04:32
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.info@gmail.com        
http://soukchamal.com/‎
كاريكاتير و صورة

المهرجان الوطني للثرات الشعبي بالمضيق
 
قناة تطوان نيوز

الخطاب الملكي السامي بمناسبة دكرى المسيرة الخضراء 06/11/2017


خطاب الملك محمد السادس أمام مجلس النواب 13 أكتوبر2017


إدعمار ينتقد إستمرار غياب تصميم التهيئة الحضرية بتطوان

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

الثانوية الاعدادية أنوال بمدينة تطوان تحتفل بذكرى المولد النبوي الشريف وعيد الاستقلال في حفل بهيج


شاب في وضعية نفسية مضطربة يروع سكان الجناح الأخضر بشفشاون

 
خدمة rss
 

»  rss الأخبار

 
 

»  rss صوت وصورة

 
 
شؤون سياسية وإقتصادية

للراغبين في العمل بمصنع "داسيا" طنجة هذه هي الشروط وعناوين إرسال الملفات


الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية فرع الفنيدق يصدر بيانا حول مستجدات الأوضاع الاجتماعية و الاقتصادية التي تعرفها المنطقة و مدينة الفنيدق بالخصوص وهدا نص البيان


رئيس جماعة أمتار يوضح حقيقة مجريات دورة أكتوبر العادية

 
أنشطة جمعوية ونقابية

المكتب الوطني لنقابة الصحفيين المغاربة يعقد إجتماعا عاديا بمقر الاتحاد المغربي للشغل بالدار البيضاء


حملة توعية حول داء السكري بمدينة الفنيدق

 
آراء مختلفة

هل اطلعتم عن آخر دراسة قام بها المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي مع بنك المغرب؟


نموت و نحيا على (خنشة دقيق)...

 
من هنا وهناك

الشعر المغربي يفقد أبرز وجوه حداثته: محمد الميموني… تفادى الوقوع في أسر الأيديولوجيا والتزم بقضايا الإنسان

 
 

قصة ربيع سمي (عربياً) الربيع تحت غمام (الإسلام السياسي)..(3)


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 21 يناير 2017 الساعة 50 : 16



مصطفى بودغية

قد يتساءل الكثيرون عن سبب أو أسباب سيادة "الإسلام السياسي" في البلدان العربية التي اجتاحتها رياح "الربيع العربي" دون غيره من الألوان السياسية الأخرى،مع التأكيد على نسبية هذه السيادة واختلافها من بلد إلى بلد.ربما نسمع الإجابة السريعة المتسرعة من أنصار "الإسلام السياسي" التي تتمحور حول "خصوصية" العالم العربي الذي تستوطنه شعوب "مسلمة"،وأن "الديمقراطية" وغيرها من الأطروحات السياسية الموجودة في الساحة العربية ما هي إلا نتاج "مستورد" من العالم الغربي ولا يمكن أن نستنبت "نبتتها" في تربة الأرض العربية المسلمة.لكن إطلالة بسيطة على التاريخ العربي القريب يمكنها أن تفند هذه "الدعوة".لقد قامت حركات التحرر الوطني من الاستعمار على أساس بناء الدولة الوطنية الديمقراطية،مع أن تلك الحركات كانت تعج بمئات الآلاف من الوطنيين المسلمين،الذين يمتلكون وعيا سياسيا حادا بالفارق الكبير المرسوم بينهم وبين "القوى الاستعمارية" الغربية،كما أن "رواد النهضة" اعتمدوا "الإسلام" لزرع بذور "النهضة العربية" خاصة فيما يتعلق بموضوع "الديمقراطية" في مواجهة "الاستبداد العربي" المدجج إيديولوجياً بالدين وبرجال الدين،وفيما يتعلق أيضا بموضوع المرأة وخروجها للتعليم والعمل والمشاركة الاجتماعية والسياسية،كما أنهم دعوا إلى "قراءة" النظم الاجتماعية الغربية وثقافتها للأخذ بأسباب "القوة الشاملة" التي تعني التقدم في كل المجالات وبالتخصيص في المجال العلمي والتكنولوجي.كما أن "الديمقراطية" أصبحت مطلبا عالميا،أخذت بها شعوب غير "غربية" مثل "اليابان" وشعوب مسلمة مثل "إندونيسيا" و"ماليزيا".إذن نعود إلى التساؤل الأول : ما هي الأسباب التي كانت وراء سيادة "الإسلام السياسي" في البلدان التي اجتاحها "الربيع العربي" ؟؟

    لسنا بحاجة إلى الإشارة أن "الإسلام السياسي" يتغذى على "ثقافة إسلامية" عمرها خمسة عشر قرناً،نضع،هنا، الثقافة الإسلامية بين معقوفتين للتأكيد إلى أن ما وصل إلينا عبر الزمن التاريخي ليس كل "الثقافة الإسلامية"،بل ما أريد له أن يصل إلينا،وهو خليط بين "التاريخ الفعلي" و"التاريخ المتخيَّل" مع هيمنة التخييل التاريخي على مجريات الأحداث في التاريخ العربي الإسلامي،وهو تخييل غير حيادي،تخييل منحاز للطائفة والملة،تخييل منخرط في الصراع السياسي/الديني الذي طبع العالم العربي الإسلامي آنذاك.هكذا يعتقد الكثير أن سيادة الاتجاه السني بمذاهبه الأربعة على باقي الاتجاهات الإسلامية الأخرى كان بسبب أنه يمثل "الإسلام الحق المثال"،وهذا غير صحيح على الإطلاق،لقد ساد الاتجاه السني لأنه كان أكثر تحالفا مع "الأنظمة الاستبدادية" التي حكمت في التاريخ الإسلامي العربي.وهذا لا يعني أن الاتجاه السني لم ينجب علماء ربانيين كباراً أحراراً في قولهم كلمة "الحق"،كما أنجب أيضاً رجالاً وطنيين كبارأ في التاريخ العربي المعاصر.غير أن "الغربلة" التي كان يقوم بها "الاستبداد" عبر ما يسمى بـ"فقهاء السلطان" كانت تطاول حتى علماء السنة الأحرار.

    يمكن أن نضيف أيضا تبني الأنظمة الحاكمة في الوقت الحالي للصفة الدينية وادعائها أنها الحصن الحصين ضد "أعداء" الإسلام،وغالبا ما يشار إلى أعداء وهميين،كما أن الإسلام الذي عمر قرونا وانتشر في كل بقاع العالم لا يحتاج إلى دولة ولا إلى "كهنوت" لأجل "حمايته"،لأن الدين كلمة الله،وكلمة الله لا تحتاج إلى حماية من أحد،كل ما في الأمر هو أن ادعاء حماية "الإسلام" ليس سوى تحويل ماكر و لـ"الدين الإسلامي" إلى أداة تحكم وقمع وقهر بدل أن يكون أداة تحرر وتحرير وحرية.ارتباط الدين بالدولة الاستبدادية واستخدامه أداة تحكم وقهر،أنتج تيارات سياسية تنافس الدولة في استغلال "الدين" سياسيا،والصراع طبعا يدور حول "الإسلام الحق المثال"،وكل طرف يدعي أن الطرف الآخر يقوم بـ"تحريف" الدين وتشويهه.لكن كل هذه الأطراف التي تتخذ "الدين الإسلامي" أداةً في الصراع السياسي الدائر داخل المجتمع،تتحد جميعها ضد التيارات السياسية الأخرى الحاملة لأطروحات سياسية غير دينية،وتتهمها بالزندقة والإلحاد والانحراف عن الدين والعمالة للغرب...إلخ..واللائحة طويلة.طبعا الغاية من كل ذلك تشويه الخصم السياسي وممارسة العنف الرمزي ضده،وهو عنف قد يتحول في شروط أخرى إلى عنف مادي دموي،بينما الأمر لا يتعلق بصراع يدور حول من منا يملك درجة أكبر في "الإيمان بالله"،بقدر ما يدور حول أسباب "احتكار" السلطة والثروة في المجتمع والمطالبة بإعادة النظر في ذلك.وهكذا أصبح "اليسار إلحاد" و"العلمانية كفر" و"الديمقراطية دعوة للانحلال الأخلاقي"،هذه الإكليشيهات الجاهزة هي التي سيطرت على عقلية المواطن العربي البسيط والتي كان يسمعها في كل الفضاءات الاجتماعية بما فيها من فقهاء المساجد في بيوت الله.لكن استغلال "بيوت الله" في الدعاية السياسية ليس أمرا غريبا في التاريخ الإسلامي،فـ"معاوية بن أبي سفيان" كان يجبر الفقهاء على سب وشتم "علي بن أبي طالب" (ض) من أعلى المنابر أيام الجمعة،وكانوا يقولون :"لعن الله أبا تراب"،ومن يعارض ذلك،يصبح مقتولا ومصلوبا على جذع نخلة،واستمر هذا الوضع طويلا وتعاقب عليه خلفاء أمويون،ولم يتم منع هذا الأمر المشين إلا مع حكم الخليفة "عمر بن عبد العزيز" الذي هو أيضا مات مسموما بعد أربع سنوات فقط من الحكم.

    لكن الأمر الأهم والذي سيلعب الدور الحاسم والمدمر فيما بعد،خاصة في الساحة السورية،هو قيام أمريكا بإنشاء "خلية" للعمل على نشر الإسلام الوهابي السعودي في أرجاء العالم العربي ضد اليسار بكل تلاوينه،وذلك سنة 1973 كما يذكر الراحل "محمد حسنين هيكل"،ونقصد باليسار هنا كل ما ليس له لون "الإسلام السياسي" أي الاشتراكي والقومي والليبرالي والديمقراطي،وقد شاركت في هذه "الخلية" مخابرات أربع دول هي :"السعودية" و"مصر" و"الأردن" و"المغرب"،وكان الراحل "الدليمي" ممثلا عن المغرب في تلك الخلية،وأنشئت إثر ذلك "الشبيبة الإسلامية" بالمغرب،وبعد سنتين فقط تم اغتيال المناضل الوطني التقدمي "عمر بنجلون".زاد من قيمة الإسلام السياسي بكل تلاوينه، لدى الدوائر الغربية،حدثان هامان هما : قيام "الثورة الإسلامية" في إيران ودخول "الاتحاد السوفيتي" أفغانستان.كما أن "السعودية" بادرت منذ البداية إلى بناء "المساجد" في أوروبا وأمريكا،طبعا بناء المساجد لا بد أن يتبعه إحضار الفقهاء والأئمة الوهابية وتوفير الكتب ذات النفس الوهابي،وقد لعبت سياسة "الاندماج الاجتماعي" الفاشلة التي انتهجها الغرب للتعامل مع المهاجرين دورا لا يستهان به في التشجيع على ذلك،حيث لم تتعامل الأنظمة السياسية الغربية مع المهاجرين كأشخاص لهم كرامتهم وثقافتهم الخاصة وسعت إلى إدماجهم بما يليق باختلافهم الثقافي والعقائدي،بل عاملتهم فقط بصفتهم "يد عاملة" منتجة ومدرة للأرباح،أي عاملتهم بمنطق "رأسمالي" لا يخلو من عنف اجتماعي واقتصادي،وهنا لم يجد "المهاجر العربي" سوى "هويته" الأصلية للاحتماء بها،وذلك باللجوء إلى المسجد حيث تنتظره "الوهابية السعودية" بكتبها وفقهائها وأموالها.وبدا في العقد الثمانيني أن ثمار "الدعوة" الوهابية بدأت تعطي أكلها،حيث شرع الكثير من العرب المهاجرين من دول عربية مختلفة في تنظيم توقيتهم الديني على توقيت الرياض،وأصبحت مواقيت الصوم والأعياد وكل الاحتفالات الدينية تتم وفق التوقيت الديني  السعودي،طبعا وراء هذه الدعاية المنظمة جيش من "فقهاء السلطان" السعوديين وغير السعوديين وشبكة قوية من المساجد المترابطة وشبكة من "الجمعيات الدينية" وأموال طائلة تصرف دون حساب.ذلك أن السعودية الموالية للغرب لا يمكن لها أن تحتمي إلا في الدين وهو سلاحها السياسي الوحيد الأوحد.لكن العمل الذي قامت به،في أوروبا والدول العربية،لعقود طويلة، هو ما جعل عناصر "المجاهدين" يتدفقون بالآلاف على بؤر توتر مثل "أفغانستان" و "البوسنة والهرسك" و "كوسوفو"،وهو ما يفسر الحجم الكبير والضخم الذي تدفقوا به،فيما بعد،على بلد مثل "سوريا".

    لا يمكن الحديث عن "الإسلام السياسي" دون الحديث عن تنظيم "الإخوان المسلمين" الذي تأسس في العشرينيات من القرن الماضي في "مصر"،أي بعد تأسيس "الوهابية" في السعودية واقتسامها الحكم مع "آل سعود" في هذا البلد الغني بالثروات والمتميز بالأماكن المقدسة،وكانت لهذين الاتجاهين السياسيين روابط وعلاقات منذ البداية،وساهم في تحول جماعة "الإخوان المسلمين" من الدعوة السلمية إلى تنظيم سياسي لا يخلو من عنف،الأمر الذي سينجلي واضحا في صراعه مع النظام السياسي الذي أفرزته "ثورة" الضباط الأحرار بزعامة الراحل "جمال عبد الناصر".انتشر بعد ذلك تنظيم "الإخوان" في العديد من البلدان العربية مثل "الأردن" و"سوريا" و"فلسطين" و"لبنان" و"السودان"..وغيرها،بعض هذه الفروع بقي وفيا للتنظيم الأصل وبعضها اتخذ مساراً مختلفا نسبيا.وهكذا أصبح "الإخوان المسلمين" تنظيما عالميا يتمتع بفروع متعددة مزروعة في عدد من البلدان العربية.لكن هذا لا يعني أن هذا التنظيم من تنشق عنه تيارات أشد عنفا وأكثر تطرفا مثل "جماعة الهجرة والتكفير" مثلا،لكنه أصبح قوة سياسية لا يستهان بها،كما أصبحت له علاقات مع دوائر القرار الغربية بما فيها أمريكا.وهنا لا بد من ملاحظة أن دعوات الإسلام السياسي التوحيدية لم تمنع من إنتاج تنظيمات ذات منحى ديني لكنها متعارضة وأحيانا متنافرة مع بعضها البعض حد الاقتتال،مما يعني أن شروط الانقسام والصراع السياسي توجد جذورها وأسبابها في الواقع الاقتصادي وفي لغة التحالفات السياسية مع أكثر من طرف إقليمي أو دولي،ولا توجد في "النص الديني" بل تنعكس عليه فقط.كل هذه الشروط التاريخية سوف تجعل سيادة "الإسلام السياسي" على المشهد العام فيما سمي "ثورات الربيع العربي" أمرا معقولا ومفهوما.

لكن لماذا ساند الغرب هذه "الثورات"؟ولماذا أدت إلى كوارث في بعض البلدان ؟ وهل الربيع العربي "مؤامرة" أم حراك شعبي "طبيعي" ؟؟..هذا ما سنحاول الإجابة عنه في المقالي التالي..  

 






قصة ربيع سمي عربيا..(-1-). في السياق والتاريخ..

للمتراوحة أعمارهم بين 20 و26 سنة هذه هي الشواهد المطلوبة لولوج مدرسة الوقاية المدنية

قصة ربيع سمي (عربيا) زرع البذور (الشيطانية) في (دمار) العراق...(2)

قصة ربيع سمي (عربياً) الربيع تحت غمام (الإسلام السياسي)..(3)

قصة ربيع سمي (عربياً) بين حكمة (الغنوشي) وتهور (مرسي) (4)

قصة ربيع سمي (عربيا) خيوط المؤامرة : عنف (الأطلسي) و(مأساة) ليبيا (5)

قصة ربيع سمي (عربيا) (6) سوريا : المواجهة الكبرى

جاسوسة كانت تصور جلسات استنطاق المتهمين في أحداث (اكديم إيزيك)

قصة ربيع سمي (عربيا) زرع البذور (الشيطانية) في (دمار) العراق...(2)

قصة ربيع سمي (عربياً) الربيع تحت غمام (الإسلام السياسي)..(3)

قصة ربيع سمي (عربياً) بين حكمة (الغنوشي) وتهور (مرسي) (4)

قصة ربيع سمي (عربيا) خيوط المؤامرة : عنف (الأطلسي) و(مأساة) ليبيا (5)

قصة ربيع سمي (عربيا) (6) سوريا : المواجهة الكبرى




beIN SPORTS News HD


 
إشهار

L & K Beauty

 
أخبار تطوان

بنية تحتية مهترئة تفضح اختلالات على طول الطريق الرابط بين اسبيرادا و البغاغزة


القاء القبض على أكبر موزع للمخدرات القوية بالجهة الشمالية و الدي صدرت في حقه 34 مذكرة بحث


موضوع سجن (فيتاليس) يناقش اليوم تحت قبة البرلمان

 
أخبار الجهة

عناصر الدرك الملكي التابعة لقيادة الدرك الملكي ببني حسان تحجز 300 كلوغرام من مخدر الشيرا.


في عهد الإسلاميين.. سياحة طنجة ترتفع بنسبة 29 في المائة


شفشاون تشهد افتتاح أول مركز بجهة طنجة تطوان الحسيمة، لإيواء النساء في وضعية صعبة إلى جانب أطفالهن والأطفال المتخلى عنهم

 
رياضة

النادي الرياضي الفنيدق يتعثر خارج ميدانه أمام حسنية كرسيف


النادي الفنيدق يفوز على نهضة تاوريرت في الأنفاس الأخيرة من المباراة‎

 
أخبار وطنية ودولية

ترامب معزول على الساحة الدولية بعد قراره حول القدس


نشرة إنذارية حول تساقطات مطرية منتظرة


التحريات المنجزة إثر قيام شخص بالاستفسار عن النشاط التجاري لمطعم وحانة تابعين لمؤسسة سياحية بالعرائش أثبتت أن القضية لا تكتسي أي طابع إجرامي

 
بانوراما

تأشيرة (شينغن) قصيرة المدى لإسبانيا و فرنسا .. تسهيلات غير مسبوقة للمغاربة + الوثائق المطلوبة


معرض (الحلم الأزرق) للفنان يوسف سعدون من 15 إلى 30 دجنبر 2017 برواق الفن تطوان


وفاة جوني هاليداي بعد معركة مع السرطان

 
إصدارات و ملصقات

نشرة إنذارية حول تساقطات مطرية منتظرة يوم غد الإثنين