من نوع ريفوتريل


طلبة كلية الطب بطنجة يخوضون إضرابا إنذاريا و يصدرون بيانا

 
 

الطرق المختلفة ﻹدارة الخلافات السياسية


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 12 فبراير 2017 الساعة 34 : 15



 

هناك طريقتان مختلفتان ﻹدارة الخلافات السياسية:

الاولى تقوم على النقد الشفاف، البناء، والعملي.

والثانية على الكذب والتلفيق والخوض في المياه العكرة .

الأولى تتطلب صبرا واجتهادا ونضاﻻ ضد أهواء الذات قبل الآخر ولهذا السبب هي طريقة صعبة وشاقة ﻻ يتاح للأسف للكثيرين سلوكها ؛ أما الثانية فلا تتطلب سوى إنعدام الذمة و موت الضمير وبعض الموهبة في صناعة القصص يعرف دارسو السياسة هذا المبدأ و يطلقون عليه إسم مبدأ "الغاية تبرر الوسيلة" ، أيا كانت الوسيلة ما دامت توفر الجهد والوقت و تحقق الغاية في القضاء على الخصوم . لكن أية غاية هاته التي ﻻ يتورع أصحابها عن استعمال أحط الوسائل ؟ .الجواب أنها أي شيء عدى أن كونها غاية نبيلة للتعميم هذه بضعة أمثلة من أساليب 'الطريقة الثانية' :

- تغذية الخلافات الداخلية للمجموعات المستهدفة وصب الزيت على نار الفرقة عن طريق التضليل الإعلامي . - بعث رسائل مشوشة حول إجراءات محددة بغرض عرقلتها أو ضرب ثقة الناس في فاعليها - تزوير وثائق وملفات و ترويجها مع نسبتها إلى الخصم .ثم طلب إجراء تحقيقات حولها و ما شابه .

- خلق حالة قلق بشأن سير المؤسسات التي يشرف على تسييرها الخصوم.

- إختلاق ما يسمى ب"قصص الفرجة" (مثال : اللاعب الفﻻني يعتدي بالضرب على صديقته أمام الملأ. إلخ.ﻷن مثل هذه 'الأخبار' تفوق سرعة انتشارها سرعة تكذيبها )

- القيام بحمﻻت إعلامية مصاحبة للتشكيك بميزات الخصوم ،بهدف تفكيك صداقاتهم وتحالفاتهم (مثال 11 : ﻹبعادهم عن جمهور المعتدلين يتم تروبج تقارير عن تطرفهم .

مثال 2 : لإبعادهم عن جمهور محافظ يتم ترويج العكس إلخ...) -[ أمثال هذه الضغوطات ﻻ تأثر كثيرا على الخصوم الأقوياء الثابتين على مواقفهم لكنها تأثر سلبا على الضعفاء منهم ،مما يفتح ثغرة في صفوفهم على أية حال ].

- البحث عن تسريبات، واستعمال وسائل التواصل الإجتماعي للترويج و بحث وتحديد معايير المخاطرة . هذا بعض من كثير، وقد تسعفني الفرصة مستقبلا للتفصيل فب الموضوع أكثر، أما الآن وفي ما يخصني شخصيا أرى أن بعضا ممن لم يرقهم وجودنا في موقع المسؤولية داخل (جماعة مرتيل) أغلقوا في وجوههم مسالك الطريق الأولى لتدبير الخلافات السياسية، (بسبب نقص في الشجاعة الأدبية والشفافية وروح النقد البناء) و راحوا ينشأون حسابات وهمية في شبكات التواصل الإجتماعي لترويج "قصص الفرجة" التي ﻻ يصدقونها هم أنفسهم ... و لو كنا نولي إعتبارا لمثل هذه الوسائل لكان الأمر مختلفا معنا، أما وأننا نعمل في إطار الشفافية والقانون فهذا وحده كفيل بالرد على أولئك المساكين لعلهم يعودون إلى رشدهم .

ختاما : هذا ليس بيان حقيقة ،ﻷن الحقيقة بينة و ﻻ تحتاج إلى تبيان أكثر. هذه فقط بضع نقط على الحروف نتمنى من الإخوة من مختلف المشارب سواء كانوا أصدقاء أو معارضين أن يأخذوها بعين الإعتبار ﻷن ﻻ ضمانة لتطور الجميع في جو مسؤول أحسن من إحترام الحد الأدنى لأخلاقيات العمل الجماعي . وأخيرا لن يفوتني أن أتوجه بجزيل الشكر إلى من ساندنا وعبر عن تضامنه معنا وكل الغيورين على المدينة و قيم العدل و المواطنة .

التوقيع : هشام بوعنان .

النائب الاول لجماعة مرتيل

مرتيل11 فبراير 2017


745

3


قهوة الصباح برنامج من انتاج "تطوان نيوز " حوار حصري مع الاستاذة الزهرة حمودان الادريسي

" الزيانة ليلى" L & K Beauty لتزيين العرائس 2

مقتطفات من الندوة الصحفية التي عقدها عبد الواحد بنحساين بعد مقابلة الدفاع الحسني الجديدي




تجهيز دوريات الدرك الملكي بكاميرات صغيرة للتوثيق

في باب

جمعية يحيى تستضيف التوحدي الفرنسي الشهير ايريك لوكاس

رسميا.. لقاح جديد ضد مرض السكري

احذروا "طيبوبة" "حفيظة" !!..

خطير جدا إدعمار بدأ يحارب الطواحين

ساكنة ساحة ابن خلدون تستنجد و لا حياة فمن تنادي !!!!

الديمقراطية في مواجهة الاستبداد

العمل الحكومي في المغرب إلى أين؟

نص الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى 41 للمسيرة الخضراء

تنظيم مهرجان طنجة للفنون المشهدية من 15 إلى 18 شتنبر الجاري

الترقيات الحزبية والتزكيات الانتخابية: أوراق استقطاب للنخب، وخطر يعصف تماسك بنيان الأحزاب

الشاعرة المغربية و رئيسة الفرع الإقليمي لمؤسسة عرار بأوروبا الشاوي بشرائيل في

منتدى حقوق الانسان لشمال المغرب التنسيقية المحلية – تطوان تصدر بيانا للرأي العام

خبراء يبحثون إدراج مدينة طنجة ضمن التراث العالمي الإنساني

علماء يكتشفون نحو 1500 فيروس جديد

المكتب الجهوي لنقابة مفتشي التعليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة يعقد لقاءا مع مدير الأكاديمية بالجهة

إطلاق أول مشروع رائد على الصعيد الوطني للتكفل بمرضى السمنة

جمعية رواحل الخير بتطوان تنظم حملة دفء الشوارع للعناية بالمشردين

لتقوية المناعة ضد الزكام...





 
قهوة الصباح

برنامج قهوة الصباح يستضيف في حوار حصري الاستاذة الزهرة حمودان الادريسي


قهوة الصباح... حوار مع أحمد علوش اللاعب القديم في صفوف المغرب التطواني

 
أخبار تطوان

خطير جدا ...تطوان ، غابت السلطات المحلية و المستشارين و حضر المجتمع المدني ، و جهة أجنبية تدخل على الخط.


مدرسة الصنائع والفنون الوطنية بتطوان تستعد لإحتفالاتها السنوية.


المصلحة الولائية للشرطة القضائية بتطوان تواصل محاربتها للجريمة و تصطاد صيدا ثمينا

 
رياضة

مقتطفات من الندوة الصحفية التي عقدها عبد الواحد بنحساين بعد مقابلة الدفاع الحسني الجديدي


المغرب التطواني يكتفي بالتعادل أمام الدفاع الحسني الجديدي


المغرب التطواني يحقق فوزا ثمينا على ضيفه يوسفية برشيد

 
بانوراما

همسة قارئ


وزير الثقافة يفتتح المهرجان الوطني للمسرح في دورته العشرين بتطوان


المهرجان الدولي للفيلم بمراكش يدعم الشباب

 
البحث بالموقع
 
من هنا وهناك

جطو يكشف فضائح زعماء 29 حزبا


الاتحاد الأوروبي.. المطالبة بحماية البيانات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي


أخنوش يزيح بنجلون من صدارة قائمة فوربس لأثرياء المغرب سنة 2018

 
إصدارات و ملصقات

الجماع تنظم لقاء تحسيسيا بالمواضيع البيئية و الصحية المرتبطة بالتغيرات المناخية


إبن تيمية و إبن رشد : الحفيد تلقي و الأثر عنوان ندوة بتطوان

 
آراء مختلفة

الإحتفال بعيد المولد النبوي الشريف : هل حب النبي صلى الله عليه وآله وسلم يوحدنا أم يفرقنا ؟


كيف كنتي كيف وليتي .....الحلقة الثانية