15:58
    عناوين المراسلة : التواصل عبر خدمة الوات ساب WhatsApp على الرقم 0641706015 - tetouanews.ma@gmail.com - tetouanews.info@gmail.com        
قناة تطوان نيوز

البث المباشر لقناة اون دراما


franceinfo - DIRECT TV -


Talking Tom Shorts FULL Episodes


Makkah Live HD


البث الحي لقناة الجزيرة الإخبارية بجودة عالية


البث المباشر لسكاي نيوز عربية


البث الحي لقناة RT ARABIC


قناة الميادين مباشر


فرانس 24 بث مباشر

 
جريدتنا على الفايس بوك
 
مجتمع

تعزية......


رئيس الجماعة الحضرية لمرتيل يعقد لقاءا تواصليا بمكتبة ابي الحسن الشادلي

 
شؤون سياسية وإقتصادية

حجز و إتلاف منتوجات فاسدة من طرف المديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بجهة طنجة تطوان الحسيمة


وفاة كو بون-مو رئيس "إل جي" الكورية الجنوبية

 
أنشطة جمعوية ونقابية

يوم احتفالي لتكريم الطفولة بمدينة امزورن


فوز مستحق لجمعية امل لمحاربة المخدرات على نقابة الصحافيين في دوري رمضان

 
آراء مختلفة

المغرب ينجح في الفوز بتنظيم نهائيات كأس العالم 2026 رياضيا امريكا ومن معها تفوز سياسيا


حسنات و مساوئ نقل المواقع الإخبارية المغربية إلى (سر فورات) خارج المغرب.

 
 

قصة ربيع سمي عربيا..(-1-). في السياق والتاريخ..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 يناير 2017 الساعة 14 : 09



مصطفى بودغية

لا يمكن التنبؤ بأحداث التاريخ ومساراته،خاصة أحداث الانعراجات الكبرى،حيث تفاجئ الثورات أعتى  أجهزة المخابرات وأكثرها تنظيماً وخبرة،لكن هذا لا يعني أن أجهزة المخابرات سلمت بهذه الحقيقة ،إنها تعمل كل ما في وسعها لكبح عجلة التاريخ، أو على الأقل  تغيير مسارها بتحريف "بوصلتها" عن أهدافها، وبصفة خاصة تلك المخابرات المدعومة بالمال والخبرة التكنولوجية و"العلمية" في مراكز القوى العظمى في العالم،التي لديها،دون شك، مصالح متعددة مزروعة في أنحائه،ولها مواقع جيو- سياسية مرتبطة بتلك المصالح وبمجالها الحيوي الذي شمل العالم تقريبا.والعالم العربي،بكل تأكيد، يقع في قلب تلك المصالح،نظرا لغنى موارده وموقعه الجيو- سياسي الحيوي ،لذلك فعيونها مزروعة في أرجاء الوطن العربي،إضافة إلى قاعدتها الثابتة تلك التي تسمى "إسرائيل"،والتي تمثل الأسطول المتقدم للقوى العظمى،ووظيفتها الأساس منع أي وحدة بين الدول العربية وأي تقدم في المنطقة.
     لا يتعلق الأمر هنا بإيمان أو عدمه بنظرية المؤامرة،وإنما بالصراع السياسي الشامل بكل أبعاده الدبلوماسية والإعلامية والإيديولوجية والعسكرية والمخابراتية،لا أحد يمكنه أن يقنعنا أن "الثورة" في "تونس" كانت مؤامرة لها خيوط تحركها قوى خارجية،إن ما حدث في "تونس" هو انتفاضة "حقيقية" لشعب أعياه الاستبداد وأنهكه،هذا لا مجال للشك فيه،لكن بعد الثورة ورحيل الديكتاتور "بنعلي"،لا يمكن إنكار أن قوى إقليمية وعالمية تدخلت لقلب موازين القوى لصالحها،ولا تزال تتدخل.لكن من ألمؤكد أن الثورة في "تونس" كانت قطعة "الدومينو" التي هددت بحركتها سقوط باقي "القطع" الأخرى.وهذا ما يمكن التنبؤ به وتوقع انتشار عدوى الثورة مثل الوباء في ربوع الوطن العربي.وبالفعل انتقلت "الثورة" إلى "ليبيا"،ثم رحلت إلى "مصر"،وشدت بعدها الرحال إلى "سوريا"،وحطت رحالها في "اليمن"،دون أن نتحدث عن "البحرين" تلك الثورة السلمية التي سبقت ما سمي "الربيع العربي" بسنوات،وظلت تراوح مكانها مسجونة في شرنقة من التواطؤ المكشوف التي لم تسمح لها بالتحول إلى "فراشة" حرية،رغم أنها لم تطالب سوى بـ"ملكية دستورية" !..حركة "الثورة" هذه في سرعتها وقدرتها الخارقة على الانتقال بسهولة من بلد إلى بلد،واصطباغها بلون سياسي طاغ ومهيمن هو "الإسلام السياسي" في ألوانه المتعددة ودون غيره،يجعلنا نطرح أكثر من سؤال،وأكثر من علامة استفهام.أسئلة حول استهداف "دول" عربية بعينها دون غيرها،أسئلة حول القوى الميدانية الفاعلة في "الثورة"،أسئلة حول وظيفة القوى الإقليمية،أسئلة حول دور القوى العظمى،أسئلة حول دور "الآلة الإعلامية" الضخمة ولصالح من ؟..
     لا شك أن المنطقة التي تعد مجالا حيويا للقوى العظمى،ستكون دائما تحت أنظار مخابراتها ومادة لصناعة سيناريوهات محتملة لدى صانعي سياسات هذه القوى،سيناريوهات تتناسب والحفاظ على مصالح هذه القوى في مواجهة قوى أخرى،تبعا للقاعدة الذهبية التي تقول : "من يسيطر على مفاصل العالم،يضمن السيطرة عليه".وفي التاريخ القريب،عندما قام وزيرا خارجية بريطانيا وفرنسا "سايس" و"بيكو" بتقسيم العالم العربي على "الخريطة" وأوجدوا "دولا" على الورق قبل أن توجد على أرض الواقع،لم يفعلا ذلك عبثا،بل قسما الوطن العربي بما يخدم مصالح القوى العظمى،فتلك "الدويلات" الممتدة في الخليج التي تفيض بالنفط وتقل من البشر،رسمت على "الخريطة" عمدا لتكون "محميات" وقواعد عسكرية لهم ومصدراً لا ينبض للطاقة والمال،فضلا عن فصل الشعب العربي عن منابع الطاقة لإضعافه وإفقاره،هذه المحميات ستكون لها أدوار ووظائف مشبوهة في مرحلة لاحقة. أما "الكويت" التي فصلت عن "العراق" فلم تفصل لسبب تاريخي بقدر كان هدف ذلك الفصل هو سد منافذ البحر الواسعة عن "العراق"،وتحويله إلى "صندوق" جغرافي مغلق،حيث لم يبق له سوى منفذ "الخليج العربي" موضوع نزاع مع "إيران" وكان من أحد الأسباب التي أشعلت الحرب المنهكة للطرفين التي استمرت أزيد من 8 سنوات ذهب ضحيتها آلاف من الرجال وأهدرت خلالها موارد مالية ضخمة،شمل رسم الحدود على الخرائط أيضا تقطيع "العرقيات" وتوزيعها على أكثر من بلد، وزرع "الديكتاتوريات" العائلية ودعمها بالغطاء السياسي والدبلوماسي والإعلامي،وانتهى ذلك بالاستعمار المباشر تحت أسماء مختلفة،ثم بعد ذلك تم،في غمرة منح "الاستقلالات"،زرع "الكيان الصهيوني" في قلب العالم العربي ودعمه بالمال والسلاح والدعم السياسي والدبلوماسي،وكانت مجازر تهجير "الشعب الفلسطيني" وتدمير القرى والبلدات في فلسطين وتغيير معالم جغرافية "فلسطين" وديموغرافيتها بقوة السلاح، ودعم "فرنسا" للصهاينة في بناء السلاح النووي للتغلب على الدول العربية الرافضة لهذا الكيان المستوطن.ومن غرائب الصدف، أن أول من فكر ب"وطن" لليهود هو "نابليون" الذي لم يكن لا يهوديا ولا فرانكفونيا في الأصل،كان "كورسيكيا"،ودار التاريخ دورته لتعود وتكون "فرنسا" هي أول دولة تمكن "الصهاينة" من السلاح النووي وهي تعرف طبيعته العدوانية الاستيطانية.كما تم أيضا تعزيز النظام الطائفي في "لبنان" وإذكاء النزعة الطائفة فيه.
     كل هذه المعطيات التي تم ذكرها من سجل التاريخ القريب سوف يكون لها تأثير فيما سمي بـ"الربيع العربي"،حيث يبدو التاريخ العربي مثل رواية كل فصل فيها يؤدي إلى فصل آخر ويمهد له،رواية يكتبها "مؤلف" معاد لشخوصها وأحداثها ومسارها ولا يريد لها نهاية سعيدة،وربما يكون "الربيع العربي" آخر فصول هذه الرواية السوداء الدامية،حتى نتمكن من إقفالها وتركها للتاريخ،ونشرع في كتابة "رواية" أخرى لزمن آخر بإمكانياتنا وإرادتنا مستفيدين من عالم يتغير بصعود قوى أخرى منافسة في عالم سوف لن يظل مركز قراراته دائما في الغرب،في عالم يتحول من صيغة "القطب الواحد" إلى صيغة "الأقطاب المتعددة".ــــــــــــــــــــــــــــــ  (يــتــبــع)


655

0





قصة ربيع سمي عربيا..(-1-). في السياق والتاريخ..

للمتراوحة أعمارهم بين 20 و26 سنة هذه هي الشواهد المطلوبة لولوج مدرسة الوقاية المدنية

قصة ربيع سمي (عربيا) زرع البذور (الشيطانية) في (دمار) العراق...(2)

قصة ربيع سمي (عربياً) الربيع تحت غمام (الإسلام السياسي)..(3)

قصة ربيع سمي (عربياً) بين حكمة (الغنوشي) وتهور (مرسي) (4)

قصة ربيع سمي (عربيا) خيوط المؤامرة : عنف (الأطلسي) و(مأساة) ليبيا (5)

قصة ربيع سمي (عربيا) (6) سوريا : المواجهة الكبرى

جاسوسة كانت تصور جلسات استنطاق المتهمين في أحداث (اكديم إيزيك)

قصة ربيع سمي عربيا..(-1-). في السياق والتاريخ..

قصة ربيع سمي (عربيا) زرع البذور (الشيطانية) في (دمار) العراق...(2)





 
سوق الشمال

dacia sandero diesel 2010


Mercedes E290


L&k Beauty

 
أخبار تطوان

أكبر مهرب للمخدرات بالشمال يسقط بيد مصالح امن تطوان


خطير جدا.. الزاوية البقالية بتطوان تتحول إلى مرحاض عمومي


تطوان.. تزامنا مع فترة التسوق للعيد عصابات مايسمى ( السماوي) بدأت تنشط

 
أخبار الجهة

إسبانيا تستعد لإزالة الأسلاك الشائكة حول سبتة ومليلية


اجتماع بعمالة المضيق – الفنيدق لتجويد تدبير الشواطئ خلال فترة الصيف


إفراغ سد واد مرتيل يخلف أضرارا مادية و هلع داخل اوساط السكان

 
رياضة

ريال مدريد يحكم أوروبا ويتوج بلقب دوري الأبطال للمرة 13 في تاريخه والثالثة تواليا على ليفربول 3/1


أمل الفنيدق يحقق الصعود للقسم الثالث ممتاز‎


إتحاد طنجة يتوج بلقب البطولة لأول مرة في تاريخه على حساب جاره المغرب أتلتيكو تطوان بهدفين لهدف

 
أخبار وطنية ودولية

هذا هو التاريخ الذي ستعلن فيه وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني و التعليم العالي و البحث العلمي عن نتائج الباكلوريا


إنطلاق إمتحانات الباكلوريا بربوع المملكة اليوم الثلاثاء

 
بانوراما

عطوان: الدُّول التي صَوَّتت للملف الأمريكي يجب أن تُنَكِّس أعلامها خجلاً

 
استطلاع رأي
ما رأيكم في قانون الصحافة الجديد المعتمد في المغرب؟

جائر
لا يهمني
جيد


 
إصدارات و ملصقات

الفقه الإسلامي بين ضرورة التجديد و دعوى الإنغلاق